منتدى الطريقه النقشبنديه

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت
عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


ادارة المنتدى

منتدى الطريقه النقشبنديه

تصوف اسلامى تزكية واداب وسلوك احزاب واوراد علوم روحانية دروس وخطب كتب مجانية تعليم برامج طب و اسرة اخبار و ترفيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرؤية الصوفيه للجمال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اهل السنة
عضو مميز
عضو مميز
avatar

الساعه :
ذكر
عدد المساهمات : 287
مزاجك : غير معروف
تاريخ التسجيل : 12/02/2011

مُساهمةموضوع: الرؤية الصوفيه للجمال   الجمعة مارس 11, 2011 1:14 pm

إن سؤال الجمال مُؤَرِّقٌ لكل العقول، ولا يعني طرحه في هذا البحث التناول
الفلسفي لِمَاهية الجمال كما فعل الفلاسفة الذين أرَّقهم هذا السؤال، ولا
البحثَ عن الأُسس التي ينبني عليها الجمال أهي كامنة في تحقق الانسجام
الهندسي في الشكل؟ أم في التناسب العددي في الصوت والسماع ؟ أم أن الجمال
متجاوزٌ كل ذلك، بحيث صار قيمة مطلقة عالية تصطفُّ في مَصافِّ القِيَمِ
العليا كقِيَم العدل والحق والحرية والخير ؟.

شهوة
السؤال لا تجعلنا نخضع لإغراءات الخوضِ في مثل هذه الإشكاليات الفلسفية
المتداولة، بل سنعبُر منها إلى ضفة الاهتمام بتَحْيِينِ سؤال الجمال داخلَ
نسيجنا الثقافي الصوفي، مستحضرين صورًا من تجليات الجمال تساعدنا على
تَبيِينِ وظيفة الجمال، وضوابطه، وإشكالياته في مجتمعنا المعاصر. هذا
الجمال الذي صار اليوم من المفاهيم التي يكثر اللجوء إليها لتَمرير مفاهيم
أخرى مغايرة باسم الجمال، وبخاصة في الميدان العمراني والفني والأدبي
والصناعي والإعلامي والتكنولوجي، والإشهاري، والتربوي، وهي مجالات تمس في
الصميم حياتنا اليومية (1). ولذا علينا التعرف على مقام الإنسان بين
الموجودات، باعتباره كائنا مُكرَّمًا ومحترمةً حياتُه، لا يجوز ضخُّ الدجل
والتشويه فيها بأي ذريعة من الذرائع البراجماتية المهيمنة راهنًا .

ـ1ـ

إن
الشعور بالجمال ليس مجرد إحساس ساذج، أو استجابة عفوية لنزوات حيوانية
نزقة تشترك فيها كل البهائم، وإنما هو شعورٌ يَشِي بتدرُّج في سُلم
الإنسانية، ويُخَوِّل الإنسانَ أن يضفي على حياته وعلى العالم مَعنًى، وأن
يصير هو نفسه مِرآة ينعكس عليها ذلك الانسجام الساري بين جنبات الوجود .

فمفهوم
الجمال في الرؤية الصوفية هو مفهوم مرتبط بالضرورة بمفهوم الوجود. فالجمال
هو الذي يُحيلنا على حميمية الوجود، وعلى التعرفِ الشامل بمقام الإنسان
بين سائر الموجودات باعتباره مرآة عكست خلاصة معاني الجمال بعد أن
التمسَته من أصله الإلهي الذي أضفى عليها مع ذلك جلالا. وهو ما يُفيد بقوة
أن الجمال الإنساني قد تحول من منحة إلهية إلى مسؤولية إنسانية كبرى تتجسَّد
في التفاؤل بالوجود والدفاعِ عنه، وعن جمالية الإنسان في هذا الكون
وحَقِّهِ في السعادة، فنزولُه إلى الأرض "كان نزول كرامةٍ لا نزولَ إهانة
" على حد تعبير أبي الحسن الشاذلي (2).

ـ 2 ـ

وإذا
كان الجمال تركيبًا ثقافيا في الذهنية عامة، فإن مفاهيمَه في الحقل الغربي
المعاصر تختلف عن مفاهيمه في الحقل الشرقي.فالغربيون يرون أن الجمال مفهوم
غير عشوائي، وغير نابع من شهوات الفرد وذاتيته ونزوعه إلى الاختلاف
المَظهري، بقدر ما هو منظومة قِيَمٍ متجددة في الزمان والمكان .

ومن ثمة فإن الجمال له قوانين وضوابط نابعة من شرطه الاجتماعي. ففي
المجتمعات الحديثة تُوجَد فروق حقيقية بين أهل الجمال من الذكور والإناث،
وبين غيرهم في المكانة والأجور… لكن الجمال – عند كثير من خبراء
الإِنَاسَةِ والسوسيولوجيا المحتكِّين بالموضوع – يتغير بتغير الأزمنة
والعصور، وبتغير الجغرافيا، فهذا ثابت وفق بعض الدراسات التاريخية، وإن
كانت بعض العناصر في اعتبار الجمال مشتركة وكونية. فجمال الوجه مثلاً
يُعتبر قيمة كونية مشتركة بين جميع الشعوب، وهذه القيمة تُرتبَط في الأغلب
العام بقيمة أخرى هي قيمة جمال الروح، إذ العلاقة بينهما هي التي أنتجت
مقولة " كل جميل الوجه جميل الروح " وهي التي يؤكد عليها الحديث النبوي
الذي يقول : " التمِسُواْ الخير عند حِسان الوجوه " (3). فهل حقا كلُّ
مليحِ الوجه مليحُ الروح؟ هل صورة الظاهر تتحكم في صورة الباطن ؟ أم أن
الباطن مستقل عن الظاهر؟

وكيفما
كان الحال فإن الجمال هو تركيب ثقافي في الذهنية الغربية المعاصرة، يتغير
مع تغير الحركات الاجتماعية والفكرية والتيارات السياسية والإيديولوجية.
فتحت ضغط الحركات النسوية الراهنة تغير مفهوم الجمال، وتغيرت أنواعه
استجابة لدورة العمل أولاً، ودورة اقتصاد السوق ثانيا، ودورة الحرية
والديموقراطية ثالثا، ثم دورة حُمَّى العولمة رابعا، مما أدَّى إلى حالةٍ
من الهيستيريا وصفَها المنظرون هناك ب "جمال العُري" لإخفاء وضعِ المرأة
التعِسِ، ولإبقاء عبوديتها لأخطبوط الاستنزاف المادي والروحي تحت شعار
تحرير الجسد من الأساطير والوضعيات الميتافيزيقية(4)، وهذا ما دفع بعض
النساء بالخصوص في المجتمعات غير المسلمة إلى التحجب، لأن الحجاب يُجَرِّد
المرأة، فيجعل من أنوثتها أمرًا ثانويا في الشارع والعمل، وفي الحياة
العامة ويبرزُ بالمقابل كيانها كإنسانة لها إِنسيتُها وإنسانيتها،
وشخصيتها التي ترفض أن تكون موضوعا جِنسيا ودِيكُورًا ترفيهيا. وهذا
الوضعُ يُريح هؤلاء النسوة اللائي مَلِلْنَ من النظر إليهن دائما بمنظور
الجنس والمتعة والربح، كما ترسخ ذلك السينما والفضائيات المشتعلة بالإشهار
التجاري(5)، فهل كل هذا الهوس خلق وعيًا بالحاجة الجمالية الحق؟.



ـ 3 ـ

إن
الحاجة الجمالية هي حاجة أساسية عامة وشاملة، تأتي بعد الحاجات الانتفاعية
كالمَأكل والمَلبس والمَسكن والعمل. وقد تطور وعيُ الإنسان بوعي هذه
الحاجة في الزمان وفي المكان، ولا يُمكن لأي ناقد أو مُحللٍ أو دارسٍ لأي
موضوع في الوجود الخاص والعام أن يتناوله بعيدًا عن الوعي الجمالي الكائن
في بنية المُتناوِلِ نفسِه، وفي بِنية الموضوع المتناوَلَ. ولهذا يعود
الاختلاف والتباين في مناهج مقاربات موضوعة الجمال، فالأفكار والتصورات
الجمالية المنقولةُ إلينا بلغة الكلمة والتجسيم والنقش والرقش والنحت
والرسم والنغَمِ والتخطيط قديمة تَعود إلى النتاجات الإبداعية الدينية في
الشرق، لاعتمادها مصطلحات جمالية من قبيل: التناسب والانسجام والتناسق
والتناغم والتوافق، والتلاؤم والتنافذ، والتداخل والتعانق، وكذلك من قبيل:
الكامل، الجميل، السامي، الفاضل، الرائع، السَّمْحُ، البهيّ، المدهش، مما
يدل على وجود وعي جمالي يستخدم
معانيَ مماثلةً للمعاني التي نستخدمها اليوم (6). وسواء أتم الاتفاق على
هذا أم على خلافه، فإنه ينبغي أن لا نظن أن الحاجة الجمالية إنما تقاس
بالمجهود وبالمَبَالِغ التي تُنفَق في سبيل كفايتها وإشباعها، بل ينبغي
أيضا أن نأخذ بالحسبان الحاجات الجمالية التي لا يتيسر إشباعُها. فإذا كان
ثمة مَنْ تتوافر لهم إمكانات عديدة لإرواء حاجتهم الجمالية المتعددة بصورة
منتظمة دون أن يبالوا كثيرا بما يدفعونه في هذا السبيل، فإن هناك عديدين
يتمنون لو تسعفهم إمكاناتهم فيعيشون عيشة مَلْأَى بمثل تلك الكفايات دون
أن يضطروا إلى حرمان أنفسهم منها لأسباب محض اقتصادية وسياسية.

ثم
إن لتقييم الحاجة الجمالية أوجُهًا اجتماعيةً بالغةَ الخطورة إِنْ نحنُ
أخذنا بعين الاعتبار هذه الحاجات غير المشبَعَة، أي إِنْ نحن فكرنا بحالات
البؤس والشقاء الناجمة عن نمطٍ في العيش رازح تحت وطأةِ القبح والبشاعة
والحرمان مِنْ أي مَظهرِ من مظاهر الجمال في إطار السعي والحياة.

فإيلاء
الاهتمام لهذه الاعتبارات كلها سيجعلنا ندرك أن الحاجة الجمالية هي بكل
تأكيد حاجة عامة، شاملة وعميقة ،وهي في بعض المجتمعات البشرية تأتي مباشرة
بعد الحاجات الانتفاعية (7)، فعند كل واحد منا نوع من الاتجاه والنزوع نحو
الفن، وفي مقابل الطلب المُلح للفن هناك دائما عَرْضٌ وافٍ وغزيرٌ يوافقه،
بحيث أن موقف الإنسان بإزاء الأثر الفني يجب أَلاَّ يُفسَّر بطريقة مجردة
عن الحاجة الجمالية.

فالحاجات
الجمالية لمختلف المجتمعات، وفي مختلف الأوقات، قد تكون عديدة ومتنوعة كما
هي الحالة بالنسبة إلى الفرد تمامًا، فلربما توجهت الجماعات إلى الفنون
باحثة فيها عن مشاعر الشجاعة والحماسة والنبل والأحاسيس الدينية أو
الوطنية أو القومية أو الإنسانية، ولربَّما عَرَضَت لها فيها أنماط وأشكال
من الحياة الأرستقراطية المًرَفَّهة، أو استخلصت منها دروسا في الانسجام
والاتزان والتروي، ولربما عثرت فيها أحيانا عن واقع مُتهِمٍ يائس، وعلى
خطوط أولية لعوالم مستقبلية حيناً، ولربما كذلك كانت الفنون بالنسبة إليها
مجال اتصالٍ حميم بحقيقة الواقع اليومي المَعيش، وطريقًا إلى إدراك الجديد
وجوهره في عصر كاملٍ، وفي حقبة زمنية برمتها(Cool. فالحاجة الجمالية هي
السِّمَة الراسخة التي تميز الكائن البشري. وهي أكثر حاجاته ثباتاً وقوة،
ولا يُصار إلى ممارستها في الميدان الخاص والمحدد للفنون فقط حيث تجد؛ في
الحقيقة؛ كفايتها الأكثر سُموًّا وصفاء وكثافة، وإنما تلقاها أيضا كقوة
محركة وموجهة ومُتّمِّمَة ومُشرفَة ومستشرفة معا، في مختلف ميادين النشاط
الإنساني، كما تلقاها في الإطار العملي البحت، بمقدار ما تجدها في الإطار
الروحاني والمعنوي الأسمى .

إن
الحدث البالغ الأهمية، والظاهرة التي تستحق توجيه الاهتمام إليها،
والمُعطَى الأساسي لمصير البشرية في المستقبل، إنما يَكمُن في وعي الإنسان
بمسؤولياته الكونية في هذا الصدد. فالبشرية أخذت تملك قدرة عملية على أن
تمسك بيدها زِمَامَ مصيرها، ومصير قسم من العالم الذي تسكنه. فالكرة
الأرضية على المستوى الإنساني هي اليوم في متناول نشاطنا العملي، من حيث
سرعةُ المواصلات، وإمكاناتُ التوسع في تزيين البيئة أو التمنُّع عنه،
وتحسين شروط السكَن، مما يتحدد به الآن المستوى الإنساني .

وهكذا
يبدو جليا من هذه الأمور الجوهرية أن على الإنسان أن يأخذ بيده المسؤولية
الجمالية لملامح الأرض التي يسكنها، مثلما يتحمَّل المسؤولية الاقتصادية
والصناعية والسياسية والانتفاعية سواء بسواء، وإلا فإنه سيبقى شقيا مهما
أوُتِيَ من رفاهة مادية، مادامت عينه الجمالية مطموسة(9).

ـ 4 ـ

وأمام
هذه الحقائق والتوجهات لا يسع المتأمل في المنحى الجمالي إلا أن يطرح
الافتراضات الثلاثة التالية للاستنارة بها أثناء بحث الإشكالية الجمالية
في راهننا :

الافتراض
الأول: ينطلق من أنه ليس مستحيلا في عملية الصناعة والتعمير، وفي تقدير
نتائج الاستخدام العملي للأشياء المصنوعة من كل نوع إدخالُ الإحساس
الجمالي في هذا الموضوع أو ذلك والتمتعُ بالقيم الحقيقية لهذا الإحساس.

الافتراض
الثاني: ينطلق من أنه من غير المعقول، ومن العبث، ومن المؤسف عمليا،
القضاءُ على الأشياء والمعطيات الإنسانية أو الطبيعية التي تحمل قيما
جمالية واسعة، وإنْ يكن في سبيل منافع عملية ملموسة وآنية.كما أنه من
المؤسف التغاضي عن التنبيهات والتحذيرات التي يُطلِقها الإحساس الجمالي
ضدَّ أي هدم، أو إهمال، تقوم به إدارات الأملاك العامة، أو مؤسسات صناعية
وتعميرية في أمة من الأمم، وضدَّ أي تفريط في تدبير الثروات الطبيعية
والإنسانية الحقيقية بأي وجه من الوجوه.

الافتراض
الثالث: ينطلق من أنه من الخطأ؛ الذي هو أفدح من الجريمة؛ تَصور أن
بالإمكان الحيلولة دون العمل على إشباع الحاجات الجمالية الأكبر لقسمٍ من
جمهور البشرية في الحاضر والراهن، أو في المستقبل القريب، بتركِ المحيط
الإنساني يغوص في مظاهر القبح، أو ينحدر إلى هاوية التدهور الفني والعملي.
إنه تَصورٌ لا يرى العقاب المتربص به (10) ولا المآل الفاجع الذي ينتظر كل
تصور مثله يضرب بالعمق الروحي للجمال كأفُقٍ مشترك للإنسانية .



ـ 5 ـ

هذا الأفق الأوسعُ هو الذي يسعى هذا البحث إلى كشف إشكالياته، وإبراز
تعالقاته وتنافذاته من خلال المنظور الصوفي الأرحب الذي تتقاطع فيه رؤى
الألوهية مع رؤى الإنسان والكون، وتتوحد في نقطة تُسمَّى نقطة الجمال.

وقد
جذبتنا هذه النقطة إليها في أوائل السبعينيات من القرن الماضي، حين نشرنا
في إحدى الدوريات قصيدة بعنوان "لولا الجمال" وظل هذا الجذب يلازمنا،
وينخسنا، ويقذف بنا في أعالي الرؤية الصوفية للجمال، ماحيا كل انشغالات
الذات، وكَافِرًا كل انكساراتها، بحيث أمسى همَّا سرّيا نُدمِنُه، وهاجساً
يُطل علينا من بين كل الصحائف التي نمارس فيها لعبة الوجود الحق بعيدًا عن
انجراحات الكيان .

وهاهو
هذا الجذبُ قد استوى اليوم على سُوقِه، وأصبح كتابًا خائضا في مجالٍ
قَلَّمَا خاض فيه عِلمُ الجمال – على حد عِلمنا – فهو قد خاض في كل ضروب
الحياة الجمالية من الوجهات : الدينية والتاريخية، والنفسية والاقتصادية،
والاجتماعية والفنية، والتربوية والفلسفية، والصناعية والعسكرية، والأدبية
والإيديولوجية… ولكنه لَمَّا أتى إلى الوجهة الصوفية انشطر إلى شطرين :
شطر غَمْغَمَ، وشطر انخرسَ .

ولذلك
عزمنا في هذا الكتاب على رفع الصمت المتواطيء ضد الرؤية الصوفية للجمال،
وقد أدَرْنَا الحديث فيه على ثلاثة أقسام تسبقها فواتح، وتعقبها خواتم .

فالقسم
الأول يدور حول الرؤيات للجمال والرؤية الصوفية له، والحديث فيه يتفرع إلى
فصلين: الأول عن الرؤيات للجمال، والثاني عن الرؤية الصوفية له.

والقسم
الثاني يتناول المنطلقات الكونية للرؤية الصُّوفية للجمال، ويستغرق القولُ
فيه ثلاثة فصول؛ هي: الثالث عن الله، والرابع عن الإنسان والخامس عن
العالم.

أما
القسم الثالث فيتضمن الأبعاد الوجودية للرؤية الصوفية للجمال، والكلام فيه
انشعب إلى ثلاثة فصول كذلك؛ هي: السادس عن البعد التوحيدي، والسابع عن
البعد الحركي، والثامن عن البعد الوحدوي.

وقد
ذيلنا الفواتح والأقسام والخواتم بالهوامش، كما ذيلنا الكتاب بثلاثة ملاحق
موحية، وبالمصادر والمراجع والفهرست، آملين أن يكون هذا العمل من
الصُّوَّى المعرفية التي تُنقذ روحَ الإنسان في هذه القرية الكونية التي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرؤية الصوفيه للجمال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطريقه النقشبنديه  :: الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى :: منتدى الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» اختصاص الامام علي كرم الله وجهه بالطريقة
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:19 am من طرف داوود الجزائري

»  كتاب الجفر للامام على بن ابى طالب كرم الله وجهه
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:08 am من طرف داوود الجزائري

» للوقايه من شر الإنس والجن
الخميس أغسطس 06, 2015 2:04 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  دعآء آلهم و آلحزن و آلكرب و آلغم
الخميس أغسطس 06, 2015 2:03 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» رياض الصالحين .
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» حمل كتب الامام محي الدين بن عربي
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» برنامج لكسر حماية ملفات الـ pdf لطباعته
الخميس أغسطس 06, 2015 2:01 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  الجن و دياناتهم
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الفرق بين الروحاني والساحر
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  تنبؤ الشيخ الاكبر ابن عربي قدس الله سره عن الصين
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الشيخ الحاضر للطريقة الجهرية الصينية سيدنا ومولانا الشيخ محمد حبيب العليم شمس الاسلام والصوفية الصينية
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الصوفية الصينية والطريقة الجهرية النقشبندية ومشايخها
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:11 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:10 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» وظائف الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:07 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

أقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى الطريقه النقشبنديه} ®
حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012
@ الطريقه النقشبنديه للتعارف والاهداءات والمناسبات @المنتدى الاسلامى العام @ الفقه والفتاوى والأحكام @ منتدى الخيمه الرمضانيه @ قسم الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ الطريقه النقشبنديه للثقافه والموضوعات العامه   منتدى الطريقه النقشبنديه للحديث الشريف @ منتدى الطريقه النقشبنديه للعقيده والتوحيد @ منتدى الطريقه النقشبنديه للسيره النبويه @ منتدى مناقب ال البيت @ منتدى قصص الأنبياء @ شخصيات اسلاميه @   الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى @ الطريقه النقشبنديه @ صوتيات ومرئيات الطريقه النقشبنديه @ رجال الطريقه النقشبنديه @ @  قصائد نقشبنديه @  منتدى قصائد أهل التصوف والصالحين @ منتدى سيرة ألأولياء والصالحين @ شبهات وردود حول التصوف الاسلامى @ التزكيه والآداب والسلوك @ أذواق ومشارب الساده الصوفيه @ الصلوات المحمديه على خير البريه @ أحزاب وأوراد @ أدعيه وتوسلاات @   تفسير الروىء وألأحلام @  منتدى الروحانيات العامه @  منتدى الجن والسحر والعفاريت @  منتدى الكتب والمكتبات العامه @ منتدى الكتب والمكتبات الصوفيه @ منتدى كتب الفقه الاسلامى @ كتب التفاسير وعلوم القران @ كتب الحديث والسيره النبويه الشريفه @ منتدى الابتهالاات الدينيه @ منتدى المدائح المتنوعه @ منتدى مدائح وأناشيد فرقة أبو شعر @ منتدى مدح الشيخ ياسين التهامى @ منتدى مدح الشيخ أمين الدشناوى @ منتدى القصائد وألأشعار @ منتدى الأزهر الشريف التعليمى @ منتدى معلمى الأزهر الشريف @ منتدى رياض الأطفال @ منتدى تلاميذ المرحله الابتدائيه @ منتدى طلاب وطالبات المرحله الاعداديه @ منتدى التربيه والطفل @ منتدى الاسره والمجتمع @ منتدى المرأه المسلمه @ منتدى الترفيه والتسليه @ منتدى الطريقه النقشبنديه للصور الاسلاميه @ منتدى صور الصالحين @ منتدى غرائب وعجائب الصور @ الصور والخلفيات العامه والمتحركه @ منتدى الطب النبوى @ أمراض وعلاج @ منتدى الوقايه خير من العلاج @ قسم الجوال والستالاايت @ قسم البرامج العامه للحاسوب @ دروس وشروحات فى الحاسوب @ تطوير مواقع ومنتديات @ انترنت وشبكات @ منتدى الشكاوى والمقترحات @ منتدى التبادل الاعلانى @
الدخول السريع
  • تذكرني؟
  • اليكسا
    التسجيل
    حفظ البيانات؟
    متطلبات المنتدى
    أرجو قفل الموضوع


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا

    تنويه
    لا يتحمّل منتدى الطريقه النقشبنديه الصوفيه أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها من قبل الساده الأعضاء أو المشرفين أو الزائرين
    ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
    أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    rss
    Preview on Feedage: free Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
    Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
    Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    الطريقه النقشبنديه

    قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الطريقه النقشبنديه على موقع حفض الصفحات