منتدى الطريقه النقشبنديه

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت
عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


ادارة المنتدى

منتدى الطريقه النقشبنديه

تصوف اسلامى تزكية واداب وسلوك احزاب واوراد علوم روحانية دروس وخطب كتب مجانية تعليم برامج طب و اسرة اخبار و ترفيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الطريقة والحقيقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الشريف
المشرف العام
المشرف العام


الساعه :
ذكر
عدد المساهمات : 1568
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 39
العمل/الترفيه : حب التصوف
الأوسمه جائزة الإبداع

مُساهمةموضوع: الطريقة والحقيقة    الإثنين يونيو 06, 2011 10:04 am

الطريقة والحقيقة
معنى الطريقة والحقيقة
الشريعة اسم لمجموع
الأحكام التكليفية وهي تحيط بالأعمال الظاهرة والباطنة جميعا وكانوا يرون الفقه
مرادفا لها لدى المتقدمين كما أثر عن الإمام أبي حنيفة في التعريف بالفقه (معرفة
النفس ما لها وما عليها) ثم جاء المتأخرون فأصبح في مصطلحهم العنصر من الشريعة الذي
يخص الأعمال الظاهرة فقها وأما ما يخص الأعمال الباطنة من شعب الشريعة فصار تصوفا(
[1]).
إنه يقال لطرق هذه الأعمال الباطنة طريقة ثم ما يتولد من الصفاء والانجلاء
في القلب لصلاح هذه الأعمال الباطنة يتكشف به للقلب بعض الحقائق الكونية المتعلقة
بالأعيان والأعراض وعلى الأخص الأعمال الحسنة والحقائق الإلهية من صفاتية وذاتية
وعلى الأخص المعاملة التي بين الله وبين العبد ويقال لهذه المكشوفات حقيقة ويسمى
الانكشاف معرفة ويدعى صاحب الانكشاف محققا وعارفا.
فجميع هذه الأمور تبع للشريعة
وأما ما شاع عند العامة من أن الشريعة إنما تدعى بها الأعمال الظاهرة والحقيقة تختص
بالأعمال الباطنة فليس بمأثور عن أي رجل عالم وليس مفهومه عند العامة بسديد كذلك إذ
هو اعتقاد لتضاد الظاهر والباطن( [2]).
من أقوال العلماء والعارفين في معنى
الطريقة والحقيقة
1- الإمام الرفاعي قدس الله سره: قال رضي الله عنه في البرهان
المؤيد: الطريقة الشريعة والشريعة الطريقة والفرق بينهما لفظي والمادة والمعنى
والنتيجة واحدة.
2- الإمام الرواس قدس الله سره: قال رضي الله عنه في قصيدة له
مبينا أحكام الطريقة وآدابها وأنها مستمدة من الكتاب والسنة:
طريقتنا تنجي
الفؤاد من الغوى وتحفظه من زيغه وتسلم
طريقتنا حال النبي وطوره وعن سره للعارفين
تترجم
طريقتنا صدق وزهد ورأفة وذل إلى المولى ونهج مقوم
طريقتنا أن لا يرى
المرء نفسه وفيها أخير القوم فهو المقدم
طريقتناأن تصلح العبد صحبة فنحن سكوت
والهوى يتكلم
طريقتنا أن يجعل الشرع سلما أجل وبه السلاك ترقى وتعظم
طريقتنا
قلب سليم ونية مطهرة أنف المآمل ترغم
طريقتنا أن لا نرى الغير فاعلا سوى أنه
الرحمن يعطي ويحرم
طريقتنا حب النبي وآله وأصحابه والذكر للخير عنهم
طريقتنا
ذوق وشوق وعِبرة وعَبرة عين دمعها كله دم
طريقتنا جد وجهد ولوعة وخلوة صدق خالص
وتكتم
طريقتنا أن لا نرى الشق للعصا فإن موالاة الجماعة ألزم
طريقتنا ود لكل
موحد وأن نسدي إحسانا لمن هو مسلم
طريقتنا بالآدميين رحمة كما أمر الهادي الرسول
المكرم
طريقتنا ان نشهد الخلق كلهم بخير وان نزوي الأذية عنهم
طريقتنا محو
الرياء وطرحه وحفظ نظام الصدق إذ نتكلم
طريقتنا صون الجوارح كلها فإن سؤال الحشر
بالصون ملزم
طريقتنا أن نجذب القلب دائما إلى الله بل في ذكره نترنم
طريقتنا
دوم الهيام تولها وهل مرتضى المحبوب إلا المهيم
طريقتنا وجه مع الناس حاضر وقلب
بذكر الله لا يتلعثم
طريقتنا إعظام شأن محمد كما هوفهو الهاشمي
المعظم
طريقتنا نهج الرفاعي أحمد فمنهاجه من جملة القوم اقوم
طريقتنا أن نملأ
العين دمعة إذ الناس في فرش البطالة نوَّم
طريقتنا أن نبدي في الله شدة ونبغض
فيه من به الزيغ يرسم
طريقتنا نصر المحق وغوثه وإذلال من للناس يؤذي
ويظلم
طريقتنا إكرام شيخ لسنه ورحمة طفل إنما الطفل يرحم
طريقتنا الإيثار
والبذل دائما بلا ريبة والله أغنى وأكرم
طريقتنا هجر الكذوب وتركه وحب صدوق هكذا
القوم ألزموا
طريقتنا غسل الفؤاد من الهوى ومن بعده وفقا له نتوسم
طريقتنا رد
الفراسة للذي به الشرع يقضي في الأمور ويبرم
طريقتنا إن جاء بالصدق وارد نحكمه
في أمرنا ونسلم
طريقتنا التحكيم للنص بالذي به في الإشارات الغوامض
نلهم
طريقتنا إعزاز من شاد سنة بها ركن زيغ في البرية يهدم
طريقتنا أن لا
نقول بوحدة ولا بحلول والمصيبة أعظم
طريقتنا أن نحفظ الشرع ظاهرا وهذا هو السر
الخفي المطلسم
طريقتنا رد الشطوحات كلها إذا لم يكن منها المؤول يفهم
طريقتنا
أن يأخذ القلب عبرة ولو من هبوب الريح إذ يتنسم
طريقتنا أن نتبع النص خضعا وإن
جاء طيشا غيره لا نسلم
طريقتنا أن البدايات كلها بتصريف أمر الله تبدو
وتختم
هذه طريقتنا التي سقنا القلوب اليها وعولنا في المسير إلى الله عليها وهي
طريق المتمسكين بسنة سيد المرسلين( [3]).
3- الإمام ابن عابدين: قال رحمه الله
تعالى : ( الطريقة هي السيرة المختصة بالسالكين من قطع المنازل والترقي في
المقامات) وقال في الصفحة التي تليها (فالحقيقة هي مشاهد الربوبية بالقلب ويقال: هي
سر معنوي لا حدَّ له ولا جهة والطريقة والشريعة متلازمة لأن الطريق إلى الله تعالى
لها ظاهر وباطن فظاهرها الشريعة والطريقة وباطنها الحقيقة فبطون الحقيقة هي الشريعة
والطريقة كبطون الزبد في لبنه ولا يظفر من اللبن بزبده بدون خضه والمراد من الثلاثة
(الشريعة والطريقة والحقيقة) إقامة العبودية على الوجه المراد من العبد(
[4]).
4- صاحب كشف الظنون: قال صاحب كشف الظنون في حديثه عن علم التصوف( ويقال:
علم التصوف علم الحقيقة أيضا وهو علم الطريقة أي تزكية النفس عن الأخلاق الردية
وتصفية القلب عن الأغراض الدنية وعلم الشريعة بلا علم الحقيقة عاطل وعلم الحقيقة
بلا علم الشريعة باطل علم الشريعة وما يتعلق بإصلاح الظاهر بمنزلة العلم بلوازم
الحج وعلم الطريقة بإصلاح الباطن بمنزلة العلم بالمنازل وعقبات الطريق فكما أن مجرد
علم اللوازم ومجرد علم المنازل لا يكفيان في الحج الصوري بدون إعداد اللوازم وسلوك
المنازل ومجرد علم المنازل لا يكفيان في الحج الصوري بدون إعداد اللوازم وسلوك
المنازل كذلك مجرد العلم بأحكام الشريعة وآداب الطريقة لا يكفيان في الحج المعنوي
بدون العمل بموجبيهما( [5]).
5- الشيخ عبدالله اليافعي : قال رحمه الله تعالى :
( إن الحقيقة هي مشاهدة أسرار الربوبية ولها طريقة هي عزائم الشريعة فمن سلك الطريق
وصل إلى الحقيقة فالحقيقة نهاية عزائم الشريعة ونهاية الشيء غير مخالفة له فالحقيقة
غير مخالفة لعزائم الشريعة)( [6]).
6- الحافظ محمد صديق الغماري: قال رحمه الله
تعالى : ( أما أول من أسس الطريقة فلتعلم أن الطريقة أسسها الوحي السماوي في جملة
ما أسس من الدين المحمدي إذ هي بلا شك مقام الإحسان الذي هو أحد أركان الدين
الثلاثة التي جعلها النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعدما بينها واحدا واحدا دينا
بقوله (فإنه جبريل اتاكم يعلمكم دينكم)( [7]) وهو الإسلام والإيمان والإحسان
فالإسلام طاعة وعبادة والإيمان نور وعقيدة والإحسان مقام مراقبة ومشاهدة ( أن تعبد
الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك..) ثم قال رحمه الله تعالى ( فإنه كما في
الحديث عبارة عن الأركان الثلاثة فمن أخل بهذا المقام (الإحسان) الذي هو الطريقة
فدينه ناقص بلا شك لتركه ركنا من أركانه فغاية ما تدعو إليه الطريقة وتشير إليه هو
مقام الإحسان بعد تصحيح الإسلام والإيمان)( [8]).
7- الشيخ محمد متولي الشعراوي:
قال رحمه الله تعالى ( كل إنسان وصل إلى الله بطريق من الطرق أو صيغة من الصيغ
يعتقد أن الطريق الذي سلكه إلى الله هو أقصر الطرق ولذلك اختلف الناس لأن وسائل
عبادة الله متعددة فإذا دخل إنسان من باب وطريق وأحس أنه نقله وأوصله بادر إلى نقله
لمن يحب).
ومن هنا فإن معنى أن هناك طرقا صوفية هو أن أناسا وصلوا إلى الصفاء من
الله سبحانه وتعالى وجاءتهم الإشراقات والعلاقات التي تدل على ذلك في ذواتهم فعلموا
ان الطريق الذي سلكوا فيه إلى الله صحيح وكلما زادوا في العبادة زاد الله في
العطاء( [9]) وبعد هذا نرى من يتحامل على السادة الصوفية ويتهمهم زورا وبهتانا
بأنهم يهتمون بالحقيقة فقط ويهملون جانب الشريعة فهذا كله افتراء باطل ويشهد على
بطلانه كلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في فتاويه حيث قال متحدثا عن تمسك السادة
الصوفية بالكتاب والسنة : ( فاما المستقيمون من السالكين كجمهور مشايخ السلف مثل
الفضيل بن عياض وإبراهيم بن ادهم وأبي سليمان الداراني ومعروف الكرخي والسري السقطي
والجنيد بن محمد وغيرهم من المتقدمين ومثل الشيخ عبدالقادر الجيلاني والشيخ حماد
والشيخ أبي البيان وغيرهم من المتأخرين فهؤلاء لا يسوغون للسالك لو طار في الهواء
أو مشى على الماء أن يخرج عن الأمر والنهي الشرعيين بل عليه أن يفعل المأمور ويدع
المحظور إلى أن يموت وهذا هو الحق الذي دل عليه الكتاب والسنة وإجماع السلف، وهذا
كثير في كلامهم)( [10]).
وفيما يلي نورد بعض أقوال السادة الصوفية التي تدل على
تمسكهم بالكتاب والسنة تذكير وزيادة على ما أوردناه في باب التصوف من هذه
الموسوعة.
1- قال الإمام الجنيد رحمه الله تعالى : (مذهبنا مقيد بأصول الكتاب
والسنة).
وقال أيضا : (الطرق كلها مسدودة على الخلق إلا على من اقتفى أثر الرسول
صلى الله عليه وآله وسلم واتبع سنته ولزم طريقته فإن طرق الخيرات كلها مفتوحة عليه(
[11]). وذكر رجل عنده المعرفة فقال: (أهل المعرفة بالله يصلون إلى ترك الحركات
(الأعمال) من باب البر والتقرب إلى الله عز وجل ) فقال الجنيد رحمه الله تعالى : إن
هذا قول قوم تكلموا بإسقاط الأعمال الصالحة التكليفية وهو عندي عظيمة والذي يسرق
ويزني أحسن حالا من الذي يقول هذا فإن العارفين بالله تعالى أخذوا الأعمال عن الله
تعالى واليه رجعوا فيها ولو بقيت ألف عام لم أنقص من أعمال البر ذرة إلا أن يحال بي
دونها( [12]).
2- قال الشيخ سهل بن عبدالله التستري رحمه الله تعالى : (أصولنا
سبعة أشياء التمسك بكتاب الله تعالى والاقتداء بسنة رسوله صلى الله عليه وآله وسلم
وأكل الحلال وكف الأذى واجتناب الآثام والتوبة وأداء الحقوق)( [13]).
3- وقال
الشيخ عبدالقادر الجيلاني رحمه الله تعالى : ( كل حقيقة لا تشهد لها الشريعة فهي
زندقة طِر إلى الحق عز وجل بجناحي الكتاب والسنة، ادخل عليه ويدك في يد الرسول صلى
الله عليه وآله وسلم ).
وقال أيضا: ( ترك العبادات المفروضة زندقة وارتكاب
المحظورات معصية ولا تسقط الفرائض عن أحد في حال من الأحوال)( [14]).
4- وقال
الشيخ عبدالوهاب الشعراني رحمه الله تعالى : (إن طريق القوم محررة على الكتاب
والسنة كتحرير الذهب والجوهر فيحتاج سالكها إلى ميزان شرعي في كل حركة وسكون)(
[15]).
5- وقال ابو الحسن الشاذلي رحمه الله تعالى : ( إذا عارض كشفك الصحيح
الكتاب والسنة فاعمل بالكتاب والسنة ودع الكشف وقل لنفسك إن الله تعالى ضمن لي
العصمة في الكتاب والسنة ولم يضمنها لي في الكشف والإلهام)( [16]).
6- وقال أبو
سعيد الخراز رحمه الله تعالى : ( كل باطن يخالفه ظاهر فهو باطل)( [17]).
7- وقال
ابو الحسن الوراق رحمه الله تعالى : ( لا يصل العبد إلى الله إلا بالله وبموافقة
حبيبه صلى الله عليه وآله وسلم في شرائعه ومن جعل الطرق إلى الوصول من غير الاقتداء
يضل من حيث ظن انه مهتد)( [18]).
8- وقال أبو يزيد البسطامي رحمه الله تعالى : (
لو نظرتم إلى رجل أعطي من الكرامات حتى يرتقي في الهواء فلا تغتروا به حتى تنظروا
كيف تجدونه عند الأمر والنهي وحفظ الحدود وأداء الشريعة)( [19]).
وقال رحمه الله
تعالى في الصوفي: ( هو الذي يأخذ كتاب الله بيمينه وسنة رسوله بشماله وينظر بإحدى
عينيه إلى الجنة وبالأخرى إلى النار ويأتزر بالدنيا ويرتدي بالآخرة ويلبي من بينهما
للمولى : لبيك اللهم لبيك)( [20]).
9- وقال الشيخ إبراهيم بن محمد النصر أباذي
رحمه الله تعالى : (أصل التصوف ملازمة الكتاب والسنة وترك الأهواء والبدع وتعظيم
الأخلاق الجميلة والمداومة على الأوراد وترك ارتكاب ارخص والتأويلات وما ضل أحد في
هذا الطريق إلا بفساد الابتداء فإن فساد الابتداء يؤثر في الانتهاء)( [21]).
10-
وقال الشيخ احمد زروق رحمه الله تعالى : في قواعده (وكل شيخ لم يظهر بالسنة فلا يصح
اتباعه لعدم تحقق حاله ، وإن صح في نفسه وظهر عليه ألف ألف كرامة من أمره )(
[22]).
وقال ايضا : ( لا تصوف إلا بفقه إذ لا تعرف احكام الله الظاهرة إلا منه
ولا فقه إلا بتصوف إذ لا عمل إلا بصدق وتوجه لله تعالى ولا هما (التصوف والفقه) إلا
بإيمان إذ لا يصح واحد منهما دونه فلزم الجميع لتلازمها في الحكم كتلازم الأجسام
للأرواح ولا وجود لها إلا فيها كما لا حياة إلا بها فافهم)( [23]).
ولقد جمع
علماء الشريعة الإسلامية من الفقهاء والمحدثين بين الشريعة والطريقة والحقيقة
مقتفين بذلك أثر النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقد ذكر صاحب الدر المختار: أن أبا
علي الدقاق رحمه الله تعالى قال: ( أنا أخذت هذه الطريقة من أبي القاسم النصر آباذي
وقال أبو القاسم : أنا أخذتها من الشبلي وهو من السري السقطي وهو من معروف الكرخي
وهو من داود الطائي وهو أخذ العلم والطريقة من أبي حنيفة رضي الله عنه وكل منهم
اثنى عليه وأقر بفضله... ) ثم قال صاحب الدر معلقا: (فيا عجبا لك يا أخي! ألم تكن
لك أسوة حسنة في هؤلاء السادات الكبار؟ أكانوا متهمين في هذا الإقرار والافتخار وهم
أئمة هذه الطريقة وأرباب الشريعة والحقيقة؟ ومن بعدهم في هذا الأمر فلهم تبع وكل ما
خالف ما اعتمدوه مردود مبتدع)( [24]).
وقال ابن عابدين رحمه الله تعالى في
حاشيته معلقا على كلام صاحب الدر السابق في حديثه عن ابي حنيفة رحمه الله تعالى : (
هو فارس هذا الميدان فإن مبنى علم الحقيقة على العلم والعمل وتصفية النفس وقد وصفه
بذلك عامة السلف فقال أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى في حقه: إنه كان من العلم
والورع والزهد وإيثار الآخرة بمحل لا يدركه احد ولقد ضرب بالسياط ليلي القضاء فلم
يفعل.
وقال عبدالله بن المبارك رحمه الله تعالى : ليس احد احق أن يقتدى به من
أبي حنيفة لأنه كان إماما تقيا نقيا ورعا عالما فقيها كشف العلم كشفا لم يكشفه أحد
ببصر وفهم وفطنة وتقى: وقال الثوري لمن قال له: جئت من عند أبي حنيفة : لقد جئت من
عند أعبد أهل الأرض( [25]).
فإن قيل: لو كان التصوف امرا مشروعا لوضع فيه الأئمة
المجتهدون كتبا!!
وفي الجواب على ذلك يقول الإمام الشعراني رحمه الله تعالى : (
إنما لم يضع المجتهدون في ذلك كتابا لقلة الأمراض في أهل عصرهم وكثرة سلامتهم من
الرياء والنفاق ثم بتقدير عدم سلامة أهل عصرهم من ذلك فكان ذلك في بعض أناس قليلين
لا يكاد يظهر لهم عيب وكان معظم همة المجتهدين إذ ذاك إنما هي في جمع الأدلة
المنتشرة في المدائن والثغور مع أئمة التابعين وتابعيهم التي هي مادة كل علم وبها
تعرف موازين جميع الأحكام فكان ذلك اهم من الاشتغال بمناقشة بعض أناس في أعمالهم
القلبية التي لا يظهر بها شعار الدين).
ولا يقول عاقل قط: إن مثل الإمام أبي
حنيفة أو مالك او الشافعي أو احمد رضي الله عنهم يعلم أحدهم من نفسه رياء أو حسدا
أو نفاقا ثم لا يجاهد نفسه ولا يناقشها أبدا ولولا أنهم يعلمون سلامتهم من تلك
الآفات والأمراض لقدَّموا الاشتغال بعلاجها على كل علم( [26]).


حكمة
تعدد الطرق
والتعدد والاختلاف في الطرق الشرعية ليس اختلافا في الحقيقة والهدف
وإنما الاختلاف هو في الوسيلة والأساليب والمناهج ليس إلا فالطرق الصوفية الشرعية
على تعددها سبل تعددت إلى الله لتلائم حاجات كل سالك إليه فيجد فيها كل مريد ما
يناسب طاقته ووقته ومزاجه وبيئته قطعا لأعذار القاعدين عن الهجرة إلى الله عز وجل
فليس كل الناس سواء في الطاقة والمزاج ولنتأمل بإمعان قوله تعالى : ﴿ والذين جاهدوا
فينا لنهدينهم سبلنا﴾( [27]) إذن فهناك سبل شتى توصل إليه تعالى كما قال عز وجل: ﴿
يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام﴾( [28]) وهذه السبل المتعددة القويمة تمضي
متوازية متحاذية في اتجاه واحد فكأنها طريق واحد ولذلك جاء في أكثر من آية بلفظ
المفرد نحو ( سبيلي أو سبيله او سبيل ربك) لاتحاد البداية والنهاية فهي مجتمعة ضمن
صراط الله المستقيم الواحد المتبع وذلك ان الطرق الشرعية جميعا تبدأ بالتوبة وتنتهي
بالمعرفة فإذا تصورنا (دائرة ذات مركز) كانت لكل الطرق الشرعية خطوطا داخلية تصل ما
بين محيط الدائرة ونقطة المركز وكيفما كان اتجاه نقطة البداية فلا خلاف في النهاية
ولا في الأصول العامة ولكن في الفروع وكيفية الوصول.
ولهذا يندفع الاعتراض بقوله
تعالى ﴿ وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله﴾(
[29]) فالمنهي عنه هو سبل الشيطان وأما سبل الرحمن فلله ذكرها كما قدمنا ووعد
المجاهدين فيه بهدايتهم اليها قال تعالى ﴿ لنهدينهم سبلنا﴾( [30]) وسماها تعالى ﴿
سبل السلام ﴾( [31]) واعتز بها الأنبياء فقالوا: ﴿ وقد هدانا سبلنا ﴾( [32]) فكلها
متوازية متحاذية وكلها شرائح يتكون فيها (سبيله) تعالى فهي وإن تعددت سبيل واحدة
للاتحاد في البداية والنهاية والنية والهدف الأعظم أن الحق واحد لا يتعدد ولكن
السبل تتعدد في إدراكه أو الوصول إليه شأن الناظرين إلى الشمس والقمر في كافة اقطار
الدنيا تختلف موقع الطالب ويتعدد ولا يختلف المطلوب المحدد فعند الانتقال من مكان
لآخر قريبا كان أو بعيدا يستطيع المرء أن يتخذ أية وسيلة نقل شاء ماشيا أو راكبا ،
دابة أو سيارة ، طيارة أو سفينة ، وكلها سبل توصل إلى الحقيقة الواحدة التي لا
تتعدد( [33]).



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الناظر النقشبندى
إدارى المنتدى
إدارى المنتدى


الساعه :
الدوله : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 3363
مزاجك : المطالعه
تاريخ التسجيل : 24/01/2011
العمر : 48
الموقع : الطريقه النقشبنديه
العمل/الترفيه : القراءه والأطلاع الصوفى
الأوسمه عضو مجلس الإداره

مُساهمةموضوع: رد: الطريقة والحقيقة    الجمعة يونيو 10, 2011 5:52 pm

مشكووووووووووورررررررررر
أخى الكريم
بارك الله فيك
جعله فى ميزان حسناتك
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abonor.ahlamountada.com
 
الطريقة والحقيقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطريقه النقشبنديه  :: الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى :: منتدى الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» اختصاص الامام علي كرم الله وجهه بالطريقة
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:19 am من طرف داوود الجزائري

»  كتاب الجفر للامام على بن ابى طالب كرم الله وجهه
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:08 am من طرف داوود الجزائري

» للوقايه من شر الإنس والجن
الخميس أغسطس 06, 2015 2:04 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  دعآء آلهم و آلحزن و آلكرب و آلغم
الخميس أغسطس 06, 2015 2:03 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» رياض الصالحين .
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» حمل كتب الامام محي الدين بن عربي
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» برنامج لكسر حماية ملفات الـ pdf لطباعته
الخميس أغسطس 06, 2015 2:01 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  الجن و دياناتهم
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الفرق بين الروحاني والساحر
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  تنبؤ الشيخ الاكبر ابن عربي قدس الله سره عن الصين
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الشيخ الحاضر للطريقة الجهرية الصينية سيدنا ومولانا الشيخ محمد حبيب العليم شمس الاسلام والصوفية الصينية
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الصوفية الصينية والطريقة الجهرية النقشبندية ومشايخها
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:11 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:10 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» وظائف الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:07 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

أقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى الطريقه النقشبنديه} ®
حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012
@ الطريقه النقشبنديه للتعارف والاهداءات والمناسبات @المنتدى الاسلامى العام @ الفقه والفتاوى والأحكام @ منتدى الخيمه الرمضانيه @ قسم الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ الطريقه النقشبنديه للثقافه والموضوعات العامه   منتدى الطريقه النقشبنديه للحديث الشريف @ منتدى الطريقه النقشبنديه للعقيده والتوحيد @ منتدى الطريقه النقشبنديه للسيره النبويه @ منتدى مناقب ال البيت @ منتدى قصص الأنبياء @ شخصيات اسلاميه @   الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى @ الطريقه النقشبنديه @ صوتيات ومرئيات الطريقه النقشبنديه @ رجال الطريقه النقشبنديه @ @  قصائد نقشبنديه @  منتدى قصائد أهل التصوف والصالحين @ منتدى سيرة ألأولياء والصالحين @ شبهات وردود حول التصوف الاسلامى @ التزكيه والآداب والسلوك @ أذواق ومشارب الساده الصوفيه @ الصلوات المحمديه على خير البريه @ أحزاب وأوراد @ أدعيه وتوسلاات @   تفسير الروىء وألأحلام @  منتدى الروحانيات العامه @  منتدى الجن والسحر والعفاريت @  منتدى الكتب والمكتبات العامه @ منتدى الكتب والمكتبات الصوفيه @ منتدى كتب الفقه الاسلامى @ كتب التفاسير وعلوم القران @ كتب الحديث والسيره النبويه الشريفه @ منتدى الابتهالاات الدينيه @ منتدى المدائح المتنوعه @ منتدى مدائح وأناشيد فرقة أبو شعر @ منتدى مدح الشيخ ياسين التهامى @ منتدى مدح الشيخ أمين الدشناوى @ منتدى القصائد وألأشعار @ منتدى الأزهر الشريف التعليمى @ منتدى معلمى الأزهر الشريف @ منتدى رياض الأطفال @ منتدى تلاميذ المرحله الابتدائيه @ منتدى طلاب وطالبات المرحله الاعداديه @ منتدى التربيه والطفل @ منتدى الاسره والمجتمع @ منتدى المرأه المسلمه @ منتدى الترفيه والتسليه @ منتدى الطريقه النقشبنديه للصور الاسلاميه @ منتدى صور الصالحين @ منتدى غرائب وعجائب الصور @ الصور والخلفيات العامه والمتحركه @ منتدى الطب النبوى @ أمراض وعلاج @ منتدى الوقايه خير من العلاج @ قسم الجوال والستالاايت @ قسم البرامج العامه للحاسوب @ دروس وشروحات فى الحاسوب @ تطوير مواقع ومنتديات @ انترنت وشبكات @ منتدى الشكاوى والمقترحات @ منتدى التبادل الاعلانى @
الدخول السريع
  • تذكرني؟
  • اليكسا
    التسجيل
    حفظ البيانات؟
    متطلبات المنتدى
    أرجو قفل الموضوع


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا

    تنويه
    لا يتحمّل منتدى الطريقه النقشبنديه الصوفيه أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها من قبل الساده الأعضاء أو المشرفين أو الزائرين
    ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
    أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    rss
    Preview on Feedage: free Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
    Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
    Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    الطريقه النقشبنديه

    قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الطريقه النقشبنديه على موقع حفض الصفحات