منتدى الطريقه النقشبنديه

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت
عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


ادارة المنتدى

منتدى الطريقه النقشبنديه

تصوف اسلامى تزكية واداب وسلوك احزاب واوراد علوم روحانية دروس وخطب كتب مجانية تعليم برامج طب و اسرة اخبار و ترفيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقيقة الشيخ الواصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريفه النقشبنديه
مشرف مميز
مشرف مميز
avatar

الساعه :
الدوله : الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 513
مزاجك : المطالعه
تاريخ التسجيل : 08/08/2011
العمر : 43
العمل/الترفيه : صوفيه نقشبنديه
الأوسمه المشرف المميز

مُساهمةموضوع: حقيقة الشيخ الواصل    الأربعاء أغسطس 17, 2011 7:58 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق و الخاتم
لما سبق ناصر الحق بالحق
و الهادي إلى صراطك المستقيم و على آله حق قدره و
مقداره العظيم

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على سيدنا محمد
الفاتح لما أغلق و الخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق
و الهادي إلى صراطك المستقيم
و على آله حق قدره و مقداره العظيم

حقيقة الشيخ الواصل

جاء في
الفصل الثالث من الباب الرابع من الكتاب المبارك المسمى ( جواهر المعاني ) تأليف
القطب المكتوم سيدنا أحمد التجاني رضي الله عنه جمعه و كتبه و أخرجه العارف بالله
سيدي الحاج علي برادة خليفة سيدنا في حياته رضي الله عنه .
* ** اعلم أ ن سيدنا
رضي الله عنه سئل عن حقيقة الشيخ الواصل ما هو ?
فأجاب رضي الله عنه بقوله ((
أما حقيقة الشيخ الواصل فهو الذي رفعت له جميع الحجب عن كمال النظر الى الحضرة
الالهية نظرا عينيا و تحقيقا يقينيا فان الأمر أوله محاضرة و هو مطالعة الحقائق من
وراء ستر كثيف ثم مكاشفة و هو مطالعة الحقائق من وراء ستر رقيق ثم مشاهدة و هو تجلي
الحقائق بلا حجاب لكن مع خصوصية ثم معاينة و هو مطالعة الحقائق بلا حجاب و لا
خصوصية و لا بقاء للغير و الغيرية عينا و أثرا و هو مقام السحق و المحق و الدك و
فناء الفناء فليس في هذا الا معاينة الحق في الحق للحق بالحق
فلم يبق الا الله
لا شيئ غيره * فما ثم موصول و لاثم واصل
ثم حياة و هي تمييز المراتب بمعرفة
جميع خصوصياتها و مقتضياتها و لوازمها و ما تستحقه من كل شيئ و من أي حضرة كل مرتبة
منها و لما وجدت و ماذا يراد منها و ما يؤل اليه أمرها و هو مقام احاطة العبد بعينه
و معرفته بجميع أسراره و خصوصياته و معرفته الحضرة الألهية و ما عليه من العظمة و
الجلال و النعوت العلية و الكمال معرفة ذوقية و معاينة يقينية و صاحب هذه المرتبة
هو الذي تشق اليه المهامة في طلبه لكن مع هذه الصفة فيه كمال اذن الحق له سبحانه
وتعالى اذنا خاصا في هداية عبيده و توليته عليهم بارشادهم الى الحضرة الالهية فهذا
هو الشيخ الذي يستحق أن يطلب وهو المراد بقوله صلى الله عليه و سلم لأبى جحيفة

( صل العلماء وخالط الحكماء و أصحب الكبراء ) و صاحب هذه المرتبة هو المعبر عنه
بالكبير و متى ما عثر المريد على من هذه صفته فاللازم في حقه ان يلقي نفسه بين يديه
كالميت بين يدي غاسله لا اختيار له و لاارادة و لا أعطاء و لا افادة و ليجعل همته
منه تخليصه من البلية التي أغرق فيها الى كمال الصفاء
بمطالعة الحضرة الالهية
بالاعراض عن كل من سواها , و لينزه نفسه عن جميع الأختيارات و المرادات مما سوى هذا
و متى أشار عليه بفعل أو أمر فليحذر من سؤاله بلما و كيف و علام و لأي شيء فانه باب
المقت و الطرد و ليعتقد أن الشيخ أعرف بمصالحه منه و أي مدرجة أدرجه فيها فانه يجري
به في ذلك كله على ماهو لله بالله باخراجه عن ظلمة نفسه و هواها .
و أما الشيخ
الذي هذه صفته كيف يتصل به و بماذا يعرف فالجواب أن الشيوخ المتصفين بهذا الأمر
كثيرون و أغلبهم في المدن الكبار فانها مقرهم , و أما معرفتهم و الأتصال بهم فانه
عسير أعزب وجودا من الكبريت الأحمر لأنهم اختلطوا بصور العامة و أحوالهم و من سألهم
عن هذا الحال نفروه و طردوه و حلفوا له ما عندهم من هذا الأمر شيء و العلة الموجبة
لهم لهذا أنه قد فسد نظام الوجود بمشيئة الحق سبحانه و تعالى التي لا منازع الها و
ليس لكل آدمي الا السعي في أغراضه و شهواته بالاعراض عن الحضرة الالهية و ما تستحقه
من توفية الحقوق و الآداب و اليس للعامة في هذا الوقت من السعي للأولياء الا لأغراض
فاسدة يريدونها من التمتع بالدنيا و لذاتها و شهواتها و النجاة من المصاب و العطبفي
هذه الدار مع اقامتهم و اصرارهم على الدواهي المهلكات العظام من الكبائر الفاحشة
التي لا عقبى لصاحبها الا دار البوار و ليس لهم عن هذا الميدان خروج و لا لهم في
الرجوع الى الحضرة الالهية ولوج , فلما عرف العارفون ما في العامة من هذا الأمر
احتجبوا عن العامة و طردوهم بكل وجه و بكل حال و كان اقتضاء ذلك أن يسكنوا في وسطهم
لأمور أرادها الحق منهم سبحانه و تعالى و حكم بها عليهم فلا منازع له في حكمه و لم
يجدوا مساغا في الخروج عن العامة في البراري و القفار لما عليهم من حكم الله الذي
لا خروج لهم عنه و لا يجدون سبيلا الى اصلاح العامة و ردهم الى الحضرة الألهية فهم
بمنزلة من أقيم بين جماعة الحمقاء يرمونه بالحجر و كلف بالصبر و الأقامة بينهم فهم
في عذاب فلهذا احتجبوا عن العامة و طردوهم بكل حال و ربما شم العامة روائح وصولهم
من وراء الحجب فنهضوا الى التعلق بهم فيما يريدونه من أغراضهم فخلط العارفون عليهم
بوجوه من التخليط استتارا عن العامة باظهار أمور من الزنا و الكذب الفاحش و الخمر و
قتل النفس و غير ذاك من الدواهي التي تحكم على صاحبها أنه في سخط الله و غضبه , و
الأمور التي يقتحمها العارفون في هذا الميدان انما يظهرون صورا من الغيب لا وجود
لها في الخارج انما هي تصورات خيالية يراها غيرهم حقيقية فيفعلون في تلك الصور
أمورا منكرة في الشرع وهم في الحقيقة لم يفعلوا شيئا فاستتروا بذلك عن العامة حفظا
لمقامهم و تحريرا لآدابهم , و اذا عرفت هذا فقد اختلط الصادقون و الكاذبون قي هذا
الميدان و لا يعرف هذا من هذا و لا حيلة لأحد في معرفة العارف الواصل أصلا و رأسا
الا في مسئلة نادرة في غاية الندور وهو أن بعض الكمل ظهروا في مظاهر الصور الشرعية
الكاملة فمن ظهر بهذا المظهر و ادعى المشيخة بالمعرفة فيه انه يعرف بدلالته على
الله تعالى و الرجوع اليه و التزهيد في الدنيا و أهلها و عدم المبالات بها و
بوجودها مع ظهور صفة الفتح في غيره على يديه , فان ظهر للمريد على هذه الصفة فليلق
نفسه اليه بمجرد اللقاء , و الذي يجب على المريد في حقه أن لا يلقي نفسه اليه حتى
يتعرف تواتر أخباره من ثقات الواردين عليه و المجاورين له فان ظهرت الصفة المعروفة
عليه فليصحبه و الا فلا , و من رام الوصول الى شيخ في هذا الوقت و لم يجد حيلة في
معرفته و خاف من الوقوع في حبائل الكذابين فعليه بالتوجه الى بصدق لازم و انحياز
اليه بقلب دائم و دوام التضرع اليه و الابتهال اليه في الكشف له عن الشيخ الواصل
الذي يخرجه من هذه الغمة و أن يدله عليه و أن يوفقه لامتثال أمره حتى يقع في الغرق
في لجج بحره فلا حيلة له الا هذا , و أكبر من ذلك و أولى و أنفع و أبلغ للوصول الى
المراد و أرفع لمن لم يجد حيلة في العثور على الشيخ الكامل استغراق ما يطيق من
الأوقات في كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم بالتأديب و الحضور و توهم
القلب أنه جالس بين يديه صلى الله عليه و سلم و ليداوم على ذلك فان من داوم على ذلك
و كان اهتمامه بالوصول الى الله تعالى اهتمام الظمآن بالماء أخذ الله بيده و جذبه
اليه اما أن يقيض له شيخا كاملا و اصلا يأخذ بيده و اما أن يقيض له نبيه صلى الله
عليه و سلم يربيه و اما أن يفتح له باب الوصول و رفع الحجب بسبب ملازمته للصلاة على
حبيبه صلى الله عليه و سلم فانها من أعظم الوسائل الى الله تعالى في الوصول اليه و
ما لا زمها أحد قط في طلب الوصول الى الله تعالى فخاب قط ,
و أما السؤال عن
الاختبار للشيخ و وزن أفعاله و أحواله فلا يصلح و ما أتبع أحد ذلك فأفلح قط لأن ذلك
مغلاق لأبواب الله تعالى فان من أراد ذلك و أتبعه في جميع الخلق أراه الله تعالى
صفة النقص في كل مخلوق فلا يطمئن لأحد , و أما التصديق للشيخ فانه أمر الهي يضعه
الله في القلوب فلا يقدر صاحبه على انفكاك عنه و لو رأى منه ألف معصية لكن ان كان
المريد صادقا فثواب صدقه أن لا يرى من الشيخ الا ما يطمئن به قلبه و لا يقع الا على
الشيخ الصادق و من كان خبيث السريرة و طلب فلا يرى الا ما ينكره و ينقصه و يوجب له
النفور عنه و الهروب .
و أما السؤال عن طلب الشيخ هل هو فرض على كل فرد أو على
البعض دون البعض وما السبب في كل ?
فالجواب أن طلب الشيخ في الشرع ليس بواجب
وجوبا شرعيا يلزم من طلبه الثواب و من عدم طلبه العقاب فليس في الشرع شيء من هذا و
لكنه واجب من طريق النظر مثل الظمآن اذا احتاج الى الماء و ان لم يطلبه هلك فطلبه
عليه لازم من طريق النظر و طريق النظر في هذا ما قدمناه من كون الناس خلقوا لعبادة
الله و التوجه الى الحضرة الالهية بالاعراض عن كل ما سواها و علم المريد ما نفسه من
التثبط و التثبيط عن النهوض الى الحضرة الالهية و علم عجزه عن مقاومة نفسه بما
يريده منها من الدخول في الحضرة الالهية بتوفية الحقوق و الآداب و علم أنه لا ملجأ
له من الله و لا منجا ان قام بنفسه متبعا لهواها معرضا عن الله تعالى فانه بهذا
النظر يجب عليه طلب الشيخ الكامل و هذا الوجوب النظري أمر وضعي طبيعي ليس من نصوص
الشرع اذ ليس في نصوص الشرع الا وجوب توفية القيام بحقوق الله تعالى ظاهرا و
باطناعلى كل فرد فرد من جميع العباد و لا عذر لأحد في ترك ذلك من طريق الشرع و لا
عذر له في غلبة الهوى عليه و عجزه عن مقاومة نفسه فليس في الشرع الا وجوب ذلك و
تحريم ترك ذلك لوجوب العقاب عليه , فهذا ما كان في الشرع و لا شيخ يجب طلبه الا شيخ
التعليم الذي يعلم كيفية الأمور الشرعية التي يطلب فعلها من العبد أ مرا و نهيا
وفعلا و تركا فهذا الشيخ يجب طلبه على كل جاهل لا يسع أحد تركه و ما وراء ذلك من
الشيوخ لا يلزم طلبه من طريق الشرع لكن يجب طلبه من طريق النظر بمنزلة المريض الذي
أعضلته العلة و عجز عن الدواء من كل و جه و انعدمت الصحة في حقه فنقول ان شاء
البقاء على هذا المرض بقي كذلك و ان طلب الخروج الى كمال الصحة قلنا له يجب عليك
طلب الطبيب الماهر الذي له معرفة بالعلة
و أصلها و بالدواء المزيل لها و كيفية
تناوله كما و كيفا و وقتا و حالا و السلام .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الناظر النقشبندى
إدارى المنتدى
إدارى المنتدى
avatar

الساعه :
الدوله : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 3363
مزاجك : المطالعه
تاريخ التسجيل : 24/01/2011
العمر : 48
الموقع : الطريقه النقشبنديه
العمل/الترفيه : القراءه والأطلاع الصوفى
الأوسمه عضو مجلس الإداره

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الشيخ الواصل    الإثنين أغسطس 22, 2011 9:15 am

موضوع رائع وطرح جميل
بارك الله فيك أخى الفاضل
وجزاك الله كل الخير وجعله فى ميزان حسناتك
دمت ودام عطاءك للمنتدى
وفــــــــى إنتظار مزيدك الشيق
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abonor.ahlamountada.com
 
حقيقة الشيخ الواصل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطريقه النقشبنديه  :: الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى :: منتدى الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
»  الجن و دياناتهم
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» برنامج لكسر حماية ملفات الـ pdf لطباعته
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» حمل كتب الامام محي الدين بن عربي
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» رياض الصالحين .
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

»  دعآء آلهم و آلحزن و آلكرب و آلغم
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:45 pm من طرف الموجه النقشبندي

» للوقايه من شر الإنس والجن
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:45 pm من طرف الموجه النقشبندي

» خواص عظيمه للزواج
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:44 pm من طرف الموجه النقشبندي

» اختصاص الامام علي كرم الله وجهه بالطريقة
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:38 pm من طرف الموجه النقشبندي

» النقشبندية...منهجها وأصولها وسندها ومشائخها
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:36 pm من طرف الموجه النقشبندي

» الشريف موسى معوض النقشبندى وذريته وأبنائه 9
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:35 pm من طرف الموجه النقشبندي

» االرحلة الالهية
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:34 pm من طرف الموجه النقشبندي

»  ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:33 pm من طرف الموجه النقشبندي

» تجلى الواحديه
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:29 pm من طرف الموجه النقشبندي

» ديوان الحلاج
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:27 pm من طرف الموجه النقشبندي

» الى الأخ الكريم مدير المنتدى
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:22 pm من طرف الموجه النقشبندي

أقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى الطريقه النقشبنديه} ®
حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012
@ الطريقه النقشبنديه للتعارف والاهداءات والمناسبات @المنتدى الاسلامى العام @ الفقه والفتاوى والأحكام @ منتدى الخيمه الرمضانيه @ قسم الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ الطريقه النقشبنديه للثقافه والموضوعات العامه   منتدى الطريقه النقشبنديه للحديث الشريف @ منتدى الطريقه النقشبنديه للعقيده والتوحيد @ منتدى الطريقه النقشبنديه للسيره النبويه @ منتدى مناقب ال البيت @ منتدى قصص الأنبياء @ شخصيات اسلاميه @   الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى @ الطريقه النقشبنديه @ صوتيات ومرئيات الطريقه النقشبنديه @ رجال الطريقه النقشبنديه @ @  قصائد نقشبنديه @  منتدى قصائد أهل التصوف والصالحين @ منتدى سيرة ألأولياء والصالحين @ شبهات وردود حول التصوف الاسلامى @ التزكيه والآداب والسلوك @ أذواق ومشارب الساده الصوفيه @ الصلوات المحمديه على خير البريه @ أحزاب وأوراد @ أدعيه وتوسلاات @   تفسير الروىء وألأحلام @  منتدى الروحانيات العامه @  منتدى الجن والسحر والعفاريت @  منتدى الكتب والمكتبات العامه @ منتدى الكتب والمكتبات الصوفيه @ منتدى كتب الفقه الاسلامى @ كتب التفاسير وعلوم القران @ كتب الحديث والسيره النبويه الشريفه @ منتدى الابتهالاات الدينيه @ منتدى المدائح المتنوعه @ منتدى مدائح وأناشيد فرقة أبو شعر @ منتدى مدح الشيخ ياسين التهامى @ منتدى مدح الشيخ أمين الدشناوى @ منتدى القصائد وألأشعار @ منتدى الأزهر الشريف التعليمى @ منتدى معلمى الأزهر الشريف @ منتدى رياض الأطفال @ منتدى تلاميذ المرحله الابتدائيه @ منتدى طلاب وطالبات المرحله الاعداديه @ منتدى التربيه والطفل @ منتدى الاسره والمجتمع @ منتدى المرأه المسلمه @ منتدى الترفيه والتسليه @ منتدى الطريقه النقشبنديه للصور الاسلاميه @ منتدى صور الصالحين @ منتدى غرائب وعجائب الصور @ الصور والخلفيات العامه والمتحركه @ منتدى الطب النبوى @ أمراض وعلاج @ منتدى الوقايه خير من العلاج @ قسم الجوال والستالاايت @ قسم البرامج العامه للحاسوب @ دروس وشروحات فى الحاسوب @ تطوير مواقع ومنتديات @ انترنت وشبكات @ منتدى الشكاوى والمقترحات @ منتدى التبادل الاعلانى @
الدخول السريع
  • تذكرني؟
  • اليكسا
    التسجيل
    حفظ البيانات؟
    متطلبات المنتدى
    أرجو قفل الموضوع


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا

    تنويه
    لا يتحمّل منتدى الطريقه النقشبنديه الصوفيه أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها من قبل الساده الأعضاء أو المشرفين أو الزائرين
    ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
    أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    rss
    Preview on Feedage: free Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
    Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
    Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    الطريقه النقشبنديه

    قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الطريقه النقشبنديه على موقع حفض الصفحات