منتدى الطريقه النقشبنديه

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت
عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


ادارة المنتدى

منتدى الطريقه النقشبنديه

تصوف اسلامى تزكية واداب وسلوك احزاب واوراد علوم روحانية دروس وخطب كتب مجانية تعليم برامج طب و اسرة اخبار و ترفيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أداب الشيخ وأداب المريد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو علاج
المراقب العام
المراقب العام


الساعه :
ذكر
عدد المساهمات : 69
مزاجك : المطالعه
تاريخ التسجيل : 23/02/2011
الموقع : http://sllam.yoo7.com/
العمل/الترفيه : http://sllam.yoo7.com/
الأوسمه المراقب المميز

مُساهمةموضوع: أداب الشيخ وأداب المريد   السبت مايو 19, 2012 2:01 pm

أداب الشيخ وأداب المريد

الشيخ الوارث المحمّدي والمريد الصادق
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد
لله ربِّ العالمين وأفضلُ الصلاة وأكمل التسليم على سيدنا ونبينا وحبيبنا
وقائدنا وقُرَّة عيوننا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم منبع العلوم
والأسرار ومعدن المعارف والأنوار وأشرف الأنبياء والمرسلين الأخيار وعلى
آله الطيِّبين الأبرار وصحبه المهاجرين والأنصار.
الحمد لله الذي ملأ
قلوب أوليائه بنور معرفته وطَهَّرَ أسرارهم عن مشاهدة غيره فليس لهم مع غير
الله قرار اللهم اشْهَدْ أننا نحب نبيك وآل بيته وصحبه والتابعين وتابعي
التابعين والمرشدين الأولياء الأصفياء أهل المحبة والمعرفة والإحسان
فاحشرنا اللهم معهم بفضلك وكرمك وجودك وإحسانك يا أرحم الراحمين اللهم
آمين.


" العارف بالله وأتباعه هم المقرَّبون عند الله تعالى وهم سفينة النجاة "
فإن
الدنيا بحر عميق ولا ينجو من الغرق فيه إلاّ أصحابُ السفينة التي تسير على
سطح الماء فوق البحر ولا بدّ لهذه السفينة حتى تسير بشكل صحيح ودقيق دون
مشاكل واضطرابٍ بل بأمان وسلام لا بدّ لها من قائد يقودها وربَّانٍ يعملون
فيها والقائد هو صاحب الرأي والقرار والربّان هم أصحاب التنفيذ والعمل
والاجتهاد وفي الحقيقة السفينة هي سفينة أهل الله سفينة الأولياء المحبين
الهائمين بربّهم العاشقين المولعين الذاكرين الله ذكراً كثيراً الحاضرين مع
الله على الدوام شهوداً وعياناً ومعرفةً وذوقاً ورسوخاً ويقيناً هذه
السفينة هي السفينة السعيدة الناجية في الدنيا والآخرة الفائزة برضوان الله
ورحمته وكرامته وقُربه وجنَّتهِ, وأما قائد هذه السفينة النورانية
الجمالية البهية فهو الشيخ المربي العارف بالله الوليُّ المرشد الوارثُ
المحمّديُّ الخليفة لله تعالى في أرضه مظهر تجليات الحق الجمالية والجلالية
والمُظهِر لها مَظْهَر الحضرة المحمدية والمُظْهِر لها مَظهَر الصفات
المحمدية العالية الرفيعة والمُظْهِر لها مَظهَر الأخلاق المحمّدية الكريمة
والمُظهِر لها مَظهر الآداب المحمّدية والمُظهِر لها مظهر الأقوال
والأفعال والأحوال المحمّدية والمُظهر لها مَظهر الأنوار والأسرار
المحمّدية والمُظهر لها مَظهر الروحانية المحمدية والمُظهر لها مَظهر
الحقائق والرقائق المحمدية والمُظهر لها مَظهر اللطائف والمعارف والواردات
المحمدية الصافية النقية العذبة والمُظهر لها.
" من هو الشيخ الوارث "
ولذلك
هذا الشيخ هو نائب الحضرة المحمّدية نائب رسول الله صلى الله عليه وسلم
يستمدُّ منه الإمدادات والعطاءات والفتوحات النورانية الرَّبانية ورسول
الله يستمدّها من حضرة الحق تعالى حضرة الإطلاق, ولذلك صحبة هذا الشيخ
الوارث المحمّدي الوليِّ المرشد العارف بالله الدَّالِ به عليه صحبته كأنها
صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أهل الحقائق والعرفان, صحبته كصحبة
الصحابة لرسول الله صلى الله عليه وسلم من حيث الاتِّباع لا من حيث
المرتبة والفضل لأن فضل الصحابة لا أحد يصله أو يلحق به رضي الله عنهم
وأرضاهم.
" ما حكم صحبة الشيخ الوارث "
وكذلك صحبة هذا الشيخ واجبة
شرعاً لأن القاعدة الأصولية تقول ( مالا يتم الواجب إلاّ به فهو واجب )
ومعرفة الله تعالى واجبة شرعاً على كل مسلم مكلّف ومعرفة الله لا تتم إلا
بصحبة الشيخ المربِّي المأذون من الله ورسوله وشيخه,فإذاً صحبة الشيخ
المربي الوارث المحمدّي واجبة شرعاً قال الله تعالى ( من يهد الله فهو
المهتد ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشداً ) وقال أيضاً: ( الرحمن فاسأل به
خبيراً ) والخبير به تعالى هو الوليُّ المرشد العارف بأسماء الله وصفاته
وأفعاله, المأذون بذكر الاسم الأعظم وبتلقين الاسم الأعظم ( الله ) ولا
يحصل المريد على الانتفاع الكامل من حضرة الشيخ إلا بعد الاجتماع به أي
بصحبته ثم الاستماع منه لحكمه ومعارفه ثم الاتباع له, واتِّباعُه هو
اتِّباعٌ حقيقة لرسول الله صلى الله عليه وسلم, ثم يحصل بعد ذلك الانتفاع
الظاهر والباطن بإذن الله تعالى الواحد الأحد.
" أنواع الشيوخ "
وفي
الحقيقة الشيوخ كثيرون, هناك شيخ يأخذ بيد المريد إلى معرفة ركن الإسلام أي
إلى معرفة الأحكام الفقهية على مذهب من مذاهب أهل السنة والجماعة التي
تلقيناها عن الأئمة الأربعة عن الإمام الأعظم أبي حنيفة رضي الله عنه وعن
الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه إمام دار الهجرة وعن الإمام الشافعي رضي
الله عنه الذي ملأ الأرض علماً وفقهاً وعن الإمام أحمد بن حنبل رضي الله
عنه ناصر أهل السنة وهذه المعرفة لركن الإسلام مطلوبة من المسلم, وهناك شيخ
يأخذ بيد المريد إلى معرفة ركن الإيمان أي معرفة عقيدة التوحيد وهي
الإلهيات والنبويات والسمعيات عند أهل السنة والجماعة, التي تلقيناها عن
الأشاعرة والماتريدية وكذلك معرفة هذه العقيدة مطلوبة من كل مؤمن بل واجبة
عليه, وهناك شيخ يأخذ بيد المريد إضافة إلى ركن الإسلام وركن الإيمان إلى
ركن الإحسان أيضاً الذي هو ثمرة ركن الإسلام والإيمان وهو ركن معرفة
المحسان معرفة الله تعالى, أي هذا الشيخ يأخذ بيد المريد قلباً وقالباً
ظاهراً وباطناً حسّاً ومعنى, إلى تطبيق الشريعة كاملة, والاستقامة عليها
وإلى معرفة الطريقة وإلى شهود الحقيقة ذوقاً وحالاً وشهوداً وعياناً, يأخذ
بيد المريد إلى معرفة ركن الإسلام وركن الإيمان وركن الإحسان, وهذا هو
الكمال الذي يُطلب من كل مؤمن مخلص صادقٍ محب لله ورسوله صلى الله عليه
وسلم وهناك شيخ يُتَّخذُ للبركة فقط لأنه ليس مأذوناً من أشياخه إلى رسول
الله صلى الله عليه وسلم, ولكنه نصَّب نفسه شيخاً على المريدين لكي يجتمعوا
ويذكروا الله تعالى ولا شك أن الاجتماع على ذكر الله تعالى عمل عظيم
وممدوح ولكن لا يُنتفع بهذا الشيخ في أحوال ومقامات المعرفة بالله
والعبودية له تبارك وتعالى.
إذاً الشيخ المرشد الوارث المحمّدي هو الذي
يقود سفينة أهل الله سفينة الأولياء والأوتاد والأقطاب إلى شاطئ الأمن
والأمان إلى معرفة الله تعالى.
" من هم المريدون الصادقون "
المريدون
الصادقون الذين أكرمهم الله بالدخول في هذه السفينة والانتساب إليها هم
أهل السير والسلوك إلى معرفة حضرة ملك الملوك فهم أهل الجِدِّ والاجتهاد
فهم أهل التخلية والتحلية فهم أهل التزكية والتصفية فهم أهل الترقي والتلقي
وهم أهل الصفاء والنقاء وأهل المكاشفات والمنازلات والملاطفات وأهل
العبارات والملاحظات وأهل المباني والمعاني الذين تعمَّرت قلوبهم بمباني
العلم ومعاني الذكر, العلم بالله وبأحكامه وبكثرة ذكر الله تعالى قال الله
تعالى في حق الذاكرين: ( والذاكرين الله كثيراً والذاكرات أعدَّ الله لهم
مغفرة وأجراً عظيماً ) حيث أنّ الذكر منشور الولاية والمريد ما سمي مريداً
إلا لأنه أراد معرفة الحق بواسطة الولي المرشد الشيخ المربي الوارث
المحمدي, ولذلك قال سيدنا أحمد العلاوي رضي الله عنه: ( أيا مريد الله إنعد
للقول إصغاه إذا تفهم قولي به تصل لله ) فإذا صدق المريد في صحبة الشيخ
واتّباعه والسير والسلوك معه فإنه يصبح من أهل العناية والولاية ومن أهل
القربة والكرامة فإذا ما أراد هذا المريد شيئاً من أمور الدنيا والآخرة من
حضرة الحق تعالى أعطاه الحق إيّاه وأكرمه به لذلك قال أهل الله: ( إن لله
عباداً إذا أرادوا أراد ) وهم لا يريدون إلاّ ما يريد, ومرادهم الأول
والأخير هو ( الله ) هو همهم هو شغلهم الشاغل هو مقصودهم هو مطلوبهم هو
غايتهم هو رضاهم يرددون دائماً قولهم ( اللهم أنت مقصودي ورضاك مطلوبي )
ولمّا جعلوا الحق غايتهم ومناهم ومرادهم ومرماهم كفاهم الله تعالى كل شيء
وذلك مصداقاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( من جعل الهموم همّاً واحداً
- همَّ المعاد - كفاه الله سائر الهموم ) فإذا كان الذي يجعل همه هم
المعاد يكفيه الله كل الهموم فكيف بالذي يجعل همَّه ذكر الله ذكرَ اسم ربّه
الأعظم ( الله ).
" الاسم الأعظم المفرد هو ( الله ) "
قال تعالى: (
واذكر اسم ربك وتبتل إليه تبتيلاً ) أي انقطع إليه انقطاعاً تامّاً واسم
ربّك هو ( الله ) الاسم المفرد الاسم الجامع لكل الأسماء والصفات والأفعال,
الجامع لكل تجليات الحق تعالى, الجامعُ لكل الأسرار والأنوار الإلهية,
الجامع لكل المعارف واللطائف, الجامع لكل الحكم والأحكام, الجامع لكل
الفتوحات والفيوضات والمكاشفات, ولذلك حُقَّ للذين تولّعوا بذكر الاسم
الأعظم وعشقوه وانشغلوا به عن غيره أن يملكوا كل ذلك وأن يسبقوا غيرهم وأن
يكونوا هم السابقين الأولين لمحبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ولمحبة
هذا الاسم الكريم, فقد قال صلى الله عليه وسلم: ( سبق المفردون, قالوا من
هم يا رسول الله ؟ قال: الذين يذكرون الله كثيراً يضع الذكر عنهم أوزارهم
أو أثقالهم يوم القيامة ) فهنيئاً للذين يحبون ذكر الاسم الأعظم فهو لا شك
خيار أهل الأرض وخواصهم وملوك الدنيا والآخرة وكنوزها.
" محبَّة الشيخ الوارث "
ولذلك
ينبغي على المريدين أن يحرصوا كل الحرص على محبة الشيخ الوارث والاستقامة
على صحبته وأخذ العهد منه لأنه هو الذي عرَّفهم على الاسم الأعظم وهو الذي
حبّبهم به وبكثرة ذكره وتعلق قلوبهم به, هو الذي عرّفهم على هذه الكنوز
الباقية كنوز المعرفة بالله ومنابع أسرارها وأنوارها, هو الواسطة في تعلّق
أرواحهم بحضرة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فرضي الله عن هذا الشيخ
الوارث المحمّدي فهو عالم الأولياء ووليُّ العلماء هو العالم الربّاني الذي
وَرِث العلم عن حضرة صاحب الرسالة العظمى شيخاً عن شيخ إلى رسول الله صلى
الله عليه وسلم ويكفيه فخراً قول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في
الحديث الصحيح يقول من حديث طويل (... وإن العلماء ورثة الأنبياء وإن
الأنبياء لم يورثوا درهماً ولا ديناراً ولكن ورثوا العلم فمن أخذ به أخذ
بحظ وافر ) وهذه الوراثة خصوصية عظيمة خصّ الله بها العلماء العاملين
الأولياء المرشدين الوُرّاثَ المحمّديين المخلصين الصادقين وهذا مقام منيف
ورتبة عالية رفيعة أكرمهم الله تعالى بها وخصهم بها وهو الذي يقول: ( يختص
برحمته من يشاء ) ويقول: ( وربك يخلق ما يشاء ويختار ما كان لهم الخيَرة ).
" ميراث الشيخ الوارث "
لقد
وَرِثَ العلماء الربّانيون الشيوخ المرشدون الوُرّاث المحمّديون من حبيبهم
وطبيبهم وسِّيدهم محمد صلى الله عليه وسلم ميراثاً عظيماً لا ينفدُ مدده
ولا ينتهي عطاؤه ولا يذهب اجتهاده المتواصل ولا يَخْلَقُ عن كثرة الرد, فهم
ورثة الأنبياء وللوارث حظ من بحار مورثه قال الله تعالى: ( يرفع الله
الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات ) فالشيخ المرشد الوارث المحمدي
مزيّته الخاصة أن آتاه الله العلم ( العلم بالله وبأحكامه ) ومنحه إيّاه
ففاز وسعد ونال الدرجات العلى عند ربّه لأنه يُعَلّمُه للناس وينشرُه بينهم
ويرشدهم به إلى معرفة الله تعالى وإلى الأحكام الشرعية وإلى معرفة الحلال
والحرام والخير والشر ويرشدهم به إلى الصواب والسداد والفلاح والرشاد
والفرق بين الوارث المحمّدي وبين غيره من العلماء أنه كلّما ازداد علماً
ازداد حلماً وتواضعاً لله وازداد حكمة وصبراً وصدقاً وإخلاصاً وورعاً, لأنه
يشهد المعلوم الحق تبارك وتعالى في العلم ولا يحجبه العلم عن المعلوم.
" من مزايا الشيخ الوارث "
ومن
مزايا الشيخ الوارث المحمّدي أنه متّصف بالحقائق المحمّدية النورانية
البهائية العالية متخّلقٌ بها ( حقيقة الصدق حقيقة الأمانة, حقيقة الفطانة,
حقيقة تبليغ الناس وتوجيههم وإرشادهم وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر,
حقيقة الصبر, حقيقة العبودية والعبدية لله تعالى, حقيقة الاستقامة على طاعة
الله وعلى محبة رسوله صلى الله عليه وسلم, حقيقة الذكر والتسبيح لله تعالى
أي شهود المذكور في الذكر على الدوام في كل أحواله وأحيانه, حقيقة
المعاملة الطّيبة الحسنة لكل عباد الله وخصوصاً للمريدين الذين اتّخذوه
شيخاً يربي قلوبهم ويطهّرها من النظر إلى ما سوى الله تعالى ويزكّي نفوسهم
من العلائق والعوائق ومن التطلع إلى رغباتها وشهواتها ).
الشيخ الوارث
المحمّدي يجتهد دائماً لكي ينقل هذه الحقائق النورانية المحمّدية إلى
إخوانه المريدين كي يتحقّقوا بها ويتخلّقوا بها, ويجتهد على الدوام لكي
يُعلِّقَ قلوبهم بالحق تبارك وتعالى الواحد الأحد الفرد الصمد حيث يكون
سبباً وواسطةً في إحياء قلوبهم بنور الإيمان والمعرفة بنور الحكمة والإحسان
بنور اليقين بأركانه الثلاثة: ( علم اليقين - عين اليقين - حق اليقين ).
الشيخ
الوارث المحمّدي عالم عابد عامل مخلص حكيم رؤوف رحيم ولذلك من مزاياه
أيضاً أنه تحيا به كلُّ أرض ينـزل بها وكأنه في عيون الناس أزهارٌ وأمطار
فهو من أوائل الذين يُجَالَسُون ويُصَاحَبُون ويُزاحَمُون عليهم بالركب قال
النبي صلى الله عليه وسلم: ( جالسوا العلماء وسائلوا الكبراء وخالطوا
الحكماء ) فمن باب أولى مجالسة الشيخ الوارث المحمّدي الذي هو أستاذ
العلماء والكبراء والحكماء, قال سيدي أبو مدين الغوث رضي الله عنه:
فاصحبهم وتأدب في مجالسهم
وخلِّ حظك مهما قدمـوك ورا
وراقب الشيخ في أحواله فعسى
يرى عليك مِنَ استحسانه أثـراً
وقدّم الجد وانهض عند خدمتـه
عساه يرضى وحاذر أن تكن ضجراً
ففي رضاه رضى الباري وطاعته
يرضى عليك فكن من تركها حذراً

" توجّه نظر المريد إلى الشيخ "
وأما
المريد فينبغي أن يتوجه بصدق وإخلاص إلى الشيخ الوارث المحمّدي بقلبه
وقالبه لكي يوجّه الشيخ قلبه إلى الله تعالى ويربطه بذكر الله حتى يتعلق به
تبارك وتعالى على الدوام وعلى المريد أن ينظر إلى الشيخ الوارث المحمّدي
نظرة إجلال وإكبار, نظرة تقدير وتوقير واحترام, نظرة أدب وحياء, لأن الشيخ
يحمل سرّ الله في خلقه بما آتاه الله تعالى من العلم اللدنّي والمعارف
الإلهية والحِكَم النورانية الربّانية واللطائف الذوقية والرقائق الإلهامية
فهو خليفة الله في أرضه ونائب الحضرة المحمّدية في أمته وهو مرآة التجلي
الإلهي.
" العلم اللدنّي "
وهذه العلوم من المعارف واللطائف والحكم
والمكاشفات لا يمكن تحصيلها عن طريق التلقي من العلماء بقراءة الكتب
ومطالعتها بل إن مصدر التلقي لهذا العلم في الحقيقة وبيقين حازم هو من الله
تعالى العليم الخبير الوهّاب الفتاح بواسطة الشيخ الوارث المحمّدي قال
تعالى: ( ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من
بعده ) وجاء في الحكمة النورانية قولُ أهل الله ينصحون بذلك المريد:
لا تقل لم يفتح الله ولا تطلب الفتح وحرر ورعك
كن مع الله ترى الله معك واترك الكل وحاذر طمعك
كيفما شاء فكن في يده لك إن فرّق أو إن جمعك
وإذا أعطاك من يمنعه إنما يسقيك من قد زرعك
وممَّن
أكرمه الله تعالى بالعلم اللدنّي كسيدنا الخضر عليه السلام ولعل الذي جاء
بعرش بلقيس لسيدنا سليمان عليه السلام قد أخذ حظاً من ذلك العلم اللدنّي
لأن الله أعطاه قدرةً ليست مألوفة ولا معروفة عند أحد من الناس كما قال
الله تعالى: ( قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك
طرفك ) وإن كثرة التقوى لله تعالى تكون وسيلة لتلقي العلم من الله تعالى
مباشرة قال الله تعالى: ( واتقوا الله ويعلمكم الله ) ولذلك هناك تقوى
العوام وتقوى الخواص وتقوى خواص الخواص, حيث تقوى العوام تكون من الذنوب
وتقوى الخواص تكون من العيوب وتقوى خواص الخواص تكون مما سوى المحبوب تبارك
وتعالى وخواص الخواص هم الشيوخ الوُرّاث المحمّديون الكاملون حالاً
ومقالاً وشهوداً وعياناً ويقيناً وعرفاناً وعبودية وعبدية ورسوخاً وتمكيناً
وولاية وإرشاداً وبصيرة وسداداً.
" وكذلك ممَّ امتاز به هؤلاء الشيوخ "
إنّ
الله تعالى أكرمهم بنعمة عظيمة وكبيرة وهي نعمة الفهم عن الله تعالى في
الحال والقال في كل حركة وسكون في القيام والجلوس في النوم واليقظة في
معاملة الصغير والكبير وكذلك أكرمهم الحق تعالى بنعمة الفهم الخاص في كتابه
الكريم وهذه صفة خاصة لا يعرفها إلا هؤلاء الأفراد الوُرّاث المحمّديون
قال سيدنا عليٌ رضي الله عنه وكرّم وجهه عندما سئل: ( هل خصّكم رسول الله
صلى الله عليه وسلم بشيء دون الناس يا آل بيت رسول الله؟ قال: لا إلا بفهم
يُؤتاه أحدنا في كتاب الله ).
وكما قال صلى الله عليه وسلم: ( العالم من
عقل عن الله فعمل بطاعته واجتنب معصيته ) وهذا مصداقاً لقول الله تعالى: (
وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون ) وممَّ امتاز به
هؤلاء الورّاث المحمّديون أنهم يفهمون المتشابه من آيات الصفات في كتاب
الله تعالى وسنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم لأنهم هم أهل التمكين
والرسوخ في العلم كما قال تعالى: ( وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في
العلم يقولون آمنّا به كل من عند ربّنا وما يذّكر إلا أولوا الألباب )
القراءة الصحيحة المشهورة الوقوف عند قوله تعالى: ( إلا الله ) وفي قراءة
صحيحة أخرى لا وقوف عندها أي: ( وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في
العلم ) فعلى هذه القراءة يكون التقدير في الآية إن الراسخين في العلم
يعلمون ما تشابه من القرآن وابن عباس رضي الله عنه يقول: ( أنا من الراسخين
في العلم ) ولا عجب ولا غرابة في ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم دعا له
بقوله: ( اللهم فقّهه في الدين وعلمّه التأويل ) ودعاء النبي صلى الله
عليه وسلم مستجاب بفضل الله تعالى وهو كذلك ابن عم رسول الله صلى الله عليه
وسلم.
" الحَث على اتباع الشيخ الوارِث "
وهذا هو القرآن الكريم
يحثّنا على اتّباع سبيل من أناب إليه وأفضل من أناب إلى الله تعالى وأكملهم
وأعلاهم هو رسول الله صلى الله عليه وسلم, ثم من بعده وُرّاثه الشيوخ
المرشدون المحمّديون وأولهم الصحابة الكرام الأربعة الخلفاء الراشدون الذين
هم عيونُ قلب النبي صلى الله عليه وسلم فكل واحد منهم يبدأ بحرف العين (
عبد الله بن أبي قحافة, عمر بن الخطاب, عثمان بن عفان, علي بن أبي طالب )
رضي الله عنهم جميعاً فهم عيون قلب النبي صلى الله عليه وسلم في توزيع
النور المحمّدي إلى خواص البشر من الأمة المحمّدية فإذاً أفضل من أناب إلى
الله تعالى في كل زمان هو صاحب الوقت في كل عصر هو الشيخ الوارث المحمدي
ولذلك الأولى والأحرى ثم الأحرى بالمريدين أن يتبعوا سبيل الشيخ الوارث
المحمّدي صاحب وقته وزمانه وأوانه لأن النفع والفوائد العظمى أولُّ ما ترجع
وتعود إليهم قلباً وقالباً وليست تعود للشيخ لأن الشيخ الوارث هو الجوهرة
اليتيمة الفريدة هو القطب الغوث الذي يغيثُ الله به البلاد والعباد ويرحم
الله به الخواص والعوام, ويكشف الله به الكروب والشدائد وينصر الله به
الأمة المحمّدية ويتجلّى الله له بصفاته الجمالية والجلالية فنعرف الله بها
فهو الذي عناه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: ( خيركم من ذكّركم الله
رؤيته وزاد في علمكم منطقه ورغبكم في الآخرة عمله ) فيا سعادة المريدين
الذين يجالسونه ويستمعون منه ويتّبعونه ويحسنون الظن به ويأخذون العهد منه
فإنهم ينتفعون منه وبه النفع العظيم المتواصل الذي لا ينفذ ويا هناءهم ويا
فوزهم في الدنيا والآخرة, وأول العطاءات الإلهية التي يكرم الله بها هؤلاء
المريدين أنه ينوِّر بصائرهم بواسطة شيخهم إذ لولا الواسطة لما عُرف
الموسوط, لذهب كما قيل الموسوط فيصبح المريد ينظر بنور الله كما قال صلى
الله عليه وسلم: ( اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله ) يرى بالله
ويتكلم بالله ويذكر بالله ويسمع بالله ويبطش بالله ويمشي بالله كما قال
الحق تعالى في الحديث القدسي من حديث طويل: ( ولا يزال عبدي يتقرّب إليّ
بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به
ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ولئن سألني لأعطينّه ولأن استعاذ
بي لأعيذنّه ).
" معرفة الحق تعالى هي معرفة ذوقية شهودية "
ولنعلم
أنه لا يُعرف الحق المعرفة الذوقية إلا بالوارث المحمّدي إذ هو محل نظر
الحق تبارك وتعالى وعندما نصف الشيخ الوارث بأنه عارف بذات الحق تعالى لا
يعني أنه عارف بحقيقة كنْه ذات الحق تعالى إذ لا يعلم كنْه ذات الحق إلا
الحق تعالى ولا يعلم حقيقة كنْه الله إلا الله تعالى ولكن نعني بذلك أنه
عارف بحقيقة أسمائه وصفاته وأفعاله ذوقاً وشهوداً وليس علماً عقلياً نظرياً
فقط, وهناك توجيه آخر وإرشاد من الحق تعالى للمريدين كي يلازموا شيخهم
ويكونوا معه وذلك بقوله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا اتّقوا الله وكونوا
مع الصادقين ) إذ الشيخ الوارث المحمّدي صِدّيقُ عصره وإمام أهل الصدق من
الأولياء والأصفياء, إذ لا تكفي التقوى فقط لمن أراد الكمال في معرفة الحق
تعالى, فلا بد من مصاحبة المتّقين الصادقين وأن يكون معهم, مع الوارث
المحمّدي لا بد من صحبة هذا الوارث ومن هنا نال الصحابة رضي الله عنهم هذا
اللقب الكبير المشِّرف وهذا المقام العظيم مقام الصحبة قال تعالى: ( إذ
يقول لصاحبه لا تحزن إنّ الله معنا ) لم يقل إنّ الله معي بل قال معنا
فمعية الله الخاصة مع النبيّ صلى الله عليه وسلم, ومع الصحابة رضي الله
عنهم يسبب صحبتهم لسيد الخلق صلى الله عليه وسلم, ولذلك فقد تشرّف الصحابة
ونالوا هذا الشرف العظيم وحازوا المرتبة الفضلى بسبب الصحبة وهكذا المريدون
الصادقون يتشرّفون ويفلحون ويفوزون ويسعدون بسبب صحبتهم للشيخ الوارث
المحمّدي ومن فوائد الصحبة أنّ المريد يصبح يشعر أنه يحب صحبة الأولياء
وهذا ما يمنع نفسه من التشوُّف إلى أهوائها وشهواتها وبالتالي يثقل عليه
فعلُ شيء منها ويسهل عليه فعلُ الطاعات والعبادات والقربات وذلك ببركة
الصحبة وقوّة الروحانية القدسية التي ينالها ويحصل عليها.

" من فوائد صحبة الشيخ الوارث "
ومن فوائد الصحبة:
1- إن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ).
2-
وكذلك من الفوائد أن علم القلوب لا يُكرَمُ به المريد إلا بالصحبة, فإنَّ
من تحقق حاله بأمر لم يخل حاضروه منه والمؤمن مرآة المؤمن.
3- ومن فوائد
الصحبة وثمراتها على المريد أنه يتعلّم من الشيخ الوارث طيب الكلام وحسن
المعاملة والخدمة والتواضع وحسن الظن بالأولياء خاصة, وبالمؤمنين عامة.
4- ومنها أنه يتعلم الصبر والحلم إذ كاد الحليم أن يكون نبياً.
5-
ومن ثمرات صحبة الشيخ الوارث المحمّدي أنّ المريد يصبح يرى الأشياء كلّها
وينظر إليها بعين التعظيم والإجلال لكونه يراها بالله لا بنفسه فهي كلُّها
عنده خزانة السرّ والعلم الإلهي وهي نور من حيث أشرقت عليها أنوار الحضرة
الإلهية القدّوسية الأزلية الديمومية الأبدية حيث يشهد الحق ظاهراً فيها
وكل من رآها بغير أنوار الحضرة فإنه يراها ظُلمة.
6- ومن ثمرات فوائد
صحبة الشيخ الوارث المحمّدي أنّ الله تعالى يكرم المريد بالقلب المنكسر
اللّين بالقلب المنوّر بنور الله حيث إنّ الحال النوراني للشيخ الوارث صاحب
القلب المنور على الدوام المتوجّه إلى الله بالأنفاس هذا الحال يسري إلى
حال المريد الصادق المخلص فيتفاعل معه ويتنوّر قلبه به.
7- ومن الفوائد
كذلك أنّ الله تعالى يَحشر المريد يوم القيامة مع شيخه الذي لازَمه وصاحبه
وأحبَّه واتّبعه, وشيخه يكون يوم القيامة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.
" آداب المريد التي ينبغي أن يتأدب بها ويتخلّق بها "
1- أن يكون هواه موافقاً لهوى الشيخ أي موافقاً لأخلاق الشيخ وأحواله.
2- وأن يحب بحب الشيخ ويبغض ببغضه.
3- ومن آداب المريد, إن كان عنده شيء من العلم في مسألة من المسائل أن لا يُظهر علمه أمام الشيخ لأن العين لا تعلو على الحاجب.
4-
ومن آداب المريد أن يَلزم شيخه الوارث الواصل في حال قربه منه وبعده عنه
لينتفع منه ظاهراً وباطناً إذ من لم ينفعْك بُعْده لا ينفعُك قربه, ومن لم
ينفعْك لحظه لا ينفعْك لفظه ومن لم ينفعْك حاله لا ينفعْك قاله.
5- ومن آداب المريد أن لا يطالب شيخه بالكرامات.
6- وأن لا يشْرع في حال من الأحوال إلاّ بإذن شيخه.
7- وأن لا يظن بشيخه أنه يبغضه أو يهينه.
8- وأن يكون صاحب نية طيبة وظنٍ حسنٍ بجميع إخوانه على الدوام.
9- ومن آدابه رياضة النفس ومجاهدتها على الدوام.
10- ومنها أن لا يمدح نفسه وإن بلغ ما بلغ من الخدمة.
11- وأن لا يجلس بمجلس فيه فقدانُ قَلْبِه.
12- ومنها أن لا يرى نفسَه فوق أحد من المسلمين.
" أهل الموافقة وأهل الاعتراض "
وفي
الحقيقة الذين ينتسبون إلى الشيخ الوارث المحمدي كثيرون ولكن الصادقين
المخلصين منهم قليلون وهؤلاء هم الذين يتربَّون ويسلكون على أيدي المشايخ
وينتفعون بهم, وأما أولئك المحرومون الذين يجتمعون بالأولياء, بالورّاث
المحمّديين ليعترضوا عليهم وينتقدوهم فهؤلاء قد حُرموا بركاتهم وأنوارهم من
الإرث المحمّدي فباؤوا بالخذلان والخسران لأنهم لا يزدادون إلا ضلالاً
بالاعتراض عليهم وهؤلاء يُخشى عليهم من سوء الخاتمة والعياذ بالله لأنهم
وقعوا في مصيدة الشيطان وشتان بين هؤلاء وبين من قلوبهم مليئة بمحبة
الأولياء, والمحبة ينشأ عنها التعظيم الذي منه ينشأ الأدب والإخلاص (
أدّبني ربّي فأحسن تأديبـي ) فمَنْ لا محبة له لا تعظيم له, ومن لا تعظيم
له لا أدب له, ومن لا أدب له لا وصول له.
" أحوال الناس بالنسبة للشيخ "
والناس
بالنسبة للشيوخ الوُرّاث على أحوال, منهم من يغتاب الشيخ ولا يستحي من
الله والعياذ بالله, ومنهم من ينقطع عنه ولا يرجع, ومنهم من لا يشاوره في
الأمور المهمة, ومنهم من يُلازمه من أجل مطالب الدنيا, ومنهم من يتوب عنده
عن هذه الأشياء ويتوبُ الله عليه فيحصل على الخير الكثير, ومنهم رضي الله
عنهم إذا ذُكر عنده الشيخ فإنه يذكر الله ويصلي على رسول الله صلى الله
عليه وسلم, ومنهم من إذا رآه استغرق في الشهود وغاب في عظمة المعبود كما
مرَّ معنا في الحديث: ( خيركم من ذكّركم الله رؤيته... ) ومنهم من إذا رآه
اجتمع عليه قلبه بعد تشتيته وذهبت عنه نفسه وكأنها لم تكن وهذا يدل على صدق
هؤلاء المريدين وسريان حال الشيخ رضي الله عنه فيهم ومنهم من لا يغيب
الشيخ عنه لشدّة بقائه بعد فنائه وينبغي للمريد الصادق أن يحفظ حرمة الشيخ
الوارث ويحسن الظن به وأن يحسن عشرته مع الإخوان والنصيحة لأهل البداية
منهم فيما يجب منه النصيحة وأن يلزم الإيثار وأن يتغافل عن زلل الإخوان وعن
عيوبهم.
" صفات الشيخ الوارث "
والخلاصة الذهبية الجوهرية هي أن
الشيخ الوارث المحمّدي عالمٌ عامل فقيه زاهد وليّ مرشد مُخلِص مُخلَص صبور
متواضع صادق حليم سيد شريف حسيب نسيب ذو همّة عالية في العبادة والعبودية
والذكر والمراقبة والمشاهدة والمكاشفة والتوجّه القلبيِّ الدائم إلى الحضرة
الإلهية القدّوسية الأزلية الأبدية, هذا الشيخ صاحبُ عزم وحزم ونظر وفراسة
وبصيرة, اصطفاه الله واختاره للوراثة المحمدية ونقّاه ورقّاه في درجات
الكمال والوصال بعد أن تحقق بكامل العبودية والعبدية للحق تبارك وتعالى
ولذلك فهو البدر الطالع والنجم اللامع والنور الساطع, هو المرشد الذي صيغ
من ماء الولاية وجهه فألفاظه جود وأنفاسه مجدُ, وسرّه نور وقلبه فرد, هو
صاحب الجود والأيادي البيضاء الكريمة والقلب المنوَّر والعقل الكبير
والمعرفة الواسعة صادق الحال والمقال والبصر والبصيرة ظاهره كباطنه وباطنه
كظاهره صاحب الاستقامة والخصوصية والكرامة العلوية هو السيد الحبيب الكريم
الطبيب العزيز الرشيد الفاضل العادل صاحب الفضل الكبير هو الكامل المُكمَّل
المبارك الموقر العالم الربّاني والقطب الصمداني والموهوب الرحماني غوث
زمانه وفرد أوانه هو البلسم والسلسبيل الشافي هو السبب في شفاء القلوب من
الأمراض الباطنية هو مظهر اسم الله الودود الشارب من كأس ودّه ومحبته هو
الحبيب المحبوب هو الولي الخفي الغريب العجيب هو الفاني في معاني تجليات
أسماء الحق تعالى وصفاته وأفعاله الهائم الباقي بحضرة ذاته تبارك وتعالى هو
صاحب الجاه والوجاهة صاحب العقل النوراني الراجح هو اللطيف العفيف صاحب
الفخر والعز والسؤدد إمام أهل الشريعة والطريقة والحقيقة, عالي الشأن صاحب
البركات والنفحات صاحب اللطائف والمعارف صاحب الخُلقِ العظيم المُبجَّل
الذي ورثه عن جدّه الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم صاحب اللطائف والمعارف
والحقائق والرقائق الأزهرُ الأغر المنتقى والمرتضى صاحب الحضرة الشريفة
والسيادة المنيفة إمام الوقت العالم العلاّمة الأجلّ مصباحُ الظلام صاحب
العبارات الشريفة والمعاني اللطيفة صاحب النور الأحمدي المحمّدي والمدد
الفيّاض والجواهر النفيسة المصونة صاحب المعارف والدرر صاحب المدد الإلهي
والسرّ المحمّدي هو العاشق والمعشوق الحبيب المحبوب المُخرجُ من أوهام
الشكوك والظنون هو صاحب الكنـز المطلسم هو مجلى ( مظهر ) أنوار الحق,
الواثقُ بالله المتوكلّ عليه المنصور له, الباقي بربه القائم بأمره الممدود
بنصره وعونه نسأل الله تعالى أن يجعلنا من جملة خدّام أعتابه وأنعاله ومن
أقرب أقربائه وأن يرضيه عنّا على الدوام إنه سميع قريب مجيب.
" كيفية الوصول لمعرفة الشيخ "
فإن
سأل سائل كيف الاهتداء إلى هذا الشيخ الوارث والوصول إلى معرفته فنقول:حين
يشعر الإنسان بحاجته إليه كشعور المريض بحاجته إلى الطبيب عليه أن يصدق
العزم ويصحّح النية ويتوجّه إلى الله تعالى بقلب منكسر ضارع إليه يناديه في
جوف الليل ويدعوه في سجوده وبعد صلاته بقوله: ( اللهم دلّني على من يدلّني
عليك, وأوصلني إلى من يوصلني إليك ) ثم عليه أن يسأل في بلده ويبحث عن
المرشد ويفتش عنه بدقة وانتباه فإذا لم يجده في مدينته فليبحث عنه في مدن
أخرى ألا ترى المريض يسافر لبلد ثانٍ إذا لم يجد الطبيب المختص, ومداواة
الأرواح والقلوب تحتاج إلى أطبّاء أمهر من أطبّاء الأجسام.
" شروط الشيخ المرشد المحمّدي "
وللمرشد شروط لا بد من معرفتها حتى يتأهل للإرشاد :
-
أن يكون عالماً بالفرائض العينية وأن يكون عارفاً بالله تعالى وأن يكون
خبيراً بطرائق تزكية النفوس ووسائل تربيتها وأن يكون مأذوناً بالإرشاد من
شيخه أو من شيخ مأذون, وكما أنه لا يصح في العاقل أن يتداوى عند جاهل بالطب
كذلك لا يجوز للمرء أن يركن إلى غير المرشد المأذون المختص بالإرشاد يقول
ابن سيرين رضي الله عنه: ( إنّ هذا العلم دين فانظروا عمّن تأخذون دينكم )
وقد قال صلى الله عليه وسلم لابن عمر رضي الله عنهما: ( خذ الدين عن الذين
استقاموا ولا تأخذه عن الذين مالوا ).
- ومن علامات الشيخ الوارث
المحمّدي أنك إذا جالسته شعرت بنفحة إيمانية نورانية ونشوة روحية علوية لأن
هذا الشيخ لا يتكلم إلاّ لله وبالله ومن الله, وأحواله دائماً مع الله
ومنها أن تلاحظ في إخوانه ومريديه صُوَرَ الإيمان والإخلاص والمحبة والمودة
والتقوى والتواضع وتتذكّر حين تخالطهم المُثُلَ العليا من الحب والصدق
والإيثار والأخوّة الصادقة الخاصة لله تعالى واستقامتهم على شرع الله, نسأل
الله تعالى أن ينفعنا بالشيخ الوارث المحمّدي وأن ينفعنا بنفحاته وأن
يحشرنا معه يوم القيامة تحت لواء سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم اللهم
آمين وسلام على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين.

ملاحظة هامة:
كل
ما ذكر في هذه الرسالة من مدح الشيخ والثناء عليه فهو من باب الاحترام
والتقدير لا من باب التقديس والعبادة, حاشا لله تعالى فالتقديس والعبادة
لله وحده لا شريك له.
فلننتبه لهذا حتى لا نسيء الظن فنقع عندها في
الإثم وكذلك كل ما ذكر من الصفات الحميدة في حق الشيخ والثناء عليه هي في
الأصل صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن تكون صفات الشيخ وثناء على
رسول الله قبل أن تكون ثناء على الشيخ إذ الشيخ الوارث هو حسنة من حسنات
رسول الله صلى الله عليه وسلم ومَظْهر ومُظْهر لصفات رسول الله صلى الله
عليه وسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب الشريف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الساعه :
ذكر
عدد المساهمات : 1568
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 40
العمل/الترفيه : حب التصوف
الأوسمه جائزة الإبداع

مُساهمةموضوع: رد: أداب الشيخ وأداب المريد   الأحد مايو 20, 2012 12:00 pm



مشكورررررررررر
أخى الكريم بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا
جعله الله قى ميزان حسناتك
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أداب الشيخ وأداب المريد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطريقه النقشبنديه  :: الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى :: منتدى الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» اختصاص الامام علي كرم الله وجهه بالطريقة
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:19 am من طرف داوود الجزائري

»  كتاب الجفر للامام على بن ابى طالب كرم الله وجهه
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:08 am من طرف داوود الجزائري

» للوقايه من شر الإنس والجن
الخميس أغسطس 06, 2015 2:04 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  دعآء آلهم و آلحزن و آلكرب و آلغم
الخميس أغسطس 06, 2015 2:03 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» رياض الصالحين .
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» حمل كتب الامام محي الدين بن عربي
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» برنامج لكسر حماية ملفات الـ pdf لطباعته
الخميس أغسطس 06, 2015 2:01 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  الجن و دياناتهم
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الفرق بين الروحاني والساحر
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  تنبؤ الشيخ الاكبر ابن عربي قدس الله سره عن الصين
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الشيخ الحاضر للطريقة الجهرية الصينية سيدنا ومولانا الشيخ محمد حبيب العليم شمس الاسلام والصوفية الصينية
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الصوفية الصينية والطريقة الجهرية النقشبندية ومشايخها
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:11 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:10 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» وظائف الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:07 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

أقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى الطريقه النقشبنديه} ®
حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012
@ الطريقه النقشبنديه للتعارف والاهداءات والمناسبات @المنتدى الاسلامى العام @ الفقه والفتاوى والأحكام @ منتدى الخيمه الرمضانيه @ قسم الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ الطريقه النقشبنديه للثقافه والموضوعات العامه   منتدى الطريقه النقشبنديه للحديث الشريف @ منتدى الطريقه النقشبنديه للعقيده والتوحيد @ منتدى الطريقه النقشبنديه للسيره النبويه @ منتدى مناقب ال البيت @ منتدى قصص الأنبياء @ شخصيات اسلاميه @   الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى @ الطريقه النقشبنديه @ صوتيات ومرئيات الطريقه النقشبنديه @ رجال الطريقه النقشبنديه @ @  قصائد نقشبنديه @  منتدى قصائد أهل التصوف والصالحين @ منتدى سيرة ألأولياء والصالحين @ شبهات وردود حول التصوف الاسلامى @ التزكيه والآداب والسلوك @ أذواق ومشارب الساده الصوفيه @ الصلوات المحمديه على خير البريه @ أحزاب وأوراد @ أدعيه وتوسلاات @   تفسير الروىء وألأحلام @  منتدى الروحانيات العامه @  منتدى الجن والسحر والعفاريت @  منتدى الكتب والمكتبات العامه @ منتدى الكتب والمكتبات الصوفيه @ منتدى كتب الفقه الاسلامى @ كتب التفاسير وعلوم القران @ كتب الحديث والسيره النبويه الشريفه @ منتدى الابتهالاات الدينيه @ منتدى المدائح المتنوعه @ منتدى مدائح وأناشيد فرقة أبو شعر @ منتدى مدح الشيخ ياسين التهامى @ منتدى مدح الشيخ أمين الدشناوى @ منتدى القصائد وألأشعار @ منتدى الأزهر الشريف التعليمى @ منتدى معلمى الأزهر الشريف @ منتدى رياض الأطفال @ منتدى تلاميذ المرحله الابتدائيه @ منتدى طلاب وطالبات المرحله الاعداديه @ منتدى التربيه والطفل @ منتدى الاسره والمجتمع @ منتدى المرأه المسلمه @ منتدى الترفيه والتسليه @ منتدى الطريقه النقشبنديه للصور الاسلاميه @ منتدى صور الصالحين @ منتدى غرائب وعجائب الصور @ الصور والخلفيات العامه والمتحركه @ منتدى الطب النبوى @ أمراض وعلاج @ منتدى الوقايه خير من العلاج @ قسم الجوال والستالاايت @ قسم البرامج العامه للحاسوب @ دروس وشروحات فى الحاسوب @ تطوير مواقع ومنتديات @ انترنت وشبكات @ منتدى الشكاوى والمقترحات @ منتدى التبادل الاعلانى @
الدخول السريع
  • تذكرني؟
  • اليكسا
    التسجيل
    حفظ البيانات؟
    متطلبات المنتدى
    أرجو قفل الموضوع


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا

    تنويه
    لا يتحمّل منتدى الطريقه النقشبنديه الصوفيه أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها من قبل الساده الأعضاء أو المشرفين أو الزائرين
    ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
    أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    rss
    Preview on Feedage: free Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
    Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
    Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    الطريقه النقشبنديه

    قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الطريقه النقشبنديه على موقع حفض الصفحات