منتدى الطريقه النقشبنديه

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت
عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


ادارة المنتدى

منتدى الطريقه النقشبنديه

تصوف اسلامى تزكية واداب وسلوك احزاب واوراد علوم روحانية دروس وخطب كتب مجانية تعليم برامج طب و اسرة اخبار و ترفيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أمنا خديجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريفه النقشبنديه
مشرف مميز
مشرف مميز


الساعه :
الدوله : الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 513
مزاجك : المطالعه
تاريخ التسجيل : 08/08/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : صوفيه نقشبنديه
الأوسمه المشرف المميز

مُساهمةموضوع: أمنا خديجة   الجمعة سبتمبر 21, 2012 11:13 am

سيدتنا خديجة بنت خويلد

" خديجة بنت خويلد " .. اسم يتلألأ في تاريخ الإسلام - كما يتلألأ القمرُ
ليلةَ البدر في أفق السماء -. "خديجة بنت خويلد" .. رمزُ الوفاء والصدق،
والحكمة والعقل، والصبر والثبات.
تزوجت برسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فكانت نِعمَ الزوجُ لزوجِها؛
ملأت عليه كلَّ حياته؛ إذْ كانت دائمةَ المبادرةِ إلى مرضاته، لا ترى له
رغبةً في شيءٍ إلا وأسرعتْ بما يُعينه على تحقيقِها. رأت إعجابَه بغلامِها -
زيدِ بنِ حارثة -؛ فوهبته له. رأت تعلقَ قلبه بالخلوةِ في غار حراء -
الليالي الطويلة قبيل البعثة -؛ فكانت تهيئُ له الزادَ، وترسل معه مَن يقوم
برعايته دون أنْ يفسدَ خلوته. تفعل ذلك بنفسٍ راضية، مع أنَّ في خلوتِه
بعيدًا عنها إضرارًا بها؛ فالزوجة تحبُّ قربَ زوجها منها - ولا سيما حين
يرخي الليلُ سدوله؛ لتأنسَ به، وتطمئن إليه -.
وجاء المَلَك - فجأة -، ونزل برسول الله - صلى الله عليه وسلم -؛ فظنه
الموت، أو الجنون، أو إحدى الدواهي العظيمة. فرجع إلى بيته مسرعًا، هلعًا،
خائفًا. تلقته " خديجة " وهو على ذلك الحال مِن الفزع، فما كان موقفها؟ هل
وجَدَتْها فرصةً للتشفِّي والانتقام مِن هذا الزوج كثيرِ البياتِ خارج
المنزل؟ مِن هذا الزوجِ المنشغلِ عن زوجِه وبيتِه وبناتِه بتأملاتِه؟ أليس
هذا ما ستفعله عامةُ النساء لو كنَّ في مكانِ " خديجة "؟
أما " خديجة "؛ فكانت طرازًا آخرَ مِن النساء، لا تشبههنَّ في نقصهنّ، ولا
يشبِهْنَها في كمالِها. كانت تنظرُ بعينٍ بعيدةِ المدى، واسعةِ الأفق. كانت
ذاتَ صفاءٍ نفسي، وشفافيةٍ بالغة ، كأنما تنظرُ إلى الغيب مِن وراءِ سِتر
رقيق، كانت واثقةً مِن زوجها وصوابِ تصرفاته، تتنبأ له بنبأ عظيم. فأدركت
سريعًا أنَّ عليها أنْ تحسمَ الأمرَ بسرعة، أنَّ عليها مهمة عظيمة، وهو
طمأنة زوجِها، وتسكينه، وتهدئة روعه؛ فقالت - مستدلةً بالماضي على المستقبل
-: ( كلا - واللهِ -، لا يخزيك الله - أبدًا -؛ إنك لَتَصِلُ الرحم،
وتحملُ الكَلَّ، وتكسب المعدوم، وتقرِي الضيف، وتعين على نوائبِ الدهر ).
لم تكتف بذلك؛ بل أخذت بيده وذهبت به إلى عالِم " مكةَ " بالكتاب الأول؛ إلى ابنِ عمِّها
" ورقةَ بنِ نوفل ". فقصَّ عليه خبرَه؛ فقام ورقةُ وقبّل رأسَ محمد - صلى
الله عليه وسلم -، وبشّره أنه نبيُّ هذه الأمة. وجاءت الرسالة، وأخذ - صلى
الله عليه وسلم - يدعو قومَه إلى عبادة الله وحده. فطاشت أكبرُ العقول،
وأذكاها. لكنّ خديجة بادرت إلى الإيمان؛ فكانت أولَ مَن آمن. صدّقتْ به حين
كذّبه الناس، وآمنت به حين كفرَ به الناس.
وانطلق الرسول - صلى الله عليه وسلم - ماضيًا في دعوتِه، قد أخذت عليه كلَّ
همِّه، لا يفتأ عنها ليلاً ولا نهاراً. وزوجُه " خديجة " إلى جواره شامخةً
شموخَ جبال " مكةَ " الشمّاء، لا تزعزعها الأهوال، ولا يميل بها خوفٌ ولا
رجاء.
وجاء الحصارُ الآثم الغاشم - حصار (الشِّعب) - الذي استمر ثلاثَ سنوات،
وتنتقل خديجةُ مع زوجِها - مع أنها ليست مِن بني هاشم -، وهي عجوز جاوزت
ستين عاماً، قد شاب شعرُها ووهَن عظمُها، وخارتْ قوَّتُها، لكنَّ إيمانَها
لا يزداد كلَّ يوم إلا شباباً، وثباتَها لا يزداد إلا صلابة. ها هي تبذل
لرسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - كلَّ ما تقدر. بذلت شبابَها ولسانها
ومالَها وعمرَها وكلَّ شيء في سبيل مرضاةِ اللهِ وفي سبيلِ إتمام النبيِّ -
صلى الله عليه وسلم - مسيرة دعوته.
انتهى الحصارُ الغاشم، ولكن بدأت رحلتُها مع المرض - مرض الموت -، وتأتيها
البشارةُ من ربِّها قبل موتها كالجوائز التي تمنح للعظماء في أواخر
أدوارهم. هذا جبريل - عليه السلام - يُبَلِّغُها على لسان رسول الله - صلى
الله عليه وسلم - السلامَ مِنَ الله ، والسلامَ منه، ويبشِّرُها ببيتٍ في
الجنة مِن قصب - أي مِن ذهب -، لا صخَبَ فيه، ولا نصب. بيت من ذهب، لا صخب
فيه، ولا ضجيج؛ مقابل ما تحمَّلتْه مِن صخب المشركين والمستهزئين مِن رجال
قريش ونسائها. وميزة أخرى في هذا القصر: أنْ لا نصَبَ عليها فيه، راحة
تامة؛ مقابل ما تعبتْ في أيامِها الخالية؛ لقد شاركتْ رسولَ الدعوة فدفعتْ
ثمنَ شراكَتِها كثيراً مِن الجهد والسهر والبذل والعطاء؛ فعوَّضَها ربُّها
خيرَ عوض.
ثم جاء ملَك الموت، فقبض روحَها الطاهر، وحزِنَ النبي - صلى الله عليه وسلم
- على فقدها حزناً عظيماً - وحقَّ له -؛ حيث فَقدَ فيها الزوجَ الحنون،
ورفيقةَ درب مدة ربع قرن، فقدَ العضدَ والنصير الداخليَّ الذي كان يخفف مِن
أحزانه، ويمسح عنه غمومَه، وما أكثرها على النبي - صلى الله عليه وسلم- في
تلك الفترة، حتى قال له ربُّه: {فلعلك باخِعٌ نفسَك}؛ أي: لعلك مهْلِكٌ
نفسَك حزناً على عدم إيمان قومك.
مرت السنون برسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعد موتِ خديجة، لكنه لم
ينسَها، لم يُشغله عن ذكراها أعباء الدعوة، ولا هول الحروب، ولا الانشغال
بتدبير بيوت عشر زوجات في وقت واحد، كان معها على غايةِ الوفاء، ومِن صورِ
وفائه إكرامِه لصديقاتها، فما ذبح شاةً إلا وأرسل إليهنّ؛ إكراماً لذكرى
خديجة. وجاءته - مرةً - عجوز؛ فهَشَّ لها وأقبل عليها، وأكرمها، فتعجبت "
عائشة " مِن هذه الحفاوة ؛ فقال - صلى الله عليه وسلم -: إنها صديقة خديجة.
وكان قلبُه يخفق حين يفجؤه ما يذكِّرُه بخديجة. ها هي " هالة بنت خويلد "
تستأذن عليه - فجأة -؛ فسمع صوتَها، وذكَرَ فيه صوتَ " خديجة "؛ فهبَّ
قائماً، وقال: " اللهم هالة، اللهم هالة " - أي: اللهم اجعلها هالة -.
ويتوج النبي - صلى الله عليه وسلم - " خديجة " بتيجان لا تبليها الأيام.
لقد جعلها - صلى الله عليه وسلم - في مصاف " مريم بنت عمران "؛ حيث يقول: "
خير نسائها - يعني الجنة -: مريم بنت عمران، وخير نسائها: خديجة بنت خويلد
". ويقول مبيناً بلوغَها قمةً في الكمال لم تبلغه مِن نساء العالمين إلا
القليل: " كمُلَ مِن الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران،
وخديجة بنت خويلد، وآسية بنت مزاحِم ". وسمع مرةً فيها بعضَ ما يكره بدافع
الغِيرة مِن بعضِ زوجاتِه - بعد موتِها بزمن-؛ فهبَّ مدافعاً عنها ذاكراً
لجميلها، مُحيّياً لبعض فضائلها: " صدقتْني إذْ كذّبني الناس، وآمنتْ بي
إذْ كفر بي الناس، وواستني بمالِها إذْ حرمني الناس، وكانت .. وكانت ..،
وكان لي منها ولد ".
فرضيَ اللهُ عن خديجة، وأخذ بنواصي نساءِ الإسلام ليتخذن منها قدوةً وأسوة. وصلى الله وسلم على هذا النبيِّ الوفيِّ الكريم
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمنا خديجة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطريقه النقشبنديه  :: منتدى الطريقه النقشبنديه الاسلامى :: منتدى مناقب آل البيت وسير الصحابه والتابعين-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» اختصاص الامام علي كرم الله وجهه بالطريقة
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:19 am من طرف داوود الجزائري

»  كتاب الجفر للامام على بن ابى طالب كرم الله وجهه
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:08 am من طرف داوود الجزائري

» للوقايه من شر الإنس والجن
الخميس أغسطس 06, 2015 2:04 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  دعآء آلهم و آلحزن و آلكرب و آلغم
الخميس أغسطس 06, 2015 2:03 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» رياض الصالحين .
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» حمل كتب الامام محي الدين بن عربي
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» برنامج لكسر حماية ملفات الـ pdf لطباعته
الخميس أغسطس 06, 2015 2:01 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  الجن و دياناتهم
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الفرق بين الروحاني والساحر
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  تنبؤ الشيخ الاكبر ابن عربي قدس الله سره عن الصين
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الشيخ الحاضر للطريقة الجهرية الصينية سيدنا ومولانا الشيخ محمد حبيب العليم شمس الاسلام والصوفية الصينية
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الصوفية الصينية والطريقة الجهرية النقشبندية ومشايخها
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:11 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:10 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» وظائف الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:07 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

أقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى الطريقه النقشبنديه} ®
حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012
@ الطريقه النقشبنديه للتعارف والاهداءات والمناسبات @المنتدى الاسلامى العام @ الفقه والفتاوى والأحكام @ منتدى الخيمه الرمضانيه @ قسم الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ الطريقه النقشبنديه للثقافه والموضوعات العامه   منتدى الطريقه النقشبنديه للحديث الشريف @ منتدى الطريقه النقشبنديه للعقيده والتوحيد @ منتدى الطريقه النقشبنديه للسيره النبويه @ منتدى مناقب ال البيت @ منتدى قصص الأنبياء @ شخصيات اسلاميه @   الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى @ الطريقه النقشبنديه @ صوتيات ومرئيات الطريقه النقشبنديه @ رجال الطريقه النقشبنديه @ @  قصائد نقشبنديه @  منتدى قصائد أهل التصوف والصالحين @ منتدى سيرة ألأولياء والصالحين @ شبهات وردود حول التصوف الاسلامى @ التزكيه والآداب والسلوك @ أذواق ومشارب الساده الصوفيه @ الصلوات المحمديه على خير البريه @ أحزاب وأوراد @ أدعيه وتوسلاات @   تفسير الروىء وألأحلام @  منتدى الروحانيات العامه @  منتدى الجن والسحر والعفاريت @  منتدى الكتب والمكتبات العامه @ منتدى الكتب والمكتبات الصوفيه @ منتدى كتب الفقه الاسلامى @ كتب التفاسير وعلوم القران @ كتب الحديث والسيره النبويه الشريفه @ منتدى الابتهالاات الدينيه @ منتدى المدائح المتنوعه @ منتدى مدائح وأناشيد فرقة أبو شعر @ منتدى مدح الشيخ ياسين التهامى @ منتدى مدح الشيخ أمين الدشناوى @ منتدى القصائد وألأشعار @ منتدى الأزهر الشريف التعليمى @ منتدى معلمى الأزهر الشريف @ منتدى رياض الأطفال @ منتدى تلاميذ المرحله الابتدائيه @ منتدى طلاب وطالبات المرحله الاعداديه @ منتدى التربيه والطفل @ منتدى الاسره والمجتمع @ منتدى المرأه المسلمه @ منتدى الترفيه والتسليه @ منتدى الطريقه النقشبنديه للصور الاسلاميه @ منتدى صور الصالحين @ منتدى غرائب وعجائب الصور @ الصور والخلفيات العامه والمتحركه @ منتدى الطب النبوى @ أمراض وعلاج @ منتدى الوقايه خير من العلاج @ قسم الجوال والستالاايت @ قسم البرامج العامه للحاسوب @ دروس وشروحات فى الحاسوب @ تطوير مواقع ومنتديات @ انترنت وشبكات @ منتدى الشكاوى والمقترحات @ منتدى التبادل الاعلانى @
الدخول السريع
  • تذكرني؟
  • اليكسا
    التسجيل
    حفظ البيانات؟
    متطلبات المنتدى
    أرجو قفل الموضوع


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا

    تنويه
    لا يتحمّل منتدى الطريقه النقشبنديه الصوفيه أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها من قبل الساده الأعضاء أو المشرفين أو الزائرين
    ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
    أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    rss
    Preview on Feedage: free Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
    Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
    Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    الطريقه النقشبنديه

    قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الطريقه النقشبنديه على موقع حفض الصفحات