منتدى الطريقه النقشبنديه

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت
عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


ادارة المنتدى

منتدى الطريقه النقشبنديه

تصوف اسلامى تزكية واداب وسلوك احزاب واوراد علوم روحانية دروس وخطب كتب مجانية تعليم برامج طب و اسرة اخبار و ترفيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حِلَق الذِّكر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الشريف
المشرف العام
المشرف العام


الساعه :
ذكر
عدد المساهمات : 1568
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 39
العمل/الترفيه : حب التصوف
الأوسمه جائزة الإبداع

مُساهمةموضوع: حِلَق الذِّكر   الجمعة فبراير 01, 2013 10:28 pm

رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن
أعمل صالحا ترضاه، وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين(. اللهم إني أعوذ بك
من شر ما عملت ومن شر ما لم أعمل.

تتغذى محاكم المرافعات والاتهامات التي يعقِدها الورّاقون من رفوف
الأضابير العتيقة ومن طموح كل زيد وعمرو من أنصاف الأميين إلى الرئاسة
والغَلبة في الجدل. فهم في زمان غيرهم في خدمة أنفسهم. ويتغذى الدّاعون
للإسلام الثقافي من مقرّرات "الدراسة الواعية للكون الكبير وما انبث فيه من
أحياء". وقد يكون من هؤلاء وهؤلاء صادقون خانهم الفهمُ وخانهم التوفيق،
وقد يكون آخرون إنما يشتغلون "بالدعوة" على هذه الأساليب التواءً عن جادة
الجهاد، وإعذاراً إلى أنفسهم الجبانة بمعاذير أنهم حماة السنة فوارس قامعون
للبدعة.

هؤلائك وهؤلاء غفر الله لنا ولهم بحاجة إلى تعلم أبجدية الإيمان وهي حب
الله، وحب رسول الله، وذكر الله، والجهاد في سبيل الله. لا سبيل إلى
الأسوة بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إذا قرأنا القرآن والحديث و"الكون
الكبير وما انبث فيه من أحياء" بلغة أبجديتها علم الكلام، وخلاف المجادلين
في الله، وعواصمُ سوء الظن بكل عباد الله من قواصم الوهم الشركيِّ، أو بلغة
نقلناها من ألم واقعنا المنهزم، وتخلُّفنا الاقتصادي، والاستبداد الواقع
علينا من الحكام الجائرين علينا منا، وتقلّصنا في رقعة العالم القوي المنتج
المصنَّع الغني المتعلم إلى ما يشبه الأصفار على الشمال. وإن اتخذنا من
أبجدية الانهزام لغة تنمويَّة وحيدة مراجعها هناك ومواجعها هنا، تنتقش
عباراتها وجملها وعَروضها وقواعدها في عقولنا فتحول دون أن ينتقش في قلوبنا
حب الله ورسوله، وذكر الله، وسنة رسول الله، والجهاد في سبيل الله أسوة
برسول الله .

من أبجدية الإيمان الاجتماع على ذكر الله. قوم من الدعاة الورّاقين
يعلنونها حربا على كل مجلس يقعد فيه المسلمون لذكر الله، أو لتلاوة القرآن.
يرون كل ذلك بدعة محدثة وضلالة في النار لمجرد أن جماعات من المؤمنين على
مر الأعصار عرفوا بذكر الله، لكنهم سموا صوفية فباءت أعمالهم بسوء ظن
الوراقين وحروبِهم لمّا باء الاسم بِسيِّئ السمعة.

أما أهل الإسلام الثقافي والدراسة الواعية للكون الكبير، باعتبار
الدراسة والوعي للكون مصدرا في زعمهم للإيمان الذي جاء به القرآن،
فالمتحلقون للذكر عندهم بطالون، وحق لهم أن يظنوا بالقاعدين لذكر الخمول
سوءا لِمَا يرون من دراويشَ أخذوا كلمة التوحيد يجلسون إليها وعليها
ويطرحون واجب العمل من ألواحهم بينما الأمة جائعة عارية تابعة خاضعة، لو
قطعت عنها أمريكا القمح الأمريكي لَعَزَّ الغذاء في الأسواق العالمية
ولماتت جوعا.

بين الإسلام الثقافي الأجوف وثرثرة الوراقين السفاكة تضيع الحقائق الجوهرية للدين.

من يقعد في حلقات الذكر آناء الليل وأطراف النهار يعولُه غيره فهو عاجز
كاسل باخل، نعوذ بالله من العجز والكسل والبخل ورفاقها الانهزامية. وإن
ضرورة الجهاد والسلوك الجهادي تعني فيما تعني النهوض لجهاد بناء الأمة،
اقتصادِها وصناعتِها وتعليمِها وسياستِها وتنظيمِها وإحقاقِ الحقوقِ فيها
بالعدل والإحسان.

ومن يتهم الجالسين في حلق الذكر بالبدعة، ويَصِمُ سلف الذاكرين بأنهم
قوم انْسَحبوا إلى الدروشة من السنة، ويبدِّع ويكفر، فذاك لا يعطي للأمر ما
يستحقه من تمييز. فلا يسأل عن الأسباب التي دعت رجالا من كبار الصحابة
للانزواء عن الأمر العام حتى قعدوا أحلاسا[1]. في بيوتهم. ولا يسأل عن
النفس البشرية كيف تنغرس فيها على مر الأجيال عادات قلَّد فيها الآباء
الأجداد ونشأ عليها الأطفال كما تنشأ الشِّرْنِقَةُ في تابوتها المغلق
لِتَلِدَ آخر المطاف دودا مفسِداً. كان الانزواء عن الفتنة موقفا إيجابيا
عند أمثال سادتنا سعد بن أبي وقاص وعبد الله بن عمر، فاستحال بعد إلى
معاذيرَ جبانةٍ. وكانت حِلقُ الذكر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم
سنة ثابتة ثبوت كتائب الجهاد، مقدسة قدسيَّتَها. فلما انفرط عقد الأمة،
واختصم السلطان والقرآن، وأخذت عرى الإسلام تنتقض عُروةً عروةً غشي حلق
الذكر بعضُ الخمول، لكنها بقيت على العموم رُكنا نيِّراً عاش فيه الصالحون
يناجون ربهم ويستروحون الرحمة الموعودة للذاكرين في الحِلق.

وتبقى حلق الذكر دائرة نورانية عزيزة من دوائر السنة المحمدية على جند الله أن يعطوها حقها.

قال تعالى فيما رواه عنه حبيبه صلى الله عليه وسلم من الحديث القدسي:
"أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حين يذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في
نفسي، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم. وإن تقرب إلي شبرا تقربت
إليه ذراعا، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا. وإن أتاني يمشي أتيته
هرولة". هذه رواية للشيخين عن أبي هريرة.

حديث عظيم وبشارة عظمى للمحبين المتقربين الذاكرين فرضا ونفلا الصادقين
المصدقين. نكذب على أنفسنا وعلى الناس، ونُكذب الله ورسوله إن قرأنا مثل
هذا الحديث المقدَّس وإن تَلَوْنا في الصلاة آيات الذكر والجهاد والتقرب
والمحبة ثم لا نصدق شيئا من ذلك بالعمل. مِنْ أعلى العمل المقرِّب إلى الله
عز وجل الجلوس في جماعة لذكر الله.

في الحديث المشهور الذي رواه الشيخان وغيرهما عن أبي هريرة: "إن لله
ملائكة يطوفون في الطريق يلتمسون أهل الذكر، فإذا وجدوا قوما يذكرون الله
تنادوا: هلموا إلى حاجتكم! فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا" الحديث.
وفيه كيف ترفع الملائكة خبر الذاكرين. إلى المولى العلي العليم وهو أعلم
بهم، وكيف يسائلهم الحق جل وعلا في شأن عباده الذاكرين. أي احتفال هذا وأي
شرف أن تسعى الملائكة في الأرض في طلبة عزيرة فلا يجدون حاجتهم إلا عند
الجالسين للذكر! وأي شرف أن يخاطب الخالق عز وجل ملائكته خطابا طويلا في
شأن الذاكرين! لا شك أنهم المحبوبون المفرِّدون المستهترون مجانين ذكر الله
وحب الله. طوبى! ثم طوبى! ثم طوبى لمن صدق وعمل ثم احتسب!

قال المعترض: المقصود بحلق الذكر حلقُ العلم والوعظ لا تلك التي نردد
فيها لا إله إلا الله ونصلي فيها على رسول الله. دعونا فما لبلداء
الأبجديات دواء! حِلق العلم والوعظ مجالس للذكر لا شك في ذلك. لكن الجلوس
لذكر الكلمة الطيبة والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم تحقيق مباشر
لمعاني حلق الذكر.

روى مسلم والترمذي عن أبي سعيد الخدري أن معاوية خرج على حلقة في
المسجد فقال: ما أجلسكم؟ قالوا جَلسنا نذكر الله! قال آللهِ ما أجلسكم إلا
ذلك؟ قالوا آللهِ ما أجلسنا غيره! قال: أما إني لم أستحلفْكم تُهمة لكم،
وما كان أحد بمنزلتي من رسول الله صلى الله عليه وسلم أقلَّ عنه حديثا مني.
وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على حلقة من أصحابه فقال: "ما
أجلسكم؟" قالوا: جلسنا نذكر الله ونحمده على ما هدانا للإسلام ومنَّ به
علينا. قال: "آللهِ ما أجلسكم إلا ذلك!" قالوا: آللهِ ما أجلسنا إلا ذلك!
قال: أما إني لم أستحلفكم تُهمة لكم، ولكنه أتاني جبريل فأخبرني أن الله
تعالى يباهي بكم الملائكة".

يا ورّاقين يا بطّالين كرهتم سنة عظيمة، فما مجالسكم التي تتباهى فيها
الأنانيات بشوارد النصوص ومقفلات الجَدَل من مجالس طيبـي الأنفاس التي
يُباهي بها الله ملائكته ليريَهم أن هذا الخلقَ المستخلَف في الأرض الذي
طعن فيه الملائكة مخافة أن يفسد في الأرض ويسفك الدماء خَلْقٌ يُمجد الله
ويوحده ويسبح بحمده رغم ما هو مثقل به من شهوات باطنية، ورغم ما يتطلبه
معاشه من شغل، ورغم ما أمامه وحواليه من عقبات!

تقعدون فلا تذكرون الله إلا قليلا مذبذبين. أنساكم ذكرُ أنفسكم،
وعرضُها في أبهى الصور وأزينِ الفصاحة ليعبدكم الأتباع والرعاع، ذكر الله.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون
الله فيه إلا قاموا عن مثل جيفة حمار، وكان عليهم حسرة". رواه أبو داود
والحاكم بإسناد صحيح.

تفوح مجالس الجدل وتبديع المسلمين بَدَلَ تعليمهم والرفق بهم بما تفوح.
وبمثل ريح الجنة تفوح مجالس الذاكرين الصادقين. أخرج البيهقي عن أنس رضي
الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا مررتم برياض الجنة
فارتعوا قالوا وما رياض الجنة؟ قال: حلق الذكر.

وكيف لا تكون حِلقُ الذكر جنة ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما
اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تبارك وتعالى يتلون كتاب الله عز وجل
ويتدارسونه بينهم (في رواية لرزين: ويذكرون الله) إلا نزلت عليهم السكينة،
وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده". رواه أبو داود
عن أبي هريرة بسند صحيح.

يرى أصحاب البصائر المنوَّرة دائما الرحمةَ تنزل على الذاكرين كما رآها
رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقد روى الإمام أحمد في الزهد عن ثابت قال:
كان سلمان في عصابة يذكرون الله، فمر النبي صلى الله عليه وسلم فكفوا.
فقال: "ما كنتم تقولون؟" قلنا: نذكر الله. قال: "إني رأيت الرحمة تنزل
عليكم فأحببت أن أشارككم فيها". ثم قال: "الحمد لله الذي جعل في أمتي من
أمرت أن أصبر معهم". وذلك قوله تعالى لحبيبه: )وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ
الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ
وَجْهَهُ( (سورة الكهف، الآية: 28). وفي هذا الحديث مرة أخرى نلتقي بمبادئ
السلوك وأركانهِ: المعيةُ والجماعة ودوام الذكر بالغداة والعشي مع صحة
الإرادة وسموِّها وتجرّدها وتعلقها بوجه الله عز وجل فوق كل الإرادات
الدنيا.

وروى الطبراني وابن جرير عن سهل بن عبد الله بن حنيف قال: "نزلَتْ على
رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في بعض أبياته: )وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ
الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ( الآية، فخرج
يلتمسهم. فوجد قوما يذكرون الله تعالى، منْهم ثائر الرأس وجافُّ الجلد وذو
الثوب الواحد. فلما رآهم جلس معهم وقال: الحمد لله الذي جعل في أمتي من
أمرني أن أصبر نفسي معهم".

كانوا، الأحبةُ، ثائري الرأس جافِّي الجلد لهم ثوب واحد من الفقر
والفاقة. وهم أهل الصُّفَّةِ المعبَّئون للجهاد، الجالسون رهن إشارة القائد
المعصوم صلى الله عليه وسلم. جاء من بعدهم متزهدون ومتصوفون تجردوا
وتشعثوا تشبُّها بالكرام. لكن أين الشعار الاختياري من حقائق الجهاد، وأين
الكُحْلُ من الكَحَل! هيهات!

الذاكرون أهل الكرم، المتعلمون والمعلمون من أهل الكرم. وما جافى ذلك
وقاتله ونافاه هَوَسٌ ولعنة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يقول الرب
عز وجل يوم القيامة: سيعلم أهل الجمع من هم أهل الكرم". فقيل: ومن هم أهل
الكرم يا رسول الله! قال: "مجالسُ الذكر في المساجد". رواه الإمام أحمد عن
أبي سعيد الخدري. وروى الترمذي وابن ماجة والبيهقي عن أبي هريرة بإسناد حسن
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن الدنيا ملعونة ملعون ما فيها
إلا ذكر الله وما والاه وعالم ومتعلم".

وقال ذاكر ذكروه فتذكر، وعلموه فتعلم، وشوقوه فأحب:

سرى من رُبا نجد صبا عَرْفِ رَيّـاها فأحيـى قـلوب العـاشقين وحيّـاهـا

وذكّـرها تلك العهـود التي مضـت على أنهـا محفـوظة ليس تَنْسـاهـا

وروَّح أرواح المـحبـيــن رَوْحُـهــا فتاهت به وَجْـداً ووجْـداً بهـا تاهـا

وهاموا فهـامت عند ذاك رِحـالُـهم تُرى علمت ما في حشاهم حشاياها!

فيـا سـائـق الأظعـان رِفْقـا فإنهـا بها من عظيم الشوق ما كان أغناهـا

تراءتْ لها من جـانب الطـور نـارُه فطارت فلم يدر السُّرى أين مَسراهـا

حنـيـنـا إلـى تلك الديــار لأنهــا متيَّمـة تهـوى الديــار وتهــواهـا

ألـم تــرهـا مـدَّتْ إلَيْـك رقابهـا وتـرمـي بسـاقَيْها وتَـذْرِف عينـاهـا

طواها السُّـرى طيَّ السَّجِـلِّ كتـابَه فعادت حـروفا تقـرأ العين معنـاهـا


وقلت :

بمَجلسـكــم حفت مــلائكــة الـربِّ ويُتلى اسْمُكـم بالمــدح في ملإ القُــرْبِ

أيـا ذاكــرين الله فــزتــم وطــبـتــم بذا جاءت الأخبـار في مُحكم الكُتْبِ

ويـغشــاكُــمُ واللـه روح سكـيـنـــةٍ كما بشَّر المختــار من نسَــب العرب

عليــه صــلاة الله ثـم ســـلامــه وللآل من تلك الصــلاة وللصـحــب





[1] أحلاسا: جمع حلس وهو الحصير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حِلَق الذِّكر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطريقه النقشبنديه  :: الطريقه النقشبنديه للأحزاب والأوراد :: أحزاب وأوراد-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» اختصاص الامام علي كرم الله وجهه بالطريقة
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:19 am من طرف داوود الجزائري

»  كتاب الجفر للامام على بن ابى طالب كرم الله وجهه
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:08 am من طرف داوود الجزائري

» للوقايه من شر الإنس والجن
الخميس أغسطس 06, 2015 2:04 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  دعآء آلهم و آلحزن و آلكرب و آلغم
الخميس أغسطس 06, 2015 2:03 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» رياض الصالحين .
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» حمل كتب الامام محي الدين بن عربي
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» برنامج لكسر حماية ملفات الـ pdf لطباعته
الخميس أغسطس 06, 2015 2:01 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  الجن و دياناتهم
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الفرق بين الروحاني والساحر
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  تنبؤ الشيخ الاكبر ابن عربي قدس الله سره عن الصين
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الشيخ الحاضر للطريقة الجهرية الصينية سيدنا ومولانا الشيخ محمد حبيب العليم شمس الاسلام والصوفية الصينية
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الصوفية الصينية والطريقة الجهرية النقشبندية ومشايخها
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:11 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:10 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» وظائف الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:07 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

أقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى الطريقه النقشبنديه} ®
حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012
@ الطريقه النقشبنديه للتعارف والاهداءات والمناسبات @المنتدى الاسلامى العام @ الفقه والفتاوى والأحكام @ منتدى الخيمه الرمضانيه @ قسم الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ الطريقه النقشبنديه للثقافه والموضوعات العامه   منتدى الطريقه النقشبنديه للحديث الشريف @ منتدى الطريقه النقشبنديه للعقيده والتوحيد @ منتدى الطريقه النقشبنديه للسيره النبويه @ منتدى مناقب ال البيت @ منتدى قصص الأنبياء @ شخصيات اسلاميه @   الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى @ الطريقه النقشبنديه @ صوتيات ومرئيات الطريقه النقشبنديه @ رجال الطريقه النقشبنديه @ @  قصائد نقشبنديه @  منتدى قصائد أهل التصوف والصالحين @ منتدى سيرة ألأولياء والصالحين @ شبهات وردود حول التصوف الاسلامى @ التزكيه والآداب والسلوك @ أذواق ومشارب الساده الصوفيه @ الصلوات المحمديه على خير البريه @ أحزاب وأوراد @ أدعيه وتوسلاات @   تفسير الروىء وألأحلام @  منتدى الروحانيات العامه @  منتدى الجن والسحر والعفاريت @  منتدى الكتب والمكتبات العامه @ منتدى الكتب والمكتبات الصوفيه @ منتدى كتب الفقه الاسلامى @ كتب التفاسير وعلوم القران @ كتب الحديث والسيره النبويه الشريفه @ منتدى الابتهالاات الدينيه @ منتدى المدائح المتنوعه @ منتدى مدائح وأناشيد فرقة أبو شعر @ منتدى مدح الشيخ ياسين التهامى @ منتدى مدح الشيخ أمين الدشناوى @ منتدى القصائد وألأشعار @ منتدى الأزهر الشريف التعليمى @ منتدى معلمى الأزهر الشريف @ منتدى رياض الأطفال @ منتدى تلاميذ المرحله الابتدائيه @ منتدى طلاب وطالبات المرحله الاعداديه @ منتدى التربيه والطفل @ منتدى الاسره والمجتمع @ منتدى المرأه المسلمه @ منتدى الترفيه والتسليه @ منتدى الطريقه النقشبنديه للصور الاسلاميه @ منتدى صور الصالحين @ منتدى غرائب وعجائب الصور @ الصور والخلفيات العامه والمتحركه @ منتدى الطب النبوى @ أمراض وعلاج @ منتدى الوقايه خير من العلاج @ قسم الجوال والستالاايت @ قسم البرامج العامه للحاسوب @ دروس وشروحات فى الحاسوب @ تطوير مواقع ومنتديات @ انترنت وشبكات @ منتدى الشكاوى والمقترحات @ منتدى التبادل الاعلانى @
الدخول السريع
  • تذكرني؟
  • اليكسا
    التسجيل
    حفظ البيانات؟
    متطلبات المنتدى
    أرجو قفل الموضوع


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا

    تنويه
    لا يتحمّل منتدى الطريقه النقشبنديه الصوفيه أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها من قبل الساده الأعضاء أو المشرفين أو الزائرين
    ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
    أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    rss
    Preview on Feedage: free Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
    Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
    Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    الطريقه النقشبنديه

    قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الطريقه النقشبنديه على موقع حفض الصفحات