منتدى الطريقه النقشبنديه

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت
عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


ادارة المنتدى

منتدى الطريقه النقشبنديه

تصوف اسلامى تزكية واداب وسلوك احزاب واوراد علوم روحانية دروس وخطب كتب مجانية تعليم برامج طب و اسرة اخبار و ترفيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علوم الصمت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب الشريف
المشرف العام
المشرف العام
avatar

الساعه :
ذكر
عدد المساهمات : 1568
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 40
العمل/الترفيه : حب التصوف
الأوسمه جائزة الإبداع

مُساهمةموضوع: علوم الصمت   الجمعة فبراير 01, 2013 10:37 pm

إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم
الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون. نحن
أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة. ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم
فيها ما تدعون نزلا من غفور رحيم. ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل
صالحا وقال إنني من المسلمين(. اللهم إني أعوذ بك من مُنْكَرات الأخلاق
والأعمال والأهواء والأدواء.

هذا عنوان لأبي طالب المكي في كتاب "قوت القلوب" الذي كان يحبه شيخ
مشايخنا أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه ويقول عنه: "إنه يُعْطِي النور"
كما يقول عن إحياء الإمام الغزالي: "إنه يعطي العلم". وكان يدرسهما لأصحابه
لما فيهما من علم الإيمان والإحسان.

قال أبو طالب في عنوانه: "ذكر بيان تفضيل علوم الصمت وطريق الورعين في
العلوم. قال: "روينا في الخبر: العلم ثلاثة: كتاب ناطق، وسنة قائمة، ولا
أدري. وعن الشعبي أنه قال: "لا أدري نصف العلم"[1].

كتاب القوت كتَبَه رجل زاهد ورع لزُهَّادٍ ورعذين.كتبه إمام في العزلة
والخلوة والجلوس لمحاسبة النفس بين أخِلاّءِ الصفاء. فأيُّ نور يمكن أن
نقتبسه لعصور الانبعاث من الغفوة الصوفية، وأي ورع يليق، وأي زهد في
الكلام، في عهد تحتاج فيه الدعوة ثم الدولة إلى ألْسِنَةٍ ناطقةٍ، وأفئدة
صادقة؟ تحتاج الدعوة للسان صدق بين الكاذبين، ولسان تبليغ بين الساكتين
الخُرْسِ عن الحق، ولسان فُرْقان وسط اللَّغَط الحزبي السياسي، ولسانِ وعظ
يذكر بالله ورسوله وباليوم الآخر على عكس التيار التسطيحي الذي يدفع
بالخطاب الإسلامي إلى الحديث عن الدنيا وعن البديل الإسلامي الحضاري في
غفلة، بَل إغفال، عن ذكر الله وذكر المعاد.

تحتاج الدعوة إلى "علوم الخطاب والبلاغ" بقدر ما تحتاج إلى "علوم
الصمت" حتى لا تقول إلا الحق ولو سكتتْ مرحليّاً عن بعض الباطل. تحتاج
علماءَ يعلِّمون العامة مبادئ دينهم وفقَ الربانية التي تربي بصغار الأمور
قبل كبارها كما روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس. تحتاج الدعوة لِعلماءَ
ناطقين بالحق غير متملقين ولا متزلفين للسلطان الجائر كما يفعل علماء السوء
الذين شبَّهَ رسول الله صلى الله عليه وسلم تخلُّلَهم بألسنتهم بفعل
الباقورة، وهي البقرة الشابة.

تحتاج الدعوة إلى ناطقين بالصدق والصواب في عصر "الصحوة الإسلامية"
التي كثرت فيها الأعناق المشرئبة إلى المُعَمَّمِ الخطيب، ولفَظَتْ فيها
المطابعُ الإنتاج الغزير، وسجلت فيها مكائن اليابان خليطا من جيد الكلام
ومن الثرثرة المُتَفَيْهِقَة. وقلَّ العالم المُعَلم الورع الذي يقول : لا
أدري، ففات المُتَعالِمَ نصفُ العلم بزعمه أنه كنزٌ للعلوم لا ينضُب، وفات
المستفتين والسامعين والقارئين كلُّ العلم لأنهم يَرِدون مِنْ بحر لا ساحل
له من الدعوَى الهائمة.

تحتاج الدعوة، قبل الدوْلة القرآنية وفيها، إلى الكلمة الهادية الهادئة
بَدلاً عن التشدد والتَّشنُّج. قال أبو طالب: "كان الثوري رضي الله عنه
(الإمام سفيان: قمة من الرجال) يقول: "إنما العلم الرخصة من ثقة، فأما
التشديد فكلُّ أحد يُحسنه".

تحتاج الدعوة في عصر ارتفعت فيه أعلام الإسلام، ورجع إليه طوعا وسياسة
وتوبة صالحة ونفاقا فَئَامُ الناس، إلى علماء متمكنين شجعانا متئدين
متسامحين ورعين، لا يقعُد بهم الجُبْن أمام الجائرين عن الجهر بالحق
إِبّانَ المحنة، ولا تستَفزُّهم الرئاسةُ بعد النصر عن التزام الورَع، ولا
يتجرَّأون على الفتوى بغير عِلم، لأن الجرأة الجاهلة عليها تقحُّمٌ في
النار كما جاء في الخبر.

قال أبو طالب: "الورَع هو الجبن عن الإقدامِ والهجوم على الشبهات". فمن
لنا بعلماءَ يقول الواحد منهم "لا أدري" لِيترك مجالا لاجتهادٍ جماعيٍّ
تجتمع فيه أنصافُ العلم بما عند كل من صواب ليتكون للأمة ذُخْرٌ من العلم
الجامع! من طَبْعِ علماء النصوصِ الذين لم تتهذب نفوسهم ولم يُطبِّبْ طبيبُ
الإحسان قلوبَهم النَّزْوُ على الكلام والسبْقُ إلى الجدل والاعتمادُ على
الأخضر الحي واليابس الميت والملْتَهب المُحرِق من تراث الخلاف ليَغْلب
رأيُه وتنتصر كلمته.

أية تربية، أو إعادة تربية، تَلْزَم لكيلا يضيع العلماء بعد انتصار
الدعوة في الإهمال، وهم كانوا في قيلولة الدعة ومسالمة الباطل وأهلِه أيامَ
المحنة؟ أيةُ تربية زائدة على تربية الأحداث وعِبرَة الواقع تلزَم لكيلا
تضيع الأمة في أسراب أهل العلم المتدربين المحَصِّلين الذين صمتوا أيامَ
كان الكلام بغير تَجمِيرِ الحاكم الظالم ببَخور النفاق مَغْرَما؟

يحرِص أحدهم على منصبِه في المجتمع، ويخاف أن تموت سمعتُه، ويجبُن عن
كلمة الحق ولو لم تُرْضِ الناس، ويجبُنُ حتى عن الحياد واللِّواذِ بكلمة
"لا أدري" المنجِيَة. فإن جَبُنَ أحدهم حتى عن حياد "لا أدري" يومَ كان
الجبارون في الأرض يحشدون خطباءَ الجمعة لتمجيد الفسق فقد أصيبَتْ مقاتِلُ
دينه، وانهدَّتْ أركانُ مروءته. فكيف تستصلح الدعوة بعد النصر هؤلاء
الأفاضلَ، أم كيف تُحيِي فيهم ما كان خَمَد، وتُرمم ما كان انهَدَّ؟

هذه أسئلة على "علوم الصمت" و"علوم الخطاب" نطرَحها ليومِ التؤدة
والصبر والحلم والعفو والسماحة. وإن أهل العلم الناطقين زُوراً بالأمس
لأحَقُّ الناس بالفضل. يشفَعُ لهم العلمُ، ويرعَى حرمتَهم الانتساب إليه،
ويوجب عليهم دينُهم الوفاءَ بحقه، وافتدَاءَ الماضي الصامتِ الأخرسِ
الناطقِ بأمجاد السلطان من أسر المسؤوليّة الدينية التي ألقاها الله عز وجل
على أهل العلم في قوله: )وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ
أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ(
(سورة آل عمران، الآية: 81).

قال أبو طالب: "قال علي بن الحسن ومحمد بن عجلان: إذا أخطأ العالمُ قولَ "لا أدري" أصيبت مقاتله. وقاله مالك والشافعي بعدهما".

على العلماء الناطقين بالصدق، المتَرجِمِين عن الحق أن يُبَيِّنوا
للناس الكتاب والحكمة. متى اجتَرأ أحدُهم على الجهر، طائعا أو مغلوبا
مجرورا، بكلمة الخطَلِ فقد قلَّ حياؤه، وتشيطن بيانُه. وقد قرأنا في الحديث
الصحيح في فقرة سابقة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "الحياء
والعَيُّ شعبتان من الإيمان، والبيان والبَذَاء شعبتان من النفاق". وقال
الترمذي في شرحه للحديث: "البيان (المقصود في الحديث) هو كثرة الكلام، مثل
هؤلاء الخطباء الذين يخطبون الناس ويتوسعون في الكلام، ويتفصحون فيه من مدح
الناس فيما لا يُرضي الله".

وكما يجب أن تحترز الدعوة، لاسيما بعد النصر وقيام دولة القرآن حين
يغيب المغرَم وتتكاثر الترشيحات للمغنم، من تقَحُّم الجاهلين المجتَرئين،
كذلك يجب أن تحترزَ من وصايةٍ تُفْرَضُ عليها من جانب أهل التحصيل والتخصص
والشهادات والسمعة والمؤلفات.

فمن خصائص هذه الأمة المباركة المرحومة أنه لا كهنوتَ يمكن أن يُقْبَل
على المسلمين، ولا احتكار للرأي، ولا استبدادَ بزعم التفوق العلمي. يُخافُ
من تسلط أهل اللسَن والفصاحة والخطابة والبيان (كما شرحه الترمذي) أن
يستولوا على العامة الميَّالين إلى الإعجاب بكل من يجيد العربية، أو يُظهِر
للعامة أنه يجيدها.

من خصائص هذه الأمة أن يشارِكَ كل مومن ومومنة في التبليغ والبيان، على
شرطي الحياء والعَي بمفهومهما الحديثي، وهو الحياءُ من الله عز وجل ومن
العباد أن ننطق بغير علم، والكفُّ عن الثرثرة المتعالِمة وعن الجدل،
والإمساكُ التام عن الفتوى بنصف علم أو عشره أو رائحته ووهمه.

قال أبو طالب رحمه الله: "كل مومن (قلت: ومومنة) من هذه الأمة يسأل عن
علم الإيمان، ويُسمع قوله، ويؤخَذ من رأيه وعلمه مع حداثة سنه. ولم يكونوا
فيما مضى (من الأمم) يسمعون العلمَ إلا من الأحبارِ والقسيسين والرهبان، لا
غيرُ من الناس".

لا مناص من أن يكون للدعوة ناطقون برأيها، سواء كانت الدعوة القائمة
واحدة بالتنظيم أو متعددة في دائرة التعاون على البر والتقوى. لكلِّ فئة
دعَوِيَّة رأيُها واجتهادُها تجهَر به وجوبا ولا تكتُمه، ويُرَدُّ عليها
وتَرُدُّ. أما أن يزْعُم أحد أن نطقَه هو كلمة الدين، لا دين لمن خالفه
ولَوْ في غيرما هو معلوم من الدين بالضرورة، فهو تنبّؤ ودجَل. عافانا الله
من سيِّئ الأعمال والأهواء والأدواء.

أما الدولة المقامة على الدعوة، المُراقَبة من طرفها، المضبوطةُ
بضوابطها، السائرة في رِكابها، الخادمةُ لأهدافها، فيكونُ لها صمتها
وأسرارها وكلامها، وتصريحُها وتلميحُها. مدبَّراً كل ذلك مقدَّرا محسوبا.
لا يجوز بعد شورى أهل الدعوة وتقليبهم للرأي، وتصويتهم، وإجماعهم أو شبهه،
وعزمة إِمارتِهم، أن يكون في خطاب الدولة خلل أو تناقض. وإنما خطاب الدولة
الإسلامية وسطَ ضوضاء السياسة العالمية والتصريحات اليومية والمواقف
المتحركة صناعةٌ دقيقة تسمى دبلوماسية بلسان العصر. وإذا حدثتكم فيما بيني
وبينكم "فالحرب خدعة"، كما روى البخاري عن الإمام علي كرم الله وجههُ.

قال الإمام عبد القادر قدس الله سره العزيز: "يا قوم! اتعظوا بمواعظ
رسول الله صلى الله عليه وسلم. ما أقسى قلوبكم! سبحان من أقدرني على مقاساة
الخلق. كلما رُمت الطيرانَ جاء مِقَصُّ القدر وقص جناحي. غير أني أتسلى
بأني مقيم في بَراح الملِكِ.

"ويلك يا منافق! تتمنى خروجي من هذه البلدة! لو تحركتُ تبدل الأمر وانفصلت الأعضاء وتغير الحديث!(...)

"ويلك تستهزئ بي وأنا واقفٌ على باب الحق عز وجل أدعو الخلق إليه! سوف
ترى جوابَك! اِبنِ إلى فوقُ ذراعا وإلى تحتُ آلافا. سوف ترون يا منافقون
عذاب الله عز وجل وعقابه دنيا وآخرة. الزمانُ حُبْلَى، سوف ترون ما يكون
منه. أنا في يد تقليب الحق عز وجل، تارة يصيِّرني جبلا، وتارة يصيرني ذرة،
وتارة يصيرني بَحْرا، وتارة يصيرني قَطْرَة، وتارة يصيرني شمسا، وتارة
يصيرني لَمْعَةً وبرقة. يُقَلِّبني كما يقلب الليل والنهارَ! كل يوم هو في
شأن، بل كل لحظة.

"اليوم لكم، واللحظةُ لغيركم!

"يا غلام! إن أردت سَعَة الصدر وطِيبَ القلب فلا تسمع ما يقول الخلق،
ولا تلتفت إلى حديثهم. أما تعلم أنهم ما يرضَوْن عن خالقهم، فكيف يرضون
عنك! أما تعلم أن كثيرا منهم لا يعقلون، ولا يبصرون، ولا يومنون، بل
يكذِّبون ولا يصدِّقون.

"اتبع القوم الذين لا يعقلون غير الحق عز وجل، ولا يسمعون من غيره، ولا يُبصرون غيره"[2].

قال عارف بالله لا يرى قدرة غير قدرة الله، ولا يشاهد قلبه غير الله:

تـنـزَّهَ عـن أن يسمـوَ الفـكـر نَحْـوه وجـل عن التكييـف بالقَـبْـلِ والـبَـعْـدِ

وما الرب إلا حـاضـرٌ غـيـرُ غـائـب وإن طـاح ذو الإلحـاد في هُـوَّة الجحْـد

إذا ما تـبَــدَّى نــورُه لـقـلــوبـنـا محـا كــلَّ ظـل للضـلالـة مُـمْـتـدِّ

فلـولاه كـنـا هـائـمـيـن بمَـهْـمَـه من الشـك في ليل من الجـهـل مُسْـوَدِّ

وليس بحـيٍّ مـن يرى الحـقَّ بـاطـلا ولكـنـهُ مـن ظـلـمـة الجهـل في لحـد

أرى العـارفـين السـابقـين إلى المَـدَى كثيـرين في المعـنـى قـلـيـلـين في العَـدِّ

ونحـن أنـاسٌ طـهَّــر الحـق سـرَّنـا ففـي الله ما نخـفي وفي الله ما نُـبـدي

فإن كنت لا ترضى سوى الحق مطلبا فَـيـمِّـمْـه مـن بـاب التجـرُّد والزهـد

فمـا يستَـفَــاد الفـوز دون مـشـقــة ولا تُـجْـتَـنَى الراحـات إلا مـن الكـدِّ

خَـلـوْتُ بنفـسـي كـي تـتِـمَّ سعـادتي فأجْنِي ثمـارَ الفـوز من مَـنْـبَـت الجِـدِّ

وما أنا وحـدي حـين أعْـرِضُ عـنكـمُ ولكـن معي مـن ليس يتـركني وَحْـدي


وقلت:

ليسَ مَن يَنطـقُ خُــرْقاً كَـالحَكيــمِ المُطْـمَـئِــنِّ

سِــرُّنا يُـحـفــظُ عَمَّــنْ كـانَ مِـن إنـس وجــنِّ

لستُ أُفْشي السِّـرَّ أُبْد يـهِ وَلا لـسـتُ أُكَـنِّــي





[1] ج 1 ص 277 وما بعدها.

[2] الفتح الرباني ص 50-51.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علوم الصمت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطريقه النقشبنديه  :: الطريقه النقشبنديه للتزكيه والاداب  :: أزواق ومشارب الساده الصوفيه-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
»  الجن و دياناتهم
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» برنامج لكسر حماية ملفات الـ pdf لطباعته
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» حمل كتب الامام محي الدين بن عربي
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» رياض الصالحين .
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

»  دعآء آلهم و آلحزن و آلكرب و آلغم
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:45 pm من طرف الموجه النقشبندي

» للوقايه من شر الإنس والجن
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:45 pm من طرف الموجه النقشبندي

» خواص عظيمه للزواج
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:44 pm من طرف الموجه النقشبندي

» اختصاص الامام علي كرم الله وجهه بالطريقة
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:38 pm من طرف الموجه النقشبندي

» النقشبندية...منهجها وأصولها وسندها ومشائخها
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:36 pm من طرف الموجه النقشبندي

» الشريف موسى معوض النقشبندى وذريته وأبنائه 9
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:35 pm من طرف الموجه النقشبندي

» االرحلة الالهية
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:34 pm من طرف الموجه النقشبندي

»  ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:33 pm من طرف الموجه النقشبندي

» تجلى الواحديه
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:29 pm من طرف الموجه النقشبندي

» ديوان الحلاج
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:27 pm من طرف الموجه النقشبندي

» الى الأخ الكريم مدير المنتدى
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:22 pm من طرف الموجه النقشبندي

أقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى الطريقه النقشبنديه} ®
حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012
@ الطريقه النقشبنديه للتعارف والاهداءات والمناسبات @المنتدى الاسلامى العام @ الفقه والفتاوى والأحكام @ منتدى الخيمه الرمضانيه @ قسم الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ الطريقه النقشبنديه للثقافه والموضوعات العامه   منتدى الطريقه النقشبنديه للحديث الشريف @ منتدى الطريقه النقشبنديه للعقيده والتوحيد @ منتدى الطريقه النقشبنديه للسيره النبويه @ منتدى مناقب ال البيت @ منتدى قصص الأنبياء @ شخصيات اسلاميه @   الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى @ الطريقه النقشبنديه @ صوتيات ومرئيات الطريقه النقشبنديه @ رجال الطريقه النقشبنديه @ @  قصائد نقشبنديه @  منتدى قصائد أهل التصوف والصالحين @ منتدى سيرة ألأولياء والصالحين @ شبهات وردود حول التصوف الاسلامى @ التزكيه والآداب والسلوك @ أذواق ومشارب الساده الصوفيه @ الصلوات المحمديه على خير البريه @ أحزاب وأوراد @ أدعيه وتوسلاات @   تفسير الروىء وألأحلام @  منتدى الروحانيات العامه @  منتدى الجن والسحر والعفاريت @  منتدى الكتب والمكتبات العامه @ منتدى الكتب والمكتبات الصوفيه @ منتدى كتب الفقه الاسلامى @ كتب التفاسير وعلوم القران @ كتب الحديث والسيره النبويه الشريفه @ منتدى الابتهالاات الدينيه @ منتدى المدائح المتنوعه @ منتدى مدائح وأناشيد فرقة أبو شعر @ منتدى مدح الشيخ ياسين التهامى @ منتدى مدح الشيخ أمين الدشناوى @ منتدى القصائد وألأشعار @ منتدى الأزهر الشريف التعليمى @ منتدى معلمى الأزهر الشريف @ منتدى رياض الأطفال @ منتدى تلاميذ المرحله الابتدائيه @ منتدى طلاب وطالبات المرحله الاعداديه @ منتدى التربيه والطفل @ منتدى الاسره والمجتمع @ منتدى المرأه المسلمه @ منتدى الترفيه والتسليه @ منتدى الطريقه النقشبنديه للصور الاسلاميه @ منتدى صور الصالحين @ منتدى غرائب وعجائب الصور @ الصور والخلفيات العامه والمتحركه @ منتدى الطب النبوى @ أمراض وعلاج @ منتدى الوقايه خير من العلاج @ قسم الجوال والستالاايت @ قسم البرامج العامه للحاسوب @ دروس وشروحات فى الحاسوب @ تطوير مواقع ومنتديات @ انترنت وشبكات @ منتدى الشكاوى والمقترحات @ منتدى التبادل الاعلانى @
الدخول السريع
  • تذكرني؟
  • اليكسا
    التسجيل
    حفظ البيانات؟
    متطلبات المنتدى
    أرجو قفل الموضوع


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا

    تنويه
    لا يتحمّل منتدى الطريقه النقشبنديه الصوفيه أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها من قبل الساده الأعضاء أو المشرفين أو الزائرين
    ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
    أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    rss
    Preview on Feedage: free Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
    Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
    Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

    الطريقه النقشبنديه

    قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الطريقه النقشبنديه على موقع حفض الصفحات