منتدى الطريقه النقشبنديه

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت
عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


ادارة المنتدى

منتدى الطريقه النقشبنديه

تصوف اسلامى تزكية واداب وسلوك احزاب واوراد علوم روحانية دروس وخطب كتب مجانية تعليم برامج طب و اسرة اخبار و ترفيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فائدة في مواطن الدعاء في الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريفه النقشبنديه
مشرف مميز
مشرف مميز
avatar

الساعه :
الدوله : الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 513
مزاجك : المطالعه
تاريخ التسجيل : 08/08/2011
العمر : 43
العمل/الترفيه : صوفيه نقشبنديه
الأوسمه المشرف المميز

مُساهمةموضوع: فائدة في مواطن الدعاء في الصلاة   الأربعاء مارس 20, 2013 5:49 pm

فائدة في مواطن الدعاء في الصلاة
المواطن التي كان يدعو فيها النبي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] في الصلاة ثمان ، وهي :
الأول : بعد تكبيرة الإحرام في محل الاستفتاح : فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
إِذَا كَبَّرَ فِي الصَّلَاةِ سَكَتَ هُنَيَّةً قَبْلَ أَنْ يَقْرَأَ ،
فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللهِ بِأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي ! أَرَأَيْتَ
سُكُوتَكَ بَيْنَ التَّكْبِيرِ وَالْقِرَاءَةِ ، مَا تَقُولُ ؟ قَالَ : "
أَقُولُ اللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ
بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ ، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِنْ خَطَايَايَ
كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الْأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ ، اللَّهُمَّ
اغْسِلْنِي مِنْ خَطَايَايَ بِالثَّلْجِ وَالْمَاءِ وَالْبَرَدِ " رواه
أحمد والشيخان وأبو داود والنسائي وابن ماجة ( 1 ) .
وعَنْ عَلِيِّ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولِ اللهِ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كَانَ إِذَا قَامَ إِلَى الصَّلَاةِ قَالَ : " وَجَّهْتُ وَجْهِيَ
لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ
الْمُشْرِكِينَ ، إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي للهِ
رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لَهُ ، وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا مِنَ
الْمُسْلِمِينَ ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الْمَلِكُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ،
أَنْتَ رَبِّي وَأَنَا عَبْدُكَ ، ظَلَمْتُ نَفْسِي وَاعْتَرَفْتُ
بِذَنْبِي ، فَاغْفِرْ لِي ذُنُوبِي جَمِيعًا إِنَّهُ لَا يَغْفِرُ
الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ ، وَاهْدِنِي لِأَحْسَنِ الْأَخْلَاقِ لَا
يَهْدِي لِأَحْسَنِهَا إِلَّا أَنْتَ ، وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا لَا
يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إِلَّا أَنْتَ ، لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ ،
وَالْخَيْرُ كُلُّهُ فِي يَدَيْكَ ، وَالشَّرُّ لَيْسَ إِلَيْكَ ، أَنَا
بِكَ وَإِلَيْكَ ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ
إِلَيْكَ .. " ( 2 ) .
وفي الباب عن عائشة وابن عباس وجابر وغيرهم .
الثاني : أثناء القراءة في صلاة الليل : فَعَنْ حُذَيْفَةَ رضي الله عنه قَالَ : صَلَّيْتُ مَعَ النَّبِيِّ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ذَاتَ لَيْلَةٍ ، فَافْتَتَحَ الْبَقَرَةَ ، فَقُلْتُ : يَرْكَعُ عِنْدَ
الْمِائَةِ ، ثُمَّ مَضَى ؛ فَقُلْتُ : يُصَلِّي بِهَا فِي رَكْعَةٍ ،
فَمَضَى ؛ فَقُلْتُ : يَرْكَعُ بِهَا ، ثُمَّ افْتَتَحَ النِّسَاءَ
فَقَرَأَهَا ، ثُمَّ افْتَتَحَ آلَ عِمْرَانَ فَقَرَأَهَا ؛ يَقْرَأُ
مُتَرَسِّلًا إِذَا مَرَّ بِآيَةٍ فِيهَا تَسْبِيحٌ سَبَّحَ وَإِذَا مَرَّ
بِسُؤَالٍ سَأَلَ وَإِذَا مَرَّ بِتَعَوُّذٍ تَعَوَّذَ ثُمَّ ... الحديث
رواه أحمد ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي والدارمي ، وفي لفظ عند
النسائي : فَكَانَ إِذَا مَرَّ بِآيَةِ عَذَابٍ وَقَفَ وَتَعَوَّذَ وَإِذَا
مَرَّ بِآيَةِ رَحْمَةٍ وَقَفَ فَدَعَا ؛ ونحوه عند أبي داود . وللنسائي :
لَا يَمُرُّ بِآيَةِ رَحْمَةٍ إِلَّا سَأَلَ وَلَا بِآيَةِ عَذَابٍ إِلَّا
اسْتَجَارَ ؛ ولأحمد : كَانَ إِذَا مَرَّ بِآيَةِ خَوْفٍ تَعَوَّذَ ،
وَإِذَا مَرَّ بِآيَةِ رَحْمَةٍ سَأَلَ ؛ وله : إِذَا مَرَّ بِآيَةِ
رَحْمَةٍ سَأَلَ ، وَإِذَا مَرَّ بِآيَةٍ فِيهَا عَذَابٌ تَعَوَّذَ ،
وَإِذَا مَرَّ بِآيَةٍ فِيهَا تَنْزِيهٌ للهِ عز وجل سَبَّحَ ( 3 ) .
قال النووي - رحمه الله : فيه استحباب هذه الأمور لكل قارئ في الصلاة
وغيرها ، ومذهبنا استحبابه للإمام والمأموم والمنفرد . ا.هـ ( 4 ) .
قلت : وهو مذهب أحمد أيضًا ، قال المرداوي في ( الإنصاف ) : قوله : (
وإذا مرت به آية رحمة أن يسألها ، أو آية عذاب أن يستعيذ منها ) . قال :
وهو المذهب ، يعني يجوز له ذلك ، وعليه الأصحاب ، ونص عليه . وعنه يستحب .
قال في الفروع : وظاهره لكل مصل . ا.هـ ( 5 ) .
وأخرج أحمد عَنْ عَائِشَةَ - رضي الله عنها - وَذُكِرَ لَهَا أَنَّ
نَاسًا يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ فِي اللَّيْلَةِ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ !
فَقَالَتْ : أُولَئِكَ قَرَءُوا وَلَمْ يَقْرَءُوا ، كُنْتُ أَقُومُ مَعَ
رَسُولِ اللهِ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لَيْلَةَ التَّمَامِ ، فَكَانَ يَقْرَأُ سُورَةَ الْبَقَرَةِ وَآلِ
عِمْرَانَ وَالنِّسَاءِ ، فَلَا يَمُرُّ بِآيَةٍ فِيهَا تَخَوُّفٌ إِلَّا
دَعَا اللهَ عز وجل وَاسْتَعَاذَ ، وَلَا يَمُرُّ بِآيَةٍ فِيهَا
اسْتِبْشَارٌ إِلَّا دَعَا اللهَ عز وجل وَرَغِبَ إِلَيْهِ ( 6 ) . وروى
أحمد وأبـو داود والنسائي عن عوف بن مالك رضي الله عنه نحو ذلك ( 7 ) .
الثالث : قبل الركوع وبعد الفراغ من القراءة ، في الوتر وفي القنوت
العارض : روى أحمد والشيخان والدارمي عَنْ عَاصِمٍ عَنْ أَنَسٍ رضي الله
عنه قَالَ : سَأَلْتُهُ عَنِ الْقُنُوتِ قَبْلَ الرُّكُوعِ أَوْ بَعْدَ
الرُّكُوعِ ؟ فَقَالَ : قَبْلَ الرُّكُوعِ ؛ قَالَ : قُلْتُ فَإِنَّ نَاسًا
يَزْعُمُونَ أَنَّ رَسُولَ اللهِ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] قَنَتَ بَعْدَ الرُّكُوعِ ؟ فَقَالَ : إِنَّمَا قَنَتَ رَسُولُ اللهِ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شَهْرًا يَدْعُو عَلَى أُنَاسٍ قَتَلُوا أُنَاسًا مِنْ أَصْحَابِهِ
يُقَالُ لَهُمُ الْقُرَّاءُ ؛ هذا لفظ مسلم ( 8 ) . وعند ابن ماجة عَنْ
أَنَسِ رضي الله عنه وسُئِلَ عَنِ الْقُنُوتِ فِي صَلَاةِ الصُّبْحِ ؟
فَقَالَ : كُنَّا نَقْنُتُ قَبْلَ الرُّكُوعِ وَبَعْدَهُ ( 9 ) . وعنده
بإسناد جيد عَنْ أُبَيِّ بْنِ كَعْبٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] كَانَ يُوتِرُ فَيَقْنُتُ قَبْلَ الرُّكُوعِ ( 10 ) .
وبوب البخاري ( باب القنوت قبل الركوع وبعده ) ، وبوب ابن ماجة نحوه .
الرابع : في الركوع : تقدم من حديث عائشة أنه كان يكثر أن يقول في ركوعه
وسجوده : " سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي " .
الخامس : في الرفع من الركوع : لما روى أحمد ومسلم في صحيحه من حديث
عَبْدِ اللهِ بْنَ أَبِي أَوْفَى رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أَنَّهُ كَانَ يَقُولُ إذا رفع رأسه من الركوع : " اللَّهُمَّ لَكَ
الْحَمْدُ مِلْءُ السَّمَاءِ ، وَمِلْءُ الْأَرْضِ ، وَمِلْءُ مَا شِئْتَ
مِنْ شَيْءٍ بَعْدُ ، اللَّهُمَّ طَهِّرْنِي بِالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ
وَالْمَاءِ الْبَارِدِ ، اللَّهُمَّ طَهِّرْنِي مِنَ الذُّنُوبِ
وَالْخَطَايَا كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْوَسَخِ " ،
وَفِي رِوَايَةِ : " مِنَ الدَّرَنِ " وَفِي رِوَايَةِ : " مِنَ الدَّنَسِ "
( 11 ) .
وكذلك دعاء القنوت فمحله عند الأكثرين بعد الرفع من الركوع . وقد جاءت
الأحاديث بجوازه قبل الركوع وبعده ، وقال البيهقي في ( السنن ) بعد أن
أوردها : ورواة القنوت بعد الركوع أكثر وأحفظ ، فهو أولى ، وعلى هذا درج
الخلفاء الراشدون رضي الله عنهم في أشـهر الروايات عنهم وأكثرها . ا.هـ (
12 ) . وقال الحافظ في ( الفتح ) : وقد اختلف عمل الصحابة في ذلك والظاهر
أنه من الاختلاف المباح . ا.هـ ( 13 ) .
ودعاء القنوت رواه أحمد والأربعة عَنْ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ - رَضِي الله عَنْهمَا : عَلَّمَنِي رَسُولُ اللهِ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كَلِمَاتٍ أَقُولُهُنَّ فِي الْوِتْرِ : " اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ
هَدَيْتَ ، وَعَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ ، وَتَوَلَّنِي فِيمَنْ
تَوَلَّيْتَ ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ ، وَقِنِي شَرَّ مَا
قَضَيْتَ ، فَإِنَّكَ تَقْضِي وَلَا يُقْضَى عَلَيْكَ ، وَإِنَّهُ لَا
يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ " زاد أبو
داود : " وَلَا يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ " وزاد النسائي : " وَصَلَّى اللهُ
عَلَى النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ " وحسن إسناده النووي في ( الأذكار ) ( 14 ) .
وصح عن عمر رضي الله عنه أنه قنت قبل الركوع وبعده ، فقال : اللهم اغفر لنا
وللمؤمنين والمؤمنات ، والمسلمين والمسلمات ، وألف بين قلوبهم ، وأصلح ذات
بينهم ، وانصرهم على عدوك وعدوهم ، اللهم العن كفرة أهل الكتاب الذين
يصدون عن سبيلك ويكذبون رسلك ، ويقاتلون أولياءك ، اللهم خالف بين كلمتهم ،
وزلزل أقدامهم ، وأنزل بهم بأسك الذي لا ترده عن القوم المجرمين ، بسم
الله الرحمن الرحيم ، اللهم إنا نستعينك ونستغفرك ونثني عليك ولا نكفرك
ونخلع ونترك من يفجرك ، بسم الله الرحمن الرحيم ، اللهم إياك نعبد ، ولك
نصلي ونسجد ، وإليك نسعى ونحفد ، ونخشى عذابك الجِد ، ونرجو رحمتك ، إن
عذابك بالكافرين ملحق . رواه البيهقي في ( السنن ) وصححه ( 15 ). وقوله :
من يفجرك : أي يعصيك ويخالفك ، وقيل يلحد في صفاتك . وقوله : نحفد ( بكسر
الفاء ) : أي نسارع في طاعتك وخدمتك . وقوله : مُلْحِق ( بكسر الحاء ،
وفتحها ) : أي لاحق . قلت : وقنوت عمر رضي الله عنه هو المختار عند
المالكية .
قال النووي في ( الأذكار ) : واعلم أن القنوت لا يتعين فيه دعاء على
المذهب المختار ، فأي دعاء دعا به حصل القنوت ، ولو قنت بآية أو آيات من
القرآن العزيز وهي مشتملة على الدعاء حصل القنوت . ولكن الأفضل ما جاءت به
السنة ، وقد ذهب جماعة من أصحابنا إلى أنه يتعين ولا يجزئ غيره . ا.هـ ( 16
) .
قلت : والصواب أنه لا يتعين فيه دعاء ، فبأي دعاء دعا أجزأه . والعلم عند الله تعالى .
السادس : في سجوده : وكان فيه غالب دعائه ، وتقدم بعض ما صح من ذلك .
السابع : بين السجدتين : فعن حذيفة رضي الله عنه أنه صلى مع النبي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] ( فذكـر الحديث ) قال : وكان يقول بين السجدتين : " رَبِّ اغْفِرْ لِي ، رَبِّ اغْفِرْ لِي " ( 17 ) .
وَعَـنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما أَنَّ النَّبِيَّ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كَانَ يَقُولُ بَيْنَ السَّجْدَتَيْنِ : " اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي
وَارْحَمْنِي وَعَافِنِي وَاهْدِنِي وَارْزُقْنِي " رواه أبو داود ، ورواه
الترمذي بلفظ : " وَاجْبُرْنِي " بدلا من " عَافِنِي " ؛ ورواه ابن ماجة
بلفظ : " رَبِّ اغْفِرْ لِي ، وَارْحَمْنِي ، وَاجْبُرْنِي ، وَارْزُقْنِي ،
وَارْفَعْنِي " ورواه الحاكم بلفظ : " رَبِّ اغْفِرْ لِي وَارْحَمْنِي ،
وَاجْبُرْنِي ، وَارْفَعْنِي ، وَاهْدِنِي ، وَارْزُقْنِي " ( 18 ) .
الثامن : بعد التشهد وقبل السلام : روى أحمد والشيخان وأبو داود
والنسائي عَنْ ابن مسعود رضي الله عنه قَالَ : كُنَّا إِذَا كُنَّا مَعَ
النَّبِيِّ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] فِي الصَّلَاةِ قُلْنَا : السَّلَامُ عَلَى اللهِ مِنْ عِبَادِهِ ، السَّلَامُ عَلَى فُلَانٍ وَفُلَانٍ ، فَقَالَ النَّبِيُّ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
: " لَا تَقُولُوا السَّلَامُ عَلَى اللهِ ، فَإِنَّ اللهَ هُوَ
السَّلَامُ ، وَلَكِنْ قُولُوا : التَّحِيَّاتُ للهِ وَالصَّلَوَاتُ
وَالطَّيِّبَاتُ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ
اللهِ وَبَرَكَاتُهُ ، السَّلَامُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ اللهِ
الصَّالِحِينَ - فَإِنَّكُمْ إِذَا قُلْتُمْ أَصَابَ كُلَّ عَبْدٍ فِي
السَّمَاءِ أَوْ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ - أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ
إِلَّا اللهُ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ ؛ ثُمَّ
يَتَخَيَّرُ مِنَ الدُّعَاءِ أَعْجَبَهُ إِلَيْهِ فَيَدْعُو " . وفي لفظ
لمسلم : " ثُمَّ يَتَخَيَّرُ مِنَ الْمَسْأَلَةِ مَا شَاءَ " ( 19 ) . وفي
رواية لأحمد : " ثُمَّ إِنْ كَانَ فِي وَسَطِ الصَّلَاةِ نَهَضَ حِينَ
يَفْرُغُ مِنْ تَشَهُّدِهِ ، وَإِنْ كَانَ فِي آخِرِهَا دَعَا بَعْدَ
تَشَهُّدِهِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَدْعُوَ ثُمَّ يُسَلِّمَ " ( 20 ) .

قال النووي - رحمه الله : فيه استحباب الدعاء في آخر الصلاة قبل السلام
، وفيه : أنه يجوز الدعاء بما شاء من أمور الآخرة والدنيا ، ما لم يكن
إثما ، وهذا مذهبنا ومذهب الجمهور ، وقال أبو حنيفة - رحمه الله تعالى : لا
يجوز إلا بالدعوات الواردة في القرآن والسنة . ا.هـ ( 21 ) . قال ابن حجر
في ( الفتح ) : لكن ظاهر حديث الباب يرد عليهم ، وكذا يرد على قول ابن
سيرين : لا يدعو في الصلاة إلا بأمر الآخرة . قال : وقد ورد فيما يقال بعد
التشهد أخبار من أحسنها ، ما رواه سعيد بن منصور وأبو بكر بن أبي شيبة من
طريق عمير بن سعد قال : كان عبد الله - يعني ابن مسعود - يعلمنا التشهد في
الصلاة ثم يقول : إذا فرغ من التشهد فليقل : اللهم إني أسألك من الخير كله ،
ما علمت منه وما لم أعلم ، وأعوذ بك من الشر كله ، ما علمت منه وما لم
أعلم ، اللهم إني أسألك من خير ما سألك منه عبادك الصالحون ، وأعوذ بك من
شر ما استعاذك منه عبادك الصالحون ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة
حسنة وقنا عذاب النار . قال : ويقول : لم يدع نبي ولا صالح بشيء إلا دخل في
هذا الدعاء . وهذا من المأثور غير مرفوع ، وليس هو مما ورد في القرآن .
ا.هـ ( 22 ) .
قلت : ومن المرفوع ما أخرجه أحمد ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجة
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
: " إِذَا تَشَهَّدَ أَحَدُكُمْ ( وفي رواية : إِذَا فَرَغَ أَحَدُكُمْ
مِنْ التَّشَهُّدِ الآخِرِ ) فَلْيَسْتَعِذْ بِاللهِ مِنْ أَرْبَعٍ ،
يَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ ، وَمِنْ
عَذَابِ الْقَبْرِ ، وَمِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ ، وَمِنْ
شَرِّ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ " ( 23 ) .
وبوب البخاري ( باب الدعاء قبل السلام ) أورد تحته حديث عَائِشَةَ - رضي
الله عنها - أَنَّ رَسُولَ اللهِ  كَانَ يَدْعُـو فِي الصَّلَاةِ : "
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ ، وَأَعُوذُ بِكَ
مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ
الْمَحْيَا وَفِتْنَةِ الْمَمَاتِ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ
الْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَمِ " فَقَالَ لَهُ قَائِلٌ : مَا أَكْثَرَ مَا
تَسْتَعِيذُ مِنَ الْمَغْرَمِ ؟ فَقَالَ : " إِنَّ الرَّجُلَ إِذَا غَرِمَ
حَدَّثَ فَكَذَبَ وَوَعَدَ فَأَخْلَفَ " ( 24 ) . وحديث أَبِي بَكْرٍ رضي
الله عنه أَنَّهُ قَالَ لِرَسُولِ اللهِ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
: عَلِّمْنِي دُعَاءً أَدْعُو بِهِ فِي صَلَاتِي ، قَالَ : " قُلِ :
اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَبِيرًا ( كَثِيرًا ) وَلَا
يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ ، فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ
عِنْدِكَ وَارْحَمْنِي ، إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " ( 25 ) .
وفي الباب غير ما ذكرنا ، والله الموفق للرشاد .
_____________
- أحمد : 2 / 231 ، 494 ، والبخاري ( 744 ) ، ومسلم ( 598 ) ، وأبو داود (
781 ) ، والنسائي ( 895 ) وابن ماجة ( 805 ) ، والدارمي ( 1242 ) .
2 - أحمد : 1/ (94 ، 95 ) ، 102 ، ومسلم ( 771 ) ، وأبو داود ( 760 ) ، والترمذي ( 3421 ) ، والنسائي ( 897 ) .
3 - أحمد : 3 / 384 ، 397 ، مسلم ( 772 ) ، وأبو داود ( 871 ، 1351 ) ، والنسائي ( 1008 ، 1009 ، 1164 ) ، والدارمي ( 1307 ) .
4 - شرح النووي على مسلم : 6 / 62 ، وانظر الأذكار : ص49 ( دار القلم ) .
5 - الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف على مذهب الإمام المبجل أحمد بن حنبل : 2 / 109 .
6 - المسند : 6 / 92 ، 119 ، وإسناده حسن .
7 - أحمد : 6 / 24 ، وأبو داود ( 873 ) ، والنسائي ( 1132 ) .
8 - أحمد : 3 / 167، والبخاري ( 1002 ، 4096 ) ، ومسلم ( 677 ) والدارمي ( 1599 ) .
9 - ابن ماجة ( 1183 ) وقال الحافظ في ( الفتح ) : إسناده قوي . ا.هـ ورواه عبد الرزاق ( 4966 ) .
10 – ابن ماجة ( 1182 ) . ورواه النسائي بأطول منه ( 1699 ) .
11 - أحمد : 4 / 354 ، ومسلم ( 476 ) ( 204 ) .
12 - السنن الكبرى : 3 / 50 ( دار الفكر : طبعة أولى 1416 هـ ) .
13 - فتح الباري : 2 / 569 ( دار الريان للتراث ) .
14 - أحمد : 1/ 199 ، 200 ، وأبو داود ( 1425 ) ، والترمذي ( 464 ) وحسنه ،
والنسائي ( 1745 ، 1746 ) ، وابن ماجة ( 1178 ) والدارمي ( 1594 ، 1595 ،
1596 ) ، والحاكم : 3 / 172 وصححه ، والبيهقي ( 3222 ، 3223 ) ، وانظر
الأذكار للنووي ص 58 ( دار القلم ) .
15 - السنن الكبرى ( 3227 ، 3228 ) ، وأورده البغوي في شرح السنة بلا إسناد : 3 / 131 .
16 - الأذكار : 58 ، 59 ، دار القلم .
17 - أحمد : 5 / 398 ، وأبو داود ( 874 ) ، والنسائي ( 1069 ، 1145 ، 1665 )
، والحاكم : 1 / 271 وصححه على شرطهما ، ووافقه الذهبي ، ومن طريق أبي
داود رواه البيهقي في السنن ( 2807 ) دار الفكر .
18 - أبو داود ( 850 ) ، والترمذي ( 284 ) ، وابن ماجة ( 898 ) ، والحاكم :
1 / 271 ، 272 ، وصححه ، وعنه رواه البيهقي في السنن : 2 / 468 ( 2808 ) .
19 - أحمد : 1 / 382 ، 413 ، 428 ، 431 ، 437 ، والبخاري ( 835 ) ، ومسلم (
402 ) ، وأبو داود ( 968 ) ، والنسائي (1163 ، 1298) ، ورواه البيهقي في
السنن : 2 / 521 ( 2948 ، 2949 ) .
20 - المسند : 1 / 459 .
21 - شرح مسلم : 4 / 117 .
22 - فتح الباري : 2 / 374 .
23 - أحمد : 2 / 237 ، 477 ، ومسلم ( 588 ) ، وأبو داود ( 983 ) ، والنسائي ( 1310 ) ، وابن ماجة ( 909 ) ، والدارمي ( 1345 ) .
24 - أخرجه البخاري ( 832 ، 2397) ، ومسلم ( 589 ) ، وأبو داود (880 ) ، والنسائي (1309 ) .
25 - أخرجه أحمد : 1 / 4 ، 7 ، البخاري ( 834 ، 6326 ، 7388 ) ، ومسلم (
2705 ) ، والترمذي في الدعوات باب (96) رقم (3540 ) ، والنسائي ( 1302 ) ،
وابن ماجة ( 3835 ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فائدة في مواطن الدعاء في الصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطريقه النقشبنديه  :: منتدى الطريقه النقشبنديه الاسلامى :: الفقه والفتاوى والاحكام الاسلاميه-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
»  الجن و دياناتهم
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» برنامج لكسر حماية ملفات الـ pdf لطباعته
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» حمل كتب الامام محي الدين بن عربي
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» رياض الصالحين .
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

»  دعآء آلهم و آلحزن و آلكرب و آلغم
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:45 pm من طرف الموجه النقشبندي

» للوقايه من شر الإنس والجن
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:45 pm من طرف الموجه النقشبندي

» خواص عظيمه للزواج
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:44 pm من طرف الموجه النقشبندي

» اختصاص الامام علي كرم الله وجهه بالطريقة
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:38 pm من طرف الموجه النقشبندي

» النقشبندية...منهجها وأصولها وسندها ومشائخها
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:36 pm من طرف الموجه النقشبندي

» الشريف موسى معوض النقشبندى وذريته وأبنائه 9
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:35 pm من طرف الموجه النقشبندي

» االرحلة الالهية
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:34 pm من طرف الموجه النقشبندي

»  ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:33 pm من طرف الموجه النقشبندي

» تجلى الواحديه
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:29 pm من طرف الموجه النقشبندي

» ديوان الحلاج
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:27 pm من طرف الموجه النقشبندي

» الى الأخ الكريم مدير المنتدى
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:22 pm من طرف الموجه النقشبندي

أقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى الطريقه النقشبنديه} ®
حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012
@ الطريقه النقشبنديه للتعارف والاهداءات والمناسبات @المنتدى الاسلامى العام @ الفقه والفتاوى والأحكام @ منتدى الخيمه الرمضانيه @ قسم الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ الطريقه النقشبنديه للثقافه والموضوعات العامه   منتدى الطريقه النقشبنديه للحديث الشريف @ منتدى الطريقه النقشبنديه للعقيده والتوحيد @ منتدى الطريقه النقشبنديه للسيره النبويه @ منتدى مناقب ال البيت @ منتدى قصص الأنبياء @ شخصيات اسلاميه @   الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى @ الطريقه النقشبنديه @ صوتيات ومرئيات الطريقه النقشبنديه @ رجال الطريقه النقشبنديه @ @  قصائد نقشبنديه @  منتدى قصائد أهل التصوف والصالحين @ منتدى سيرة ألأولياء والصالحين @ شبهات وردود حول التصوف الاسلامى @ التزكيه والآداب والسلوك @ أذواق ومشارب الساده الصوفيه @ الصلوات المحمديه على خير البريه @ أحزاب وأوراد @ أدعيه وتوسلاات @   تفسير الروىء وألأحلام @  منتدى الروحانيات العامه @  منتدى الجن والسحر والعفاريت @  منتدى الكتب والمكتبات العامه @ منتدى الكتب والمكتبات الصوفيه @ منتدى كتب الفقه الاسلامى @ كتب التفاسير وعلوم القران @ كتب الحديث والسيره النبويه الشريفه @ منتدى الابتهالاات الدينيه @ منتدى المدائح المتنوعه @ منتدى مدائح وأناشيد فرقة أبو شعر @ منتدى مدح الشيخ ياسين التهامى @ منتدى مدح الشيخ أمين الدشناوى @ منتدى القصائد وألأشعار @ منتدى الأزهر الشريف التعليمى @ منتدى معلمى الأزهر الشريف @ منتدى رياض الأطفال @ منتدى تلاميذ المرحله الابتدائيه @ منتدى طلاب وطالبات المرحله الاعداديه @ منتدى التربيه والطفل @ منتدى الاسره والمجتمع @ منتدى المرأه المسلمه @ منتدى الترفيه والتسليه @ منتدى الطريقه النقشبنديه للصور الاسلاميه @ منتدى صور الصالحين @ منتدى غرائب وعجائب الصور @ الصور والخلفيات العامه والمتحركه @ منتدى الطب النبوى @ أمراض وعلاج @ منتدى الوقايه خير من العلاج @ قسم الجوال والستالاايت @ قسم البرامج العامه للحاسوب @ دروس وشروحات فى الحاسوب @ تطوير مواقع ومنتديات @ انترنت وشبكات @ منتدى الشكاوى والمقترحات @ منتدى التبادل الاعلانى @
الدخول السريع
  • تذكرني؟
  • اليكسا
    التسجيل
    حفظ البيانات؟
    متطلبات المنتدى
    أرجو قفل الموضوع


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا

    تنويه
    لا يتحمّل منتدى الطريقه النقشبنديه الصوفيه أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها من قبل الساده الأعضاء أو المشرفين أو الزائرين
    ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
    أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    rss
    Preview on Feedage: free Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
    Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
    Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    الطريقه النقشبنديه

    قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الطريقه النقشبنديه على موقع حفض الصفحات