منتدى الطريقه النقشبنديه

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت
عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


ادارة المنتدى

منتدى الطريقه النقشبنديه

تصوف اسلامى تزكية واداب وسلوك احزاب واوراد علوم روحانية دروس وخطب كتب مجانية تعليم برامج طب و اسرة اخبار و ترفيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مناقب سيدتنا الزهراء (عقداللول) للسيد محمدبن حسن بن علوي الحداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الناظر النقشبندى
إدارى المنتدى
إدارى المنتدى


الساعه :
الدوله : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 3363
مزاجك : المطالعه
تاريخ التسجيل : 24/01/2011
العمر : 47
الموقع : الطريقه النقشبنديه
العمل/الترفيه : القراءه والأطلاع الصوفى
الأوسمه عضو مجلس الإداره

مُساهمةموضوع: مناقب سيدتنا الزهراء (عقداللول) للسيد محمدبن حسن بن علوي الحداد    الخميس أبريل 28, 2011 7:57 pm

مناقب سيدتنا الزهراء (عقداللول) للسيد محمدبن حسن بن علوي الحداد

الحمد لله الذي خلقَ كلَّ شيء فقدره تقديرا , أرسل سيدَنا محمدا صلى الله عليه و آله سلم إلى كافـة الناس بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا , واختص أهلَ بيت نبيه الكريم , بالأفضلية والتكريم , تشريفا لهم وتوقيرا , وقال في معرِضِ الثناء عليهم تنبيها للأمة وتذكيرا : (إنما يريدُ اللهُ ليذهبَ عنكمُ الرجسَ أهلَ البيتِ و يطهِّركم تطهيرا) . اللهم صل وسلم وبارك وكرِّم و مجِّد و عظِّم في كل لحظة أبدا على سيدنا محمد سيد الأنبياء والمرسلين وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين وصحابته أجمعين والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا.

ثم أما بعد ,,, فهذه كلماتٌ مضيئة , ولآلئُ وضيئة , عن سيدة نساء العالمين , أمِّ الغُرِّ الميامين , بَضعةُ الرسول صلى الله عليه و آله و سلم , سيدتُنا الزهراء , السيدةُ الشريفة فاطمة البتول رضي الله تعالى عنها وأرضـاها , وعليها بعد أبيها أزكى صلاة وأنماها.
و الحـديثُ عـن سيدتنا الزهراء رضي الله تعالى عنها شيقٌ وجميل , ممتعٌ و طويل , يقف الكاتبُ أمامه حائرَ التفكير عاجزاً عن التعبير , لا يدري من أين يبدأ ؟ وعما يتحدث ؟ ماذا يأخذ من مناقبها؟ وماذا يدع ؟ فهو أمامَ بحرٍ زاخر , بنفائسِ اليواقيت والجواهر. لقد زكت قولا وفعلا , وسمت فـرعا وأصلا. مَن أمها ؟مَن أبوها؟ مَن بعلها ؟ مَن بنوها ؟ .

أبوها سيدُّ الكونين , و أشرفُ الثقلين , المِنَّةُ الكبرى على المؤمنين , و رحمةُ الله للعالمين , أنقذ الله به البشرِيَّة , من ضلالات الجاهلية , جاءنا بالكتاب المسطور , و أخرجنا الله به من الظلمات إلى النـور , صلى الله عليه وآله وسلم , و شرف و كرم و مجد و عظم.

و أمها الطيبةُ الطاهرة , ذاتُ المناقب الفاخرة , السيدةُ خديجة الكبرى رضي الله تعالى عنها من فازت بشرف الدنيا وسعادة الأخرى , أكرمها الله بأعلى وسام , فأهداها السلامَ مع سيِّدِنا جبريلَ عليه السلام , وبشَّرها ببيت في الجنة من قصب , لا صخب فيه ولا نصب .
و زوجها الإمامُ المرتضى , القائلُ كلمة الحق في الغضب والرضى , أسدُ الله الغالب سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه و رضي الله تعالى عنه .

و أولادها السيدان الكريمان أبو محمد الحسن , و أبو عبد الله الحسين , ريحانتا سيِّدِ الكونين , فهما كما جاء في صحيح السنَّة , سيدا شباب أهل الجنة . و سيداتنا زينب و أم كلثوم و رقية , و فضلهم معلومٌ و لهم مكانةٌ في قلب النبي المعصوم صلى الله عليه و آله و سلم مرموقةٌ علِيَّة , ثم سيدُنا المُحسِّنْ الذي توفي صغيرا , أولئك هم أفرادُ بيتها الطاهر , النجومُ الزواهر , الكرامُ البررة , الأئمةُ الخِيَرة , نجومُ أمنِ البرية وسفنُ النجاة من كل بلية , رضي الله تعالى عنهم أجمعين .

اللهم انشر نفحات الرضوان عليها و أمدنا بالأسرار التي أودعتها لديها
اللهم صل و سلم على أبيها الأمين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


وُلدت سيدتُنا فاطمة عليها السلام , في بلد الله الحرام , قبل البعثة بخمسة أعوام , وكان ميلادُ هذه النبتة الطاهرة , لعشرين من جمادى الآخرة . ففي يومِ الجمعة الأزهر سطع وجهها الأنور , فالحمد لله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر. وسماها أبوها صلى الله عليه و آله و سلم فاطمةَ لأن الله فطمها و محبيها من النار الحاطمة . و من أسمائها : الطاهرة و المباركة و الزكية , و المُحَدَّثة والصديقة والراضية والمرضية , وتسمى الزهراء لأنها زهرةُ أفضل الخلق بلا مراء , و لقبت سيدتُنا رضي الله تعالى عنها بالبتول لانقطاعها للعبادة فيما تفعل وتقول , وكناها الرسول صلى الله عليه و آله وسلم بأم أبيها لما كان يجدُ عندها من حنان وعطف أُودِع فيها.
نشأت في بيت النبوة , معدِنِ العلم و الشرف والفتوة , حيث يغدو رسول الله صلى الله عليه و آله وسلم ويروح , وتتنـزل الملائكة والروح , نشأت في ذلك البيت الفاضل على أفضل الأخلاق وأحسن الشمائل , وكيف لا تكون كذلك ؟ فهي خِرِّيجةُ مدرسةِ أفضلِ الخلق على الإطلاق , الذي بعثه الله متمماً لمكارم الأخلاق , فمنه تعلمت الصدقَ والأمانة , والعفةَ والصيانة , والقرآنَ والحكمة , والرأفةَ والرحمة , والتواضع والعلم , والصبر والحلم.طُبِعت على أخلاقٍ رضية , وشمائلَ نبوية , وأخلاقٍ محمدية , أولاها ربها من الخيرات ما أولاها , فرضي الله تعالى عنها وأرضاها .


اللهم انشر نفحات الرضوان عليها و أمدنا بالأسرار التي أودعتها لديها
اللهم صل و سلم على أبيها الأمين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

ولما بلغت ربيعَها الثامن عشر , تقدم لخِطبتها أكابرُ الصحابة كساداتنا أبي بكر و عمر و سعد بن معاذ رضي الله تعالى عنهم فردهم صلى الله عليه وآله سلم ردا جميلا , و أخبرهم أنه ينتظر في أمر زواجها تنـزيلا . وقد اختص اللهُ بذات الشرف والمناقب سيدَنا الإمامَ علي بن أبى طالب كرم الله وجهه , وقبل أن يصل إلى الرسول صلى الله عليه وآله سلم لخِطبة سيدتنا الزهراء البتول رضي الله تعالى عنها كان الوحي قد سبقه بمباركة هذه الخِطبة الموفقة , فنال سيدنا علي كرم الله وجهه أغلى أمانيه وأعلى , حين قال له الرسول الكريم صلى الله عليه وآله سلم مرحبا وأهلا . و لم يطُل الانتظار حتى بعث رسولُ الله صلى الله عليه وآله و سلم في طلب كبار المهاجرين والأنصار لينقل إليهم هذا الخبرَ السار. فلما التأم جمعُ هذه النخبةِ المختارة , سطعت أعلامُ هذه البشارة . وخطب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خُطبته المشهورة , التي لم تزل في مثل هذه المناسبة مذكورة . فقال عليه و على آله الصلاة والسلام : الحمد لله المحمودِ بنعمته , المعبودِ بقدرته , المطاعِ بسلطانه , المرهوبِ من عذابه وسطوته , النافذِ أمرُه في سمائه وأرضه , الذي خلقَ الخلق بقدرته , وميَّزَهم بأحكامه , و أعزَّهم بدينه , وأكرمَهم بنبيه . إن الله تباركَ اسمُه وتعالت عظمتُه جعل المصاهرةَ سبباً لاحقا , وأمراً مفترضا , وحُكماً عادلا وخيراً جامعا , أوشجَ بها الأرحـام , وألزمَ بها الأنام , فقال عزَّ مِن قائل : ( وهو الذي خلقَ من الماءِ بشراً فجعله نسباً وصهرا وكان ربك قديرا ) فأمرُ الله يجري إلى قضائه , وقضاؤه يجري إلى قدره , و لكلِّ قضاءٍ قدر , و لكلِّ قدرٍ أجل , و لكلِّ أجلٍ كتاب , يمحو الله ما يشاءُ ويثبِت , وعندَه أمُّ الكتاب . ثم إن الله أمرني أن أزوجَ فاطمة من عليِّ بن أبي طالب فاشهدوا أني زوجتُه على أربعمائة مثقال فضة , إن رضي بذلك عليُّ بن أبي طالب .
قال سيدنا أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه : ثم دعا بطبق من بُسر فوضعه بيننا وقال انتهبوا فبينما نحن ننتهب إذ دخل سيدُنا علي كرم الله وجهه فابتسم النبيُّ صلى الله عليه و آله و سلم في وجهه ثم قال : إن الله قد أمرني أن أزوجك فاطمةَ على أربعمائة مثقال فضـة , إن رضيـتَ بذلك .فقال : قد رضيتُ بذلك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك و آلك و سلم.ثم إنه ألقى خطبةً قال فيها :
الحمد لله الذي قَرُب مِن حامديه ودنا مِن سائليه ووعد بالجنة مَن يتقيه وأوعد بالنار مَن يعصيه , أحمده بجميع محامده وأياديه وأشكره شكر من يعلم أنه خالقُه وباريه ومصورُه ومنشيه و مميتُه ومحييه . و أشهد أن لا إلـه إلا الله وحده لا شريك له شهادةً تبلغه وترضيه و أشهد أن سيدنا محمداً عبدُه و رسوله صلى الله عليه و آله و سلم صلاةً تزلفه وتدنيه . أما بعد,,, فإن اجتماعَنا مما قدَّره اللهُ تعالى و رضيه , والنكاحُ مما أمر الله به وأذن فيه . و هذا سيدنا محمد صلى الله عليه و آله و سلم قد زوجني فاطمةَ ابنته على صداق أربعمائة مثقال فضة وقد رضيتُ بذلك , وكفى بالله شهيدا .

ثم خر ساجدا , شاكرا لله وحامدا . فلما رفع رأسه من السجود , قال له صاحبُ المقام المحمود صلى الله عليه و آله و سلم : جمع الله شملكما وبارك عليكما وأخرج منكما الكثير الطيب .فيا لله من عَقْد مبارك شهده كبارُ الصحابة أولي الفضل و النجابة رضي الله تعالى عنهم . النبي صلى الله عليه و آله و سلم فيه هو الولي , والزوجُ هو الإمام علي , والزوجةُ هي سيدتُنا الزهراء ذاتُ القدر العلي رضي الله تعالى عنهما .



اللهم انشر نفحات الرضوان عليها و أمدنا بالأسرار التي أودعتها لديها
اللهم صل و سلم على أبيها الأمين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


ولما أن تم العَقد المباركُ الميمون وقرَّت به من المحبين العيون , زُفَّت سيدتُنا الزهراء في موكب من أبهج المواكب إلى بيت سيدنا الإمام علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهما . وسار مـوكب الزفاف في فرح واستبشار , يَحُف بها نساء المهاجرين والأنصار حتى وصلن رضي الله تعالى عنهن بها إلى بيتها الرفيعِ بجوار بيت أبيها صاحب الجاه الوسيع , وما إن أخذت مكانها في البيت الجديد بجانب زوجِها صاحب الحظ السعيد حتى أقبل ذو الطلعة البهية والغرة المحمدية , سيدُنا محمد صلى الله عليه و آله و سلم خير البرية , ليطمئنَّ عليهما ويقدمَ أحلى التهاني إليهما , فدعا الله أن يبارك لهما وأن يرزقهما ذريةً طيبةً مباركة .فاستجاب الله دعاء نبيه لابنته و وصيه , وأخرجَ منهما الكثير الطيب , فكان منهما امتدادُ النسب النبـوي الشريف , المنتمي إليـه كلُّ سيـد وشريف . فهم والقرآن متفقان , قرينان لا يفترقان حتى يردا حوضَ سيد الأكوان , صلى الله عليه وعلى آله وصحابته والتابعين لهم بإحسان .

ولما استقر الزوجان في بيتهما الجديد على مقربةٍ من سيدنا رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم صاحب الخُلُق الحميد مرت بهما الأيامُ في هناء ووئام , وهي وإن لم تكن حياةَ ترفٍ و عِيشةٍ رغيدة , إلا إنها كانت هانئةً وسعيدة . و في العام الثالث من الهجرة استقبلا في فرح جلي طفلَهما البكر سيدَنا الحسنَ بن سيدنا علي رضي الله عنهم ,و زُفت البشرى بالنبأ السار إلى النبي المختار صلى الله عليه و آله و سلم , فجاء مسرعا إليه وأخذه بين يديه يتأملُه , والقلب بالفرح ممتلئ فإذا هو شبيهٌ بسيدنا النبي صلى الله عليه و آله و سلم لا شبيهٌ بسيدنا علي كرم الله وجهه , وكان أولَّ ما وصل إلى سمعه عند وضعه صوتُ جدهِ سيدِ الأكوان صلى الله عليه و آله و سلم حيث رتل في أُذنه الأذان , وقبل أن يكمل العامين وضعت سيدتُنا الزهراء شقيقَه سيدَنا الحسين رضي الله عنهم , فَسُرَّ النبي صلى الله عليه و آله و سلم بهذين الغلامين المباركين وقرت بهما العين , وقد شاء الله الكريم العلي أن تكون ذريةُ سيدِنا المصطفى صلى الله عليه و آله و سلم من سيدتنا فاطمة و سيدنا علي , من ابنيهما الحسنين ريحانتي سيد الكونين , رضي الله تعالى عنهم , وما بَرِح سيدنا رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم يزورهما بين الحين والحين و يحتفون به مستبشرين فرحين , فيا حبذا من محفلٍ فخيمٍ ومجلسٍ كريمٍ يجلس في صدره سيدُنا رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم , سيدُنا علي عن يمينه و سيدُتنا فاطمة عن يسراه وسيدنا الحسن وسيدنا الحسين في حِجره ما شاء الله لا قوة إلا بالله , فعليهم جميعاً بعد نبينا الكريم أفضل الصلاة وأتم التسليم .

اللهم انشر نفحات الرضوان عليها و أمدنا بالأسرار التي أودعتها لديها
اللهم صل و سلم على أبيها الأمين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

ومن أخلاقها الزكية وشمائلِها المرضية , أن الجودَ والإيثارَ كان فيها سجية , وكذلك كان زوجُها ذو الكرم والأريحية , ولذلك تعـارفا وتآلفا وكان حظُّهم من النعيم موفوراً ( إنَّ الأبرارَ يشربون من كأسٍ كان مزاجُها كافوراً) . و مما يروى في هذا المجال من إيثارهما الذي هو مضرب الأمثال ما قص الله في كتابه من وفائهم بالنذر وإطعامِهم الطعام على حبه ابتغاءَ الأجر , آثروا المسكينَ واليتيمَ والواقعَ في الأسر . قال الله تعالى في الثناء عليهم تكريما وتوقيرا ( و يُطعمون الطعامَ على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً).تصدقوا بطعامهم فطوراً وسحوراً وواصلوا الصيامَ وفاءً بما كان منذوراً وقالوا إخلاصاً وصدقاً لا كذِباً وزورا ( إنما نطعمُكم لوجهِ الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكوراً ) .
جَدوا واجتهدوا في الأعمال الصالحة واغتنموا الطاعةَ في كل فرصة سانحة وتاجروا مع الله فكانت تجارتهم رابحة وكان مما قالوا موعظة وتذكيراً ( إنا نخافُ من ربنا يوماً عبوساً قمطريراً ) .
أحسَنوا العملَ شكراً لله على نعمائه وطلباً للمزيد من فضله وآلائه وامتلأت قلوبهم من خوف الله ورجائه وابتهلوا إلى ربهم أن يؤمِّنهم من الفزع الأكبر وأن يضاعفَ لهم أجورا (فوقاهم الله شرَّ ذلك اليوم و لقَّاهم نضرةً وسروراً ).
خافوا الله في الدنيا فأَمَّنهُم في الآخرة وجعلهم من أهل الوجوه الناضرة التي إلى ربها ناظرة وأعد لهم من النعيم ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خطر في الذاكرة وناداهم المنادي بما يملأ القلبَ حبورا ( إن هذا كان لكم جزاءً وكان سعيُكم مشكورا).


اللهم انشر نفحات الرضوان عليها و أمدنا بالأسرار التي أودعتها لديها
اللهم صل و سلم على أبيها الأمين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

ولما أكملَ الله برسوله صلى الله عليه و آله و سلم هذا الدين و أَتمَّ النعمة على المؤمنين وأكرمَهم بالفتح المبين نزل قوله تعالى : ( اليوم أكملتُ لكم دينكم وأتممتُ عليكم نعمتي ورضيتُ لكم الإسلامَ ديناً) وكان في هذه الآية إشارة من طرفٍ خفي إلى دنو أجل هذا النبي الوفي صلى الله عليه و آله و سلم وكان نزولها في حجة الوداع وقد كان يقول لأصحابه الكرام في حجة هذا العام خذوا عني مناسككم فلعلي لا ألقاكم بعدعامي هذا .
فلم تمض إلا مدة يسيرة بعد عودته من مكة حتى ألَمَّت به وعكةٌ حسبها المسلمون وعكةً طارئة وتزول , إلا سيدتنا فاطمة رضي الله تعالى عنها فقد أصابها منها فزعٌ و ذهول , ساورها من مرضه هذا خوفٌ وقلق , حتى أنها تُحس كأن قلبَها قد انفلق فجاءت إليه مسرعةً قلقةً فزعةً فلما رآها مقبلةً هش للقائها قائلاً مرحباً بابنتي فأقعدها عن يمينه فسارَّها بشيءٍ فبكت , ثم سارَّها فضحكت . سارَّها بدنو أجله فبكت خوفاً من الفراق , و سارَّها بأنها أول أهله لحوقاً به فضحكت فرحاً بالتلاق.
و انتقل الرسول صلى الله عليه و آ له و سلم إلى الرفيق الأعلى وحزنت عليه حزنا لا يبلى و وقفت على قبره الشريف تقولُ في اضطراب مخيف :
إِغبر آفاقُ الســـماء وكُورت شمسُ النهار وأظلم العصرانِ

فالأرضُ من بعد النبي كئيبةٌ أسفا عليـه كثيرة الرجفانِ

فليبكه شرقُ البلاد وغربُها و لتبكه مضـر وكلُّ يمـانِ

وليبكه الطودُ المعظم فضله والبيت ذو الأستار والأركانِ

يا خاتمَ الرسل المبارك نوره صلى عليك منـزِّلُ القرآنِ

وقالت أيضا بعد أن أخذت حفنةً من تراب ضريحه تشمه وتهنأُ بريحه :

ماذا على من شم تربةَ أحمدٍ ألا يشمَّ مدى الزمانِ غواليـــــــــــــــــــا
صُبت عليَّ مصائبٌ لو أنها صبت على الأيامِ عُدن لياليــــــــــــــا
قل للمُغَيَّبِ تحتَ أطباقِ الثرى إن كنتَ تسمعُ صرختي و ندائيا
قد كنتُ ذات حمىً بظل محمدٍ لا أختشي ضَيما و كان جماليــــا

إذا بكــــــت قمريةٌ في ليلها شجناً عل غصنٍ بكيتُ صباحيا

و قالت مرةً على قبره :

إنا فقدناكَ فقد َ الأرضِ وابلَها و غاب مذ غبتَ عنا الوحيُ و الكتبُ

فليت قبلَك كان الموت ُصادفَنا لمَّا نُعيت و حـــــــالت دونَك الكُثــــــبُ

ثم عادت إلى بيتها حزينة متألمة , و لم تُر بعد ذلك متبسمـة حتى فاضت روحُها إلى باريها بعد ستة شهور من مـوت أبيها صلى الله عليه و آ له و سلم و دفـنت في البقيع على أصـح القولين , و قيل دفنت في بيتها بجانب حجرة أبيها سيدِ الكونين صلى الله عليه و آله و سلم , و وقف سيدُنا علي كرم الله وجهه على قبرها يسترجـعُ ذكرياتِ وفائها وبرها وقال في حزن وخشوع وعيناه تذرفان بالدموع :

أرى عللَ الدنيا عليَّ كثيرةً وصاحبُها حتى المماتِ عليلُ

لكل اجتماعٍ من خليلين فُرقةٌ وكلُّ الذي فوق التراب قليلُ

وإن افتقادي فاطماً بعد أحمدٍ دليلٌ على أن لا يدوم خليلُ

وقال وقد فاضت دموعه وانطوت على الحزن ضلوعه :

إلى الله أشكو لا إلى الناس إنني أرى الأرضَ تبقى والأحبةُ تذهبُ

أخلاي لو غير الحِمام أصابكم عتبتُ ولكن ما على الموت مُعتبُ

و كان يكثر من زيارتها , و في مرةٍ قال :

مالي مررتُ على القبورِ مسلِّماً قبر الحبيبِ فلم يردَّ جوابي

يا قبرُ مالكَ لا تجيبُ منادياً أمللتَ بعدي خُلَّةَ الأحبابي

قال الحبيبُ و كيف لي بجوابِكم و أنا رهينُ جنادلٍ و ترابِ

أكل الترابُ محاسني فنسيتكم و حجبتُ عن أهلي و عن أترابي

فعليكمُ مني السلامُ تقطَّعت منِّي و منـــــــــــكم خلةُ الأحبابِ

و عند قبرها رضي الله تعالى عنهما قال :

حبيبٌ ليس يعدلُهُ حبيبُ و ما لسواه في قلبي نصيبُ

حبيبٌ غاب عن عيني و جسمي و عن قلبي حبيبي لا يغيبُ

وكانت وفاتُها يوم الإثنين الثـاني من رمضـان في السنة الحادية عشرة من الهجرة النبوية على صاحبها و آله أفضل الصلاة والسلام وأزكى التحية . وكان عمرُها حينـذاك ثمانيـة وعشرين عاما قمرية , و قيل ثلاثون عاما بالسوية فالحكمُ لله الكريم المتعال والحمد لله على كل حال.



اللهم انشر نفحات الرضوان عليها و أمدنا بالأسرار التي أودعتها لديها

اللهم صل و سلم على أبيها الأمين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين
التوقيع
لي بالمدينة أحباب إذا نظروا*** ألي ولت همومي وانجل الضرر
وأصبح القلب في أنس وفي فرح*** جم وصاحبني التوفيق والظفر
السيد المدني
وقد اختص الله هذه البرةَ التقيةَ الراضيةَ المرضيةَ بخصائصَ عديدة ومزايا فريدة : فمن خصائصها أنها بَضعةُ و مضغةُ و شجنةُ المصطفى صلى الله عليه و آله و سلم يبسطُه ما يبسطها و يريبه ما يريبُها و يؤذيه ما يؤذيها وكفاها بهذا فخرا وشرفا فمن أغضبها أغضب رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ومن أرضاها فقد أرضاه.

ومن خصائصها كما ورد في صحيح السنة أنها سيدةُ نساء أهل الجنة وجاء في حديث آخر عن خاتم النبيين صلى الله عليه و آله وسلم أنه قال : أما ترضين أن تكوني سيدة نساء المؤمنين .

ومن خصائصها أنها كانت أحبَّ أهله إليه و أحظاهم لديه إذا أقبلت استقبلها بالترحيب وتلقاها بثغر باسمٍ وصدرٍ رحيب وأجلسها منه مجلسَ الحبيبِ من الحبيب.

ومن خصائصها التي اختصت بها من بين النساء أنه كان لا يرى لها دمُ حيض ولا نفاس فلم تفتْها بسبب ذلك صلاة منذ أن فُرِضت ليلة المناجاة.

و من خصائصها أنها هي وزوجها وولديها رضي الله تعالى عنهم أهل بيت النبي الطاهر صلى الله عليه و آله و سلم الذين اختصهم الله بالشرفِ الباهر وقال في تخليد الثناء عليهم إكراماً وتوقيراً : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ).

و من خصائصها أن من اتصل بها بسبب أو نسب فقد أدلى بسبب لا ينقطع إلى سيد العجم والعرب , قال من أنزل عليه القرآن بلسانٍ عربي سيدنا محمد إمام كل رسول ونبي صلى الله عليه و آله و سلم : كلُّ سببٍ ونسب منقطعٌ يومَ القيامة إلا سبـبي ونسبي .

ومن خصائصها أن الله حرَّم ذريتها على النار فقد جاء في الأخبار عن النبي المختار صلى الله عليه و آله و سلم أن فاطمةَ أحصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار. و من خصائصها التي لا مِرية فيها أنها أشبهُ الناس بأبيها سمتاً وهدياً وكلاماً ومشيا.

ومن خصائصها أنها لا تجوع ببركة دعاء أبيها المسموع فحينما رأى الجوعَ بلغ منها مبلغا عظيما قال صلى الله عليه و آله و سلم تسليما : اللهم مسبغَ الجَوعة وقاضيَ الحاجة و رافعَ الوضيعة لا تُجِعْ فاطمة بنت محمد , قالت رضي الله تعالى عنها ما جعتُ بعدها أبدا.

ومن خصائصها ما اختص الله به زوجَها من فضل مبين وقدر مكين حيث قال لها سيدُ المرسلين صلى الله عليه و آله و سلم : زوجُك سيدٌ في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين .
ومن خصائصها إظهار فضلِها لأهل الموقف عامة حين ينادي المنادي أيها الناس غضُّوا أبصاركم حتى تجوز فاطمة , رضي الله تعالى عنها و أرضاها.

اللهم انشر نفحات الرضوان عليها و أمدنا بالأسرار التي أودعتها لديها
اللهم صل و سلم على أبيها الأمين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


وفي رياض هذه السـيرة العطرة في رحاب مـدرستها النـيرة نقتبس بعضَ الــدروسِ التي تطمئنُّ بها القلوبُ و تُهذبُ النفوسَ نختارُ ثلاثةَ دروسٍ سنِيَّةٍ تكون نبراساً للأمة المحمدية فأنصتوا لبث هذه الدروس و انتبهوا فإنها تبث على قناة ( وما آتاكُم الرسول فخذوه وما نهاكُم عنه فانتهوا) .

وأولُ هذه الدروس المستوحاة من سيرة سيدتنا فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم التأسي بصفاتها النبيلة وأخلاقها الجميلة ومن أبرز ذلك سلامة الجنان وحفظ اللسان , فلا يجري لسانُها بغير الحق ولا ينطق إلا بالصدق , حفظت لسانَها من الأدواء الذميمة , لا كذب و لا غِيبة و لا نميمة , صادقة في قولها صادقة في فعلها , قالت سيدتنا عائشة رضي الله تعالى عنها إخبارا عن صدقها وتنويها : ما رأيت أحداً أصدق من فاطمة غير أبيها صلى الله عليه و آله و سلم . و كيف لا تكون كذلك ؟ و قد تلقت عن أبيها صلى الله عليه و آله و سلم أفضلَ الأخلاقِ ومحاسنَ الآداب ( أفمن يعلم أنما أُنزل إليك من ربك الحقُّ كمن هو أعمى إنما يتذكر أولو الألباب ).

والدرس الثاني نهديه إلى الآباء والأمهات لتفقد أحوال الأبناء والبنات وتوجيههم إلى الأعمال الصالحات فمع ما كان عليه الإمام المرتضى وفاطمة الرضا رضي الله تعالى عنهما من علم ويقين وتمسك بالدين وثبات عليه ودعوة إليه فقد كان صلى الله عليه و آله و سلم حين يمر بباب سيدتنا فاطمة رضي الله تعالى عنها إذا خرج إلى صلاة الفجر يقول : الصلاة أهل البيت (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) فلتكن لنا في رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم أسوة حسنة في الحث على صالح الأعمال , و قدوة بأهل بيت النبوة في الطاعة والامتثال . فيا أيها الآباء والأمهات اتقوا الله في أولادكم وفلذات أكبادكم مروهم بالعمل الصالح ليتعودوه و ينشئوا عليه ويحبوه فإن المرء ينشأ على ما عوده أبوه وبذلك يحيون حياة سعيدة لا ضياع و لا اكتئاب (ثواباً من عند الله والله عنده حسنُ الثواب) .

والدرس الثالث نهديه إلى النساء المؤمنات القانتات الحافظات فليكنَّ على حذر مما يحيط بهن من خطر ليحذرن دعوة المارقين من الأخلاق والدين الذين يزينون للمرأة ترك الحجاب والتمرد على الدين والآداب وليسمعن بآذانٍ صاغيةٍ وقلوبٍ واعية هذا السؤال الذي وجهه النبي صلى الله عليه وآله و سلم إلى ابنته العالمة السيدة فاطمة رضي الله تعالى عنها حيث قال لها: ما خير للمرأة فقالت كلمتها التي لا يزال الرواة يروونها: ألا ترى الرجال ولا يرونها. فسر صلى الله عليه وآله و سلم منها بهذا الجواب المفيد المغني , وضمها إلى صدره وقال : إنما فاطمة بَضعة مني. و قد رسمت بهذا للمرأة المؤمنة خطةً آمنة حتى لا تكون مفتونة ولا فاتنة فأمعنوا النظر في السؤال والجواب واعملوا بذلك تظفروا بحسن الثواب (الذين آمنوا وعملوا الصالحات طوبى لهم وحُسن مآب).

وهنا وقف اليراع عن محاولة مالا يُستطاع فأنى له أن يحيط بلآلئ البحر المحيط ؟ فمناقبُ سيدتنا الزهراء رضي الله تعالى عنها و دروسُ حياتها المفضلة بحرٌ عميق لا ساحل له يمتد من بحر أبيها سيدِنا محمد صلى الله عليه و آله و سلم وشرف ومجـد وفي هذا القـدر كفايةٌ لمن كتب الله لـه الهداية. وبهذا تم انتظامُ مختصرِ عِقد اللول من سيرة السيدة الشريفة فاطمة الزهراء البتول , فما كان من صواب فمن الله أحمده وأشكره , و ما كان من خطأٍ فمن نفسي أتوب إلى الله وأستغفره , و الإنسان يخطئ ويصيب و الله يغفر ويثيب , و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب .

اللهم انشر نفحات الرضوان عليها و أمدنا بالأسرار التي أودعتها لديها

اللهم صل و سلم على أبيها الأمين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رضي الله عن سيدتنا فاطمة الزهراء وأرضاها

وصلى الله على سيدنا محمد وآله أزكى صلاة وأنماها
اللهم صلِّ وسلم وبارك عليه و على آله


الحمد لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كُفُواً أحد. اللهم لك الحمد كما يجب اللهم لك الحمد كما تحب. اللهم ما أنعمت فزد وما زدت فبارك ولك الحمـد على ما أنعمت وزدت وباركت .
اللهم صل على من روحُه محرابُ الأرواحِ و الملائكةِ و الكونِ , اللهم صل على من هو إمام الأنبياء و المرسلين , اللهم صل على من هو إمامُ أهلِ الجنة عبادِ الله المؤمنين .

اللهم صلِّ على سيدنا محمد إمام كل نبي و رسول صلاة نبلغ بها السول وننال بها المأمول وفوق المأمول والحمد لله كما نقول وخيرا مما نقول . اللهم صلِّ وسلم على سيدنا محمد المختار وآله الأطهار وصحبه الأخيار ما تعاقب الليل والنهار صـلاةً تقضي لنا بها الأوطار وترزقنا بها حسن الاختيار فإنك تخلق ما تشاء وتختار . اللهم صلِّ وسلم على سيدنا محمد صاحب المقام المحمود والحوض المورود واللواء المعقود أكرم والد وأعظم مولود وعلى آله وصحبه الذين سيماهم في وجوههم من أثر السجود صلاة وسلاما نبلغ بهما غاية المقصود بفضلك وكرمك يا كريم يا ودود.

يا حيُّ يا قيوم , برحمتكَ استغيثُ , اصلح لنا شأننا كلَّه , و لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين .

اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل إثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار , ( ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار ) . اللهم يا دائما لم يزل يا حي يا قيوم اكفنا الهموم و الغموم وبلغنا ما نروم وفوق ما نروم بفضلك وكرمك يا أكرم الأكرمين , ( ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين ) . اللهم يا من يكفي من كل شيء ولا يكفي منه شيء يا ربَّ سيدِنا محمد صلى الله عليه و آله و سلم اقض عنا الدَّين واجعلنا لنبيك سيدنا محمد صلى الله عليه و آله و سلم قرة عين وارزقنا محبته ومحبة أهل بيته الطيبين الطاهرين واحشرنا في زمرتهم في خير ولطف يا رب العالمين . اللهم حاجاتنا كثير وأنت عالم بها وخبير فأكرمنا بقضائها ويسرها لنا فتيسير العسير عليك يسير ( ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير ) . اللهم فارج الهم كاشف الغم مجيب دعوة المضطرين رحمن الدنيا والآخرة و رحيمهما إرحمنا والمسلمين والطف بنا والمسلمين واكفنا وإياهم شر مصائب الدنيا والدين اللهم فرج على المكروبين من المسلمين في كل مكان وارفع عنهم ما نزل بهم من حرب وكرب وامتهان , اللهم عجل لهم بالفرج و ارفع عنهم الضيق و الحرج , يا أول الأولين و يا آخر الآخرين و يا ذا القوة المتين ويا راحم المساكين و يا أرحم الراحمين ( ربنا إغفر لنا ذنوبنا و و إسرافنا في أمرنا و ثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين ).اللهم ذلل لنا الصعاب ويسر لنا الأسباب وافتح لنا من الخير كل باب واغفر لنا ولوالدينا وتب علينا إنك أنت التواب ( ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب ). اللهم بارك في أولادنا واحفظهم واهدهم وأصلحهم وأحيهم حياة طيبة ووفقنا ووفقهم لطاعتك و ارزقنا برهم و اجعلنا للمتقين إماما.

اللهم ومن جمعنا في هذا المجلس المبارك على ذكرك وتلاوة كتابك والصلاة والسلام على نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وآله و سلم فنسألك اللهم أن تصلح له الحال في المستقبل والحال وأن تبلغه الآمال وفوق الآمال وأن تبارك له في الأهل والمال والعيال اللهم وما نواه من نيات صالحة بعقد هذا المجلس المبارك فنسألك اللهم أن تبلغه ما نواه من أمور آخرته ودنياه والحاضرين جميعا أعط كلاً منا ومنهم سؤله و مأموله على ما تحب وترضى ياذا الجلال والإكرام , اللهم يا فالق الحب والنوى أعط كُلا منا من الخير ما نوى.اللهم أنت العالم بسرائرنا فأصلحها وأنت العالم بذنوبنا فاغفرها وأنت العالم بعيوبنا فاسترها وأنت العالم بحاجاتنا فاقضها ويسرها برحمتك يا أرحم الراحمين.

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين
منقول للفائده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abonor.ahlamountada.com
محب الشريف
المشرف العام
المشرف العام


الساعه :
ذكر
عدد المساهمات : 1568
تاريخ التسجيل : 12/02/2011
العمر : 39
العمل/الترفيه : حب التصوف
الأوسمه جائزة الإبداع

مُساهمةموضوع: رد: مناقب سيدتنا الزهراء (عقداللول) للسيد محمدبن حسن بن علوي الحداد    الجمعة مايو 27, 2011 8:09 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مناقب سيدتنا الزهراء (عقداللول) للسيد محمدبن حسن بن علوي الحداد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطريقه النقشبنديه  :: منتدى الطريقه النقشبنديه الاسلامى :: منتدى مناقب آل البيت وسير الصحابه والتابعين-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» اختصاص الامام علي كرم الله وجهه بالطريقة
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:19 am من طرف داوود الجزائري

»  كتاب الجفر للامام على بن ابى طالب كرم الله وجهه
الأحد نوفمبر 15, 2015 9:08 am من طرف داوود الجزائري

» للوقايه من شر الإنس والجن
الخميس أغسطس 06, 2015 2:04 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  دعآء آلهم و آلحزن و آلكرب و آلغم
الخميس أغسطس 06, 2015 2:03 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» رياض الصالحين .
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» حمل كتب الامام محي الدين بن عربي
الخميس أغسطس 06, 2015 2:02 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» برنامج لكسر حماية ملفات الـ pdf لطباعته
الخميس أغسطس 06, 2015 2:01 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  الجن و دياناتهم
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الفرق بين الروحاني والساحر
الخميس أغسطس 06, 2015 1:59 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

»  تنبؤ الشيخ الاكبر ابن عربي قدس الله سره عن الصين
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الشيخ الحاضر للطريقة الجهرية الصينية سيدنا ومولانا الشيخ محمد حبيب العليم شمس الاسلام والصوفية الصينية
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» الصوفية الصينية والطريقة الجهرية النقشبندية ومشايخها
الخميس أغسطس 06, 2015 1:56 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:11 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» مبادىء الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:10 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

» وظائف الطريقه النقشبنديه
الخميس أغسطس 14, 2014 6:07 pm من طرف الشريفه النقشبنديه

أقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى الطريقه النقشبنديه} ®
حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012
@ الطريقه النقشبنديه للتعارف والاهداءات والمناسبات @المنتدى الاسلامى العام @ الفقه والفتاوى والأحكام @ منتدى الخيمه الرمضانيه @ قسم الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ الطريقه النقشبنديه للثقافه والموضوعات العامه   منتدى الطريقه النقشبنديه للحديث الشريف @ منتدى الطريقه النقشبنديه للعقيده والتوحيد @ منتدى الطريقه النقشبنديه للسيره النبويه @ منتدى مناقب ال البيت @ منتدى قصص الأنبياء @ شخصيات اسلاميه @   الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى @ الطريقه النقشبنديه @ صوتيات ومرئيات الطريقه النقشبنديه @ رجال الطريقه النقشبنديه @ @  قصائد نقشبنديه @  منتدى قصائد أهل التصوف والصالحين @ منتدى سيرة ألأولياء والصالحين @ شبهات وردود حول التصوف الاسلامى @ التزكيه والآداب والسلوك @ أذواق ومشارب الساده الصوفيه @ الصلوات المحمديه على خير البريه @ أحزاب وأوراد @ أدعيه وتوسلاات @   تفسير الروىء وألأحلام @  منتدى الروحانيات العامه @  منتدى الجن والسحر والعفاريت @  منتدى الكتب والمكتبات العامه @ منتدى الكتب والمكتبات الصوفيه @ منتدى كتب الفقه الاسلامى @ كتب التفاسير وعلوم القران @ كتب الحديث والسيره النبويه الشريفه @ منتدى الابتهالاات الدينيه @ منتدى المدائح المتنوعه @ منتدى مدائح وأناشيد فرقة أبو شعر @ منتدى مدح الشيخ ياسين التهامى @ منتدى مدح الشيخ أمين الدشناوى @ منتدى القصائد وألأشعار @ منتدى الأزهر الشريف التعليمى @ منتدى معلمى الأزهر الشريف @ منتدى رياض الأطفال @ منتدى تلاميذ المرحله الابتدائيه @ منتدى طلاب وطالبات المرحله الاعداديه @ منتدى التربيه والطفل @ منتدى الاسره والمجتمع @ منتدى المرأه المسلمه @ منتدى الترفيه والتسليه @ منتدى الطريقه النقشبنديه للصور الاسلاميه @ منتدى صور الصالحين @ منتدى غرائب وعجائب الصور @ الصور والخلفيات العامه والمتحركه @ منتدى الطب النبوى @ أمراض وعلاج @ منتدى الوقايه خير من العلاج @ قسم الجوال والستالاايت @ قسم البرامج العامه للحاسوب @ دروس وشروحات فى الحاسوب @ تطوير مواقع ومنتديات @ انترنت وشبكات @ منتدى الشكاوى والمقترحات @ منتدى التبادل الاعلانى @
الدخول السريع
  • تذكرني؟
  • اليكسا
    التسجيل
    حفظ البيانات؟
    متطلبات المنتدى
    أرجو قفل الموضوع


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا

    تنويه
    لا يتحمّل منتدى الطريقه النقشبنديه الصوفيه أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها من قبل الساده الأعضاء أو المشرفين أو الزائرين
    ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
    أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    rss
    Preview on Feedage: free Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
    Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
    Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

    الطريقه النقشبنديه

    قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الطريقه النقشبنديه على موقع حفض الصفحات