منتدى الطريقه النقشبنديه

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائره
يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت
عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك


ادارة المنتدى

منتدى الطريقه النقشبنديه

تصوف اسلامى تزكية واداب وسلوك احزاب واوراد علوم روحانية دروس وخطب كتب مجانية تعليم برامج طب و اسرة اخبار و ترفيه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أقوال ابن تيمية وبعض تلامذته في التصوف وبالتوثيق الكامل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الخادم النقشبندي
مشرف
مشرف
avatar

الساعه :
الدوله : مصر
ذكر
عدد المساهمات : 961
مزاجك : المطالعه
تاريخ التسجيل : 13/02/2011
العمر : 43
الموقع : منتدى الطريقه النقشبنديه الاحمديه
العمل/الترفيه : القراءه والاطلاع وعشق التصوف
الأوسمه وسام التكريم

مُساهمةموضوع: أقوال ابن تيمية وبعض تلامذته في التصوف وبالتوثيق الكامل   الجمعة أكتوبر 05, 2012 1:08 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

صورة لمخطوطة بخط يد الإمام ابن تيمية المتوفى سنة 697هـ
هل كان ابن تيمية من أكبر المعجبين بالتصوف ؟؟
فلماذا يخفون عنا ذلك ؟!

أقوال ابن تيمية وبعض تلامذته في التصوف وبالتوثيق الكامل

1- شهادة ابن تيمية للتصوف

2- التصوف تكلم به الإمام أحمد ابن حنبل وسفيان الثوري والداراني وغيرهم
3- ابن تيمية يزكي رجال التصوف ويثني عليهم
4- ابن تيمية يصف أعلام التصوف ورجاله " بمشايخ الاسلام وأئمة الهدى"
5- ابن تيمية يمتدح الذين صنفهم ابوعبد الرحمن السلمي بأنهم اولياء صالحين
6- ابن تيمية ينفي و يبرئ السيدة رابعة عن مانسب اليها
7- ابن تيمية يقول ان للصوفية الفاظ ومصطلحات لايعرفها غيرهم
8- أقوال الشيخ ابن تيمية في الصوفية، وهو يشرح بعين الإنصاف الفناء و الأحوال والمقامات التي تمرّ بهم
9- ابن تيميه يعترف بالدس فى كتب الصوفيه
10- ابن تيمية يبرئ الصوفية عن عقيدة الحلول وينسبها لمن تشبه بهم وليس هو منهم
11- ابن تيمية يبرئ الصوفية عن الكفر
12- أقوال ابن القيم في التصوف
13- الصوفية والفقراء عند ابن القيم
14- تعريف العارف بالله عند الصوفية
15- الانتفاع بمجالسة العارفين عند ابن القيم
16- الإمام الشافعي وإنتفاعه من السادة الصوفية
17- ابن القيم يمتدح طريق التصوف و يحذر مخالفيهم من الفهم السقيم عنهم
18- ابن القيم يتكلم عن فناء الصوفية
19- العلم اللدني عند ابن القيم
20- ابن القيم والمقامات والأحوال
21- الفراسة عند الصوفية
22- ابن القيم يوافق قول رابعة العدوية بعبودية الله تعالى من غير حظوظ لأجله ورضاه ولانه يستحق العبادة
23- ابن القيم يتأدب مع شيخه الصوفي وهو : "شيخ الاسلام العلامة أبو اسماعيل عبدالله بن محمد الانصاري الهروي الصوفي".
24- مشاهد من جنازة الشيخ ابن تيمية
25- التبرك بابن تيمية في حياته و حتى بعد و فاته
26- ابن تيمية يجيز التبرك وينسبة الي الإمام احمد ابن حنبل
27- ابن تيمية يجوز التبرك بالقران "الدواية – المحاية" واثار النبي صلى الله عليه وسلم
28- ابن تيمية يجيز الاحتفال بالمولد النبوي الشريف وقال يؤجر عليه الانسان
29- ابن تيمية يجيز استعمال السبحة ويقول انها سنة ومن فعل الصحابة
30- ابن تيمية يجيز استعمال السبحة في الصلاة
31- ابن تيمية الحراني يثبت نورية النبي صلى الله عليه وسلم
32- ابن تيمية يقول بوجود الاقطاب والابدال والنجباء
33- ابن تيمية يقول بوصول ثواب الاعمال الي الميت
34- ابن تيمية يقول بالبدعة الحسنة
35- ابن تيمية يتخذ لنفسه وردا وذكرا محدداً وفي وقت محدد
36- ابن تيميه والعلم الباطن
37- الله يرى في صفو قلوب أرباب التجلي
38- رؤية الله في المنام بحسب حال الرائي عند ابن تيمية
39- ابن تيمية يقول ان الولي الصالح يقول للشيئ كن فيكون
40- كرامات الاولياء ومكاشفاتهم وقدراتهم وتأثيراتهم
" الناس يخبرون بالغيب /
" ابن تيميه وكرامة احياء الموتى /
" تحصل الكرامات ببركة اتباع الرسول /
بعض الكرامات التي وردت عن السلف الصالح بقلم ابن تيمية
.
.
.

41- صورة من أوصاف ابن تيمية في قصائد أصحابه وتلاميذه وتعظيمهم له

" من فضل مجاورة تربته .. إلى لزوم شق الجيوب عليه/
"إمام قائم .. وروح الوجود /
" تصوف ابن تيمية .. وكراماته /
"قطب الزمان والكون .. وحبر الوجود/
"تخشع الأبصار لهيبة نعشه ، وتطوف به الملائكة /
" يشكو إليه .. ويفديه الأنام وهو في جنات عدن/
" شرب بكأس العارفين مدامة .. ونال قربا لا ينال بحيلة/
" منحه لفتوح الغيب/
"مجده قد أعيا الواصفين وصير آذانهم حائرة .. ويحلف به /
" الشمس في مأتم عليه ... وهو جل وعلا عن الشبيه /
" مشيعوه " والله " لا تحصيهم الأقلام /
42- تبرئة ابن تيمية للصوفية من مذهب الباطنية والجهمية ومن البدع والفسلفة
43- تبرئة ابن تيمية للصوفية من الجهل
44- ينسب ابن تيمية الصوفية إلى السنة وإلى مالك والشافعي وغيرهم من التابعين
45- يقول ابن تيمية لأحد شيوخ الصوفية الشاذلية [شيخنا الإِمام العارف القدوة السالك]
46- الإمام ابن كثير صوفي بل شاذلي الطريقة كما نقل عنه تلميذه الصفدي.
47- لبس ابن تيمية وابن القيم الخرقة القادرية الصوفية
48- تفصيل ابن تيمية لمسألة الحلول والاتحاد وبيان أنها مؤولة وليست على ظاهرها دائماً
49- ابن تيمية يؤمن بالكشف والعلم الباطن ومنكر العلم الباطن شر من اليهود والنصارى
50- ابن تيمية يجيز الاجتماع على الذكر والجهر به
51- ابن تيمية يعترف بأن تحصيل العلم اللدني يتم بتصفية القلب والروح من الرعونات
52- ابن تيمية: الكائنات ليس لها من نفسها شيء. بل هي عدم محض ونفيٌ صرف
53- ابن تيمية يقر بالرابطة النقشبندية الروحية، فهل هو مشرك في نظر الوهابية؟!
54- ابن تيمية يؤول الوجه بأنه الدين والإرادة والعبادة (يعني هو جهمي على مصطلح الوهابية)
55- ابن تيمية يأتيه مدد من النبي صلى الله عليه وسلم




شهادة ابن تيمية للتصوف

قال ابن تيمية:
"وأول من حمل اسم "/صوفي"/ هو أبو هاشم الكوفي، الذي ولد في الكوفة، وأمضى
معظم حياته في الشام، وتوفى عام"160ﻫ"، وأول من حدد نظريات التصوف وشرحها
هو "/ذو النون المصري"/ تلميذ الإمام "/مالك"/، وأول من بوبها ونشرها
هو"/الجنيد"/ البغدادي / اه .

ملحوظة :ابوهاشم الكوفي كان معاصراً للامام المجتهد سفيان الثوري الذي توفي عام 155هـ

قال عنه سفيان الثوري : "/ لولا أبو هاشم ماعُرِفت دقائق الرياء "/.

قال ابن تيمية في " مجموع الفتاوى " "11/6":

"أول ما ظهرت الصوفية من البصرة وأول من بنى دويرة الصوفية بعض أصحاب عبد
الواحد بن زيد وعبد الواحد من أصحاب الحسن وكان في البصرة من المبالغة في
الزهد والعبادة والخوف ونحو ذلك ما لم يكن في سائر أهل الأمصار ولهذا كان
يقال فقه كوفي وعبادة بصرية/ .

قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "11/282"

"وعبد الواحد بن زيد وأن كان مستضعفاً في الرواية إلا أن العلماء لا يشكون
في ولايته وصلاحه ولا يلتفتون إلى قول الجوزجاني فأنه متعنت كما هو مشهور
عنه / .

وذكر ابن تيمية في كتابه الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان

"أن عبدالواحد ابن زيد من أولياء الرحمن/ !! .

تعريف الصوفي عند ابن تيمية في " مجموع الفـتاوى "11/16" : "

"هو ـ أي الصوفي ـ في الحقيقة نوع من الصديقين فهو الصديق الذي اختص
بالزهد والعبادة على الوجه الذي اجتهدوا فيه فكان الصديق من أهل هذه الطريق
كما يقال : صديقو العلماء وصديقو الأمراء فهو أخص من الصديق المطلق ودون
الصديق الكامل الصديقية من الصحابة والتابعين وتابعيهم فإذا قيل عن أولئك
الزهاد والعباد من البصريين أنهم صديقون فهو كما يقال عن أئمة الفقهاء من
أهل الكوفة أنهم صديقون أيضاً كل بحسب الطريق الذي سلكه من طاعة الله
ورسوله بحسب اجتهاده وقد يكونون من أجلّ الصديقين بحسب زمانهم فهم من أكمل
صديقي زمانهم والصديق من العصر الأول أكمل منه والصديقون درجات وأنواع
ولهذا يوجد لكل منهم صنف من الأحوال والعبادات حققه وأحكمه وغلب عليه وإن
كان غيره في غير ذلك الصنف أكمل منه وأفضل منه /.
قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "جزء 12 – صفحة 36" :

"وأما جمهور الأمة وأهل الحديث والفقه والتصوف فعلى ما جاءت به الرسل وما
جاء عنهم من الكتب والاثارة من العلم وهم المتبعون للرسالة اتباعا محضا لم
يشوبوه بما يخالفه ".

3- التصوف تكلم به الإمام أحمد ابن حنبل وسفيان الثوري والداراني وغيرهم

قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "جزء 11 – صفحة5 "

" أما لفظ الصوفية فانه لم يكن مشهورا فى القرون الثلاثة وإنما اشتهر
التكلم به بعد ذلك وقد نقل التكلم به عن غير واحد من الأئمة والشيوخ
كالإمام احمد بن حنبل وأبى سليمان الدارانى وغيرهما وقد روى عن سفيان
الثورى أنه تكلم به وبعضهم يذكر ذلك عن الحسن البصرى" .اهـ ملحوظة : عبارة
لم يكن مشهورا لاتنافي انه كان موجود.

وقال في مجموع الفتاوى "11/17" :

"طائفة ذمت الصوفية والتصوف وقالوا أنهم مبتدعون خارجون عن السنة ونقل عن
طائفة من الأئمة في ذلك من الكلام ما هو معرفون وتبعهم على ذلك طوائف من
أهل الفقه والكلام وطائفة غلت فيهم وادعوا أنهم أفضل الخلق وأكملهم بعد
الأنبياء وكلا طرفي هذه الأمور ذميم , والصواب أنهم مجتهدون في طاعة الله
كما اجتهد غيرهم من أهل طاعة الله ففيهم السابق المقرب بحسب اجتهاده وفيهم
المقتصد الذي هو من أهل اليمين وفي كل من الصنفين من قد يجتهد فيخطىء وفيهم
من يذنب فيتوب أو لا يتوب ومن المنتسبين إليهم من هو ظالم لنفسه عاص لربه
وقد انتسب إليهم من أهل البدع والزندقة ولكن عند المحققين من أهل التصوف
ليسوا منهم ".اهـ

يقول ابن تيمية في هذا الباب الفتاوى "11/28 – 29"

"لفظ الفقر والتصوف قد أدخل فيه أمور يحبها الله ورسوله فتلك يؤمر بها ،
وإن سميت فقرا وتصوفا ؛ لأن الكتاب والسنة إذا دل على استحبابها لم يخرج
ذلك بأن تُسمى باسم أخر . كما يدخل في ذلك أعمال القلوب كالتوبة والصبر
والشكر والرضا والخوف والرجاء والمحبة والأخلاق المحمودة ." "اهـ .

مجموع فتاوي ابن تيمية - كتاب التصوف "ج5 ص3" : "/و «أولياء الله» هم
المؤمنون المتقون، سواء سمي أحدهم فقيراً أو صوفياً أو فقيهاً أو عالماً أو
تاجراً أو جندياً أو صانعاً أو أميراً أو حاكماً أو غير ذلك"/." اهـ

قال ابن تيمية مجموع الفتاوى "جزء 20 - صفحة 63"
"ثم هم إما قائمون بظاهر الشرع فقط كعموم أهل الحديث والمؤمنين الذين فى
العلم بمنزلة العباد الظاهرين فى العبادة وإما عالمون بمعاني ذلك وعارفون
به فهم فى العلوم كالعارفين من الصوفية الشرعية فهؤلاء هم علماء أمة محمد
المحضة وهم أفضل الخلق وأكملهم وأقومهم طريقة والله أعلم" اه

قال في " مجموع الفتاوى " "11/16":

" وهم يسيرون بالصوفي إلى معنى الصديق وأفضل الخلق بعد الأنبياء الصديقون /.

مجموع الفتاوى " جزء 7 – صفحة 190 /

" فإن أعمال القلوب التى يسميها بعض الصوفية أحوالا ومقامات أو منازل
السائرين الى الله أو مقامات العارفين أو غير ذلك كل ما فيها مما فرضه الله
ورسوله فهو من الإيمان الواجب وفيها ما أحبه ولم يفرضه فهو من الإيمان
المستحب فالأول لابد لكل مؤمن منه ومن اقتصر عليه فهو من الابرار اصحاب
اليمين ومن فعله وفعل الثانى كان من المقربين السابقين وذلك مثل حب الله
ورسوله بل أن يكون الله ورسوله أحب اليه مما سواهما بل أن يكون الله ورسوله
والجهاد فى سبيله أحب إليه من أهله وماله ومثل خشية الله وحده دون خشية
المخلوقين ورجاء الله وحده دون رجاء المخلوقين والتوكل على الله وحده دون
المخلوقين والإنابة إليه مع خشيته كما قال تعالى هذا ما توعدون لكل أواب
حفيظ من خشي الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب ومثل الحب فى الله والبغض فى
الله والموالاة لله والمعاداة لله" اه .

4- ابن تيمية يزكي رجال التصوف ويثني عليهم


قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "ج10. ص516 ـ517"

"فأما المستقيمون من السالكين كجمهور مشائخ السلف مثل الفضيل بن عياض،
وإِبراهيم بن أدهم، وأبي سليمان الداراني، ومعروف الكرخي، والسري السقطي،
والجنيد بن محمد، وغيرهم من المتقدمين، ومثل الشيخ عبد القادر "الجيلاني/،
والشيخ حماد، والشيخ أبي البيان، وغيرهم من المتأخرين، فهم لا يسوِّغون
للسالك ولو طار في الهواء، أو مشى على الماء، أن يخرج عن الأمر والنهي
الشرعيين، بل عليه أن يفعل المأمور، ويدع المحظور إِلى أن يموت. وهذا هو
الحق الذي دل عليه الكتاب والسنة وإِجماع السلف وهذا كثير في كلامهم" اهـ.

قال ابن تيمية يصف الجنيد وعبد القدر الجيلاني بأنهم أئمة الصوفية في مجموع الفتاوى "ص369/8 "

"و أما أئمة الصوفية و المشايخ المشهورون من القدماء مثل الجنيد بن محمد و
أتباعه و مثل الشيخ عبد القادر و أمثاله فهؤلاء من أعظم الناس لزوماً
للأمروالنهي و توصية بإتباع ذلك , و تحذيرا من المشي مع القدر كما مشى
أصاحبهم أولئك و هذا هو الفرق الثاني الذي تكلم فيه الجنيد مع أصحابه ,
والشيخ عبد القادر كلامه كله يدور على إتباع المأمور و ترك المحظور والصبر
على المقدور ولا يثبت طريقاً تخالف ذلك أصلا, لاهو ولا عامة المشايخ
المقبولين عند المسلمين و يحذر عن ملاحظة القدر المحض بدون إتباع الأمر و
النهي / اهـ .

قال ابن تيمية متحدثاً عن الشيخ عبدالقادر الجيلاني : في مجموع الفتاوي " 8/303"

قُلْت :"وَلِهَذَا يَقُولُ الشَّيْخُ عَبْدُ الْقَادِرِ - قَدَّسَ اللَّهُ رُوحَهُ-
كَثِيرٌ مِنْ الرِّجَالِ إذَا وَصَلُوا إلَى الْقَضَاءِ وَالْقَدَرِ
أَمْسَكُوا وَأَنَا انْفَتَحَتْ لِي فِيهِ رَوْزَنَةٌ فَنَازَعْتُ
أَقْدَارَ الْحَقِّ بِالْحَقِّ لِلْحَقِّ وَالرَّجُلُ مَنْ يَكُونُ
مُنَازِعًا لِقَدَرِ لَا مُوَافِقًا لَهُ وَهُوَ - رضي الله عنه - كَانَ
يُعَظِّمُ الْأَمْرَ وَالنَّهْيَ وَيُوصِي بِاتِّبَاعِ ذَلِكَ وَيَنْهَى
عَنْ الِاحْتِجَاجِ بِالْقَدَرِ / .
قال ابن تيميه في مجموع الفتاوى "ج10 - ص 884"
"والشيخ عبد القادر من أعظم شيوخ زمانه مأمرا بالتزام الشرع والأمر والنهى
وتقديمه على الذوق، ومن أعظم المشائخ أمرا بترك الهوى والاراده النفسية/.

مجموع فتاوي ابن تيمية "ج5 ص321"

"والجنيد وأمثاله أئمة هدى، ومن خالفه في ذلك فهو ضال. وكذلك غير الجنيد
من الشيوخ تكلموا فيما يعرض للسالكين وفيما يرونه في قلوبهم من الأنوار
وغير ذلك؛ وحذروهم أن يظنوا أن ذلك هو ذات الله تعالى"." اهـ.

قال ابن تيميه في كتابه " الفرقان ص98" متحدثاً عن الإمام الجنيد

مانصه : "فان الجنيد قدس الله روحه من أئمة الهدى/.

قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "جزء 14 - صفحة 355 ":

"فمن سلك مسلك الجنيد من أهل التصوف و المعرفة كان قد اهتدى و نجا و سعد"
5- ابن تيمية يصف أعلام التصوف ورجاله " بمشايخ الاسلام وأئمة الهدى"

قال ابن تيمية في مجموع الفتاوي "ج2 ص452"

"أنهمْ مشائخ الإسلام وأئمة الهدى الَّذيْن جعلَ اللّهُ تعالَى لهم لسْان
صدق في الأمةِ، مثْلَ سعْيد بنُ المسيبِ، والحسْن البصريِّ، وعمرْ بنُ عبد
العزيز، ومالْك بنُ أنسْ، والأوزاعي، وإبراهيْم بنْ أدهم، وسفْيان الثوري،
والفضيّل بنُ عياض، ومعروف الكرّخْي، والشافعي، وأبي سليْمان، وأحمد بنَ
حنبل، وبشرُ الحافي، وعبد اللّهِ بنُ المبارك، وشقيّق البلّخِي، ومن لا
يحصَّى كثرة.
إلى مثْلَ المتأخرينَ: مثْلَ الجنيد بن محمد القواريري،
وسهَلْ بنُ عبد اللّهِ التسْتري، وعمرُ بنُ عثمان المكي، ومن بعدهم ـ إلى
أبي طالبَ المكي إلى مثْل الشيْخ عبد القادرِ الكيلاني، والشّيْخ عدّي،
والشيْخ أبي البيْان، والشيخ أبي مدين، والشيخ عقيل، والشيخ أبي الوفاء،
والشيخ رسلان، والشيخ عبد الرحيم، والشيخ عبد الله اليونيني، والشيخ
القرشي، وأمثال هؤلاء المشايخ الذين كانوا بالحجْازِ والشّام والعرْاق،
ومصْر والمغرْب وخرّاسْان، من الأوليْنِ والآخريْنِ/." اهـ.

"مجموع فتاوى ابن تيمية – كتاب السلوك – فصل في تزكية النفس"

"وكذلك ما ذكره معلقا قال: قال الشبلي بين يدي الجنيد: لا حول ولا قوةً
إلا بالله. فقال الجنيد: قولك ذا ضيق صدر، وضيق الصدر لترك الرضا بالقضاء.
فإن هذا من أحسن الكلام، وكان الجنيد ـ رضي الله عنه ـ سيد الطائفة، ومن
أحسنهم تعليماً وتأديبا وتقويما ـ وذلك أن هذه الكلمة كلمة استعانة؛ لا
كلمة استرجاع، وكثير من الناس يقولها عند المصائب بمنزلة الاسترجاع،
ويقولها جزعا لا صبرا. فالجنيد أنكر على الشبلي حاله في سبب قوله لها، إذ
كانت حالاً ينافي الرضا، ولو قالها على الوجه المشروع لم ينكر عليه."/ اهـ.

ابن تيمية يمتدح الذين صنفهم ابوعبد الرحمن السلمي بأنهم اولياء صالحين


قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "جزء 10 – صفحة367-368 "

"وكذلك ممن صنف فى التصوف و الزهد جعل الاصل ماورد عن متأخري الزهاد واعرض
عن طريق الصحابة والتابعين كما فعل صاحب الرسالة ابو القاسم القشيري وأبو
بكر محمد بن إسحاق الكلاباذي وابن خميس الموصلي في مناقب الابرار وابو عبد
الرحمن السلمى فى تاريخ الصوفية لكن ابو عبد الرحمن صنف ايضا سير السلف من
الاولياء والصالحين وسير الصالحين من السلف كما صنف فى سير الصالحين من
الخلف ونحوهم من ذكرهم لاخبار اهل الزهد والاحوال من بعد القرون الثلاثة من
عند ابراهيم بن ادهم والفضيل بن عياض وابي سليمان الداراني ومعروف الكرخي
ومن بعدهم واعراضهم هم عن حال الصحابة والتابعين الذين نطق الكتاب والسنة
بمدحهم والثناء عليهم والرضوان عنهم".
ابن تيمية ينفي و يبرئ السيدة رابعة عن مانسب اليها
قال ابن تيمية عن السيدة رابعة العدوية – :
"وأما ما ذُكر عن رابعة العدوية من قولها عن البيت : إنه الصنم المعبود في
الأرض ، فهو كذب على رابعة ، ولو قال هذا من قاله لكان كافراً يستتاب فإن
تاب وإلا قُتِل ، وهو كذب فإن البيت لا يعبده المسلمون ، ولكن يعبدون رب
البيت بالطواف به والصلاة إليه ، وكذلك ما نقل من قولها : و الله ما ولجه
الله ولا خلا منه ، كلام باطل عليها". اهـ

قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "جزء 11 – صفحة 22 "

"فان الفقراء يسبقون الاغنياء الى الجنة لأنه لا حساب عليهم ثم الأغنياء
يحاسبون فمن كانت حسناته أرجح من حسنات فقير كانت درجته فى الجنة أعلى وان
تأخر عنه فى الدخول ومن كانت حسناته دون حسناته كانت درجته دونه لكن لما
كان جنس الزهد فى الفقراء اغلب صار الفقر فى اصطلاح كثير من الناس عبارة عن
طريق الزهد وهو من جنس التصوف فإذا قيل هذا فيه فقر أو ما فيه فقر لم يرد
به عدم المال ولكن يراد به ما يراد باسم الصوفى من المعارف والأحوال
والأخلاق والأدب ونحو ذلك
وعلى هذا الاصطلاح قد تنازعوا أيما أفضل
الفقير أو الصوفى فذهب طائفة إلى ترجيح الصوفى كأبى جعفر السهروردي ونحوه
وذهب طائفة إلى ترجيح الفقير كطوائف كثيرين وربما يختص هؤلاء بالزوايا
وهؤلاء بالخوانك ونحو ذلك وأكثر الناس قد رجحوا الفقير والتحقيق أن أفضلهما
اتقاهما فان كان الصوفى اتقى لله كان أفضل منه وهو أن يكون أعمل بما يحبه
الله وأترك لما لا يحبه فهو أفضل من الفقير وان كان الفقير أعمل بما يحبه
الله وأترك لما لا يحبه كان أفضل منه فان استويا فى فعل المحبوب وترك غير
المحبوب استويا فى الدرجة و أولياء الله هم المؤمنون المتقون سواء سمى
أحدهم فقيرا أو صوفيا أو فقيها أو عالما أو تاجرا أو جنديا أو صانعا أو
أميرا أو حاكما أو غير ذلك قال الله تعالى ألا ان أولياء الله لا خوف عليهم
ولا هم يحزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون" اهـ .

ابن تيمية يقول ان للصوفية الفاظ ومصطلحات لايعرفها غيرهم


قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "جزء 5 - صفحة 79"

"وأعلم أن لفظ الصوفية وعلومهم تختلف فيطلقون ألفاظهم على موضوعات لهم
ومرموزات واشارات تجرى فيما بينهم فمن لم يداخلهم على التحقيق ونازل ما هم
عليه رجع عنهم وهو خاسىء وحسير " اه




قال ابن تيمية في من "مجموع الفتاوى /ص337"

"وفي كلام أهل التصوف عبارات موهمة في ظاهرها بل وموحشة أحيانًا، ولكن
تحتمل وجهًا صحيحًا يمكن حملها عليه فمن الإنصاف أن تحمل على الوجه الصحيح
كالفناء، والشهود، والكشف ، ونحو ذلك /.
أقوال الشيخ ابن تيمية في الصوفية، وهو يشرح بعين الإنصاف الفناء و الأحوال والمقامات التي تمرّ بهم :

قال ابن تيمية في مجموع الفتاوي "جزء 10 - صفحة 219"

"فان الفناء ثلاثة انواع نوع للكاملين من الأنبياء والأولياء ونوع
للقاصدين من الاولياء والصالحين ونوع للمنافقين الملحدين الخمشهبين فاما
الأول فهو الفناء عن ارادة ما سوى الله بحيث لا يجب الا الله ولا يعبد الا
اياه ولا يتوكل الا عليه ولا يطلب غيره وهو المعنى الذى يجب ان يقصد بقول
الشيخ ابى يزيد حيث قال اريد ان لا اريد الا ما يريد اى المراد المحبوب
المرضى وهو المراد بالارادة الدينية وكمال العبد ان لا يريد ولا يجب ولا
يرضى الا ما اراده الله ورضيه واحبه وهو ما أمر به أمر إيجاب أو استحباب
ولا يجب الا ما يحبه الله كالملائكة والأنبياء والصالحين وهذا معنى قولهم
فى قوله الا من أتى الله بقلب سليم قالوا هو السليم مما سوى الله او مما
سوى عبادة الله او مما سوى ارادة الله او مما سوى محبة الله فالمعنى واحد
وهذا المعنى أن سمى فناء او لم يسم هو اول الاسلام وآخره وباطن الدين
وظاهره .

" اما النوع الثاني فهو الفناء عن شهود السوى وهذا يحصل
لكثير من السالكين فانهم لفرط انجذاب قلوبهم الى ذكر الله وعبادته ومحبته
وضعف قلوبهم عن ان تشهد غير ما تعبد وترى غير ما تقصد لا يخطر بقلوبهم غير
الله بل ولا يشعرون كما قيل فى قوله واصبح فؤاد ام موسى فارغا ان كادت
لتبدى به لولا أن ربطنا على قلبها قالوا فارغا من كل شئ الا من ذكر موسى
وهذا كثير يعرض لمن فقمه أمر من الأمور إما حب وإما خوف واما رجاء يبقى
قلبه منصرفا عن كل شئ الا عما قد احبه او خافه او طلبه بحيث يكون عند
استغراقه فى ذلك لا يشعر بغيره فإذا قوى على صاحب الفناء هذا فانه يغيب
بموجوده عن وجوده وبمشهوده عن شهوده وبمذكوره عن ذكره وبمعروفه عن معرفته
حتى يفنى من لم يكن وهى المخلوقات المعبدة ممن سواه ويبقى من لم يزل وهو
الرب تعالى والمراد فناؤها فى شهود العبد وذكره وفناؤه عن ان يدركها او
يشهدها" اهـ .


مجموع فتاوي ابن تيمية - فصل "الفناء""ج16 ص402"

""وفي هذا الفناء قد يقول: أنا الحق، أو سبحاني، أو ما في الجبة إلا الله،
إذا فني بمشهوده عن شهوده، وبموجوده عن وجوده، وبمذكور عن ذكره، وبمعروفه
عن عرفانه. كما يحكون أن رجلاً كان مستغرقا في محبة آخر، فوقع المحبوب في
اليم فألقى الآخر نفسه خلفه، فقال ما الذي أوقعك خلفي؟
فقال: غبت بك عني فظننت إنك أني.
وفي مثل هذا المقام يقع السكر الذي يسقط التمييز مع وجود حلاوة الإيمان،
كما يحصل بسكر الخمر، وسكر عشيق الصور. وكذلك قد يحصل الفناء بحال خوف أو
رجاء، كما يحصل بحاله حب فيغيب القلب عن شهود بعض الحقائق ويصدر منه قول أو
عمل من جنس أمور السكارى وهي شطحات بعض المشائخ:
كقول بعضهم: انصب
خيمتي على جهنم، ونحو ذلك من الأقوال والأعمال المخالفة للشرع؛ وقد يكون
صاحبها غير مأثوم، وأن لم يكن فيشبه هذا الباب أمر خفراء العدو من يعين
كافرا أو ظالما بحاله ويعلم أنه مغلوب عليه. ويحكم "على/ هؤلاء أن أحدهم
إذا زال عقله بسبب غير محرم فلا جناح عليهم فيما يصدر عنهم من الأقوال
والأفعال المحرمة بخلاف ما إذا كان سبب زوال العقل والغلبة أمرا محرما.""
اهـ.

كلام ابن تيمية من مجموع الفتاوي الجزء"2/396"


قال:
"قد يقع بعض من غلب عليه الحال في نوع منا لحلول والاتحاد .. لماورد عليه
ماغيب عقله أولإناه عما سوى محبوبه, ولم يكن ذلك بذنب منه كان معذورًا غير
معاقب عليه مادام غيرعاقل... وهذا كما يحكى : أن رجلين كان أحدهما يحب
الآخر فوقع المحبوب في اليم , فألقى الآخر نفسه خلفه فقال: أناوقعت, فما
الذي أوقعك ؟ فقال: غبت بك عني, فظننت أنك أني.


فهذه الحال تعتري
كثيرً امن أهل المحبة والإرادة في جانب الحق, وفي غيرجانبه... فإنه يغيب
بمحبوبه عن حبه وعن نفسه , وبمذكوره عن ذكره... فلا يشعر حينئذ بالتميز
ولابوجوده , فقد يقول في هذه الحال : أنا الحق أوسبحاني أومافي الجبة إلا
الله ونحوذلك ... /اهـ.


وقال ابن تيمية من كتابه"ص337":

" وفي
هذا الفناء قد يقول : انا الحق ، أو سبحاني ، أو ما في الجنة إلا الله ،
إذا فنى بمشهوده عن شهوده ، وبموجوده عن وجوده ، وفي مثل هذا المقام يقع
السكر الذي يسقط التمييز مع وجود حلاوة الإيمان كما يحصل بسكر الخمر وسكر
عشق الصور . ويحكم على هؤلاء أن أحدهم إذا زال عقله بسبب غير محرم فلا جناح
عليه فيما يصدر عنه من الأقوال والأفعال المحرمة ، بخلاف ماإذا كان سبب
زوال العقل أمراً محرماً . وكما أنه لاجناح عليهم فلا يجوز الاقتداء بهم
ولا حمل كلامهم وفعالهم على الصحة ، بل هم في الخاصة مثل الغافل والمجنون
في التكاليف الظاهرة".

وكذلك قال ايضاً في كتابهَ الأستقامة "149/2"

"ولهذا غلب على كلام العباد الصوفية اهل الارادة والعمل اسم الذوق والسرور
والنعمة فالشهوة والارادة والمحبة والطلب ونحو ذلك من الاسماء.......الى
ان قال :- ولهذا كان ائمة الهدى ممن يتكلم في العلم والكلام او في العمل
والهدى والتصوف يوصون باتباع الكتاب والسنة وينهون عما خرج عن ذلك كما
امرهم الله والرسول وكلامهم في ذلك كثير منتشر مثل قول سهل بن عبد الله
التستري كل وجد لا يشهد له الكتاب والسنة فهو باطل" اهـ .

ابن تيميه يعترف بالدس فى كتب الصوفيه


قال ابن تيميه في مجموع فتاوى ابن تيمية قسم التصوف "ج11. ص74ـ75"

ليس أحد من أهل المعرفة بالله، يعتقد حلول الرب تعالى به أو بغيره من
المخلوقات، ولااتحاده به،"وإِن سُمع شيء من ذلك منقول عن بعض أكابر الشيوخ
فكثير منه مكذوب، اختلقه الأفاكون من الاتحادية المباحية، الذين أضلهم
الشيطان اهـ." وألحقهم بالطائفة النصرانية



ابن تيمية يبرئ الصوفية عن عقيدة الحلول وينسبها لمن تشبه بهم وليس هو منهم


قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى "جزء 15 – صفحة427 "

" ثم الصوفية المشهورون عند الأمة الذين لهم لسان صدق فى الأمة لم يكونوا
يستحسنون مثل هذا بل ينهون عنه ولهم فى الكلام فى ذم صحبة الأحداث وفى الرد
على أهل الحلول وبيان مباينة الخالق مالا يتسع هذا الموضع لذكره وإنما
يستحسنه من تشبه بهم ممن هو عاص أو فاسق أو كافر فيتظاهر بدعوى الولاية لله
وتحقيق الإيمان والعرفان وهو من شر أهل العداوة لله وأهل النفاق والبهتان
والله تعالى يجمع لأوليائه المتقين خير الدنيا والآخرة ويجعل لأعدائه
الصفقة الخسرة والله سبحانه وتعالى أعلم" ا

ابن تيمية يبرئ الصوفية عن الكفر


في مجموع الفتاوى "جزء 35 – صفحة 101"


"على ذلك لم يكفر احد منهم باتفاق المسلمين فان هؤلاء يقولون إنهم معصومون
من الاقرار على ذلك ولو كفر هؤلاء لزم تكفير كثير من الشافعية والمالكية
والحنفية والحنبلية والأشعرية وأهل الحديث والتفسير والصوفية الذين ليسوا
كفارا باتفاق المسلمين"


أقوال ابن القيم في التصوف


قال ابن القيم في كتابه مدارج السالكين " ج1 ص135"

أنهم "أي الصوفية" كانوا أجل من هذا وهممهم أعلى وأشرف إنما هم حائمون على
اكتساب الحكمة والمعرفة وصهارة القلوب وزكاة النفوس وتصحيح المعاملة …

أما في "ج2 ص307" فنجده يقول :

"التصوف زاوية من زوايا السلوك الحقيقي وتزكية النفس وتهذيبها لتستعد
لسيرها إلى صحبة الرفيق الأعلى, ومعية من تحبه , فان المرء مع من احب .كما
قال سمنون : ذهب المحبون بشرف الدنيا والاخرة , فان المرء مع من احب, والله
اعلم/.

قال ابن القيم في كتابه طريق الهجرتين "ص261-260"

"ومنها أن هذا العلم "التصوف" هو من أشرف علوم العباد وليس بعد علم التوحيد أشرف منه وهو لا يناسب إلا النفوس الشريفة/.

قال ابن القيم في مدارج السالكين "1/ 499"

/الدين كله خلق , فمن زاد عليك في الخلق زاد عليك في الدين , وكذلك التصوف/ .

قال أبو بكر الكتاني : " التصوف خُـلـق فمن زاد عليك في الخُلق زاد عليك في التصوف ".

وقيل : التخلي من الرذائل والتحلي من الفضائل ".
الي ان قال : قال شيخ الاسلام "أي شيخ الاسلام الهروي الصوفي" : "واجتمعت
كلمة الناطقين في هذا العلم : أن التصوف هو الخلق , وجميع الكلام فيه يدور
على قطب واحد وهو: بذل المعروف وكف الاذى".
قلت : "ومن الناس من يجعلها
ثلاثة : كف الاذى واحتمال الاذى وايجاد الراحة ومنهم من يجعلها اثنين –
كما قال الشيخ بذل المعروف وكف الاذى . ومنهم ومن يردها الي واحدة بذل
المعروف والكل صحيح "اه.

قال ابن القيم في كتابه " شرح منازل السائرين" :

"الصوفية ثلاثة أقسام : صوفية الأرزاق , وصوفية الرسوم ، وصوفية الحقائق ،
وبدع الفريقين المتقدمين يعرفها كل من له إلمام بالسنة والفقه ... وإنما
الصوفية صوفية الحقائق الذين خضعت لهم رؤوس الفقهاء والمتكلمين فهم في
الحقيقة علماء حكماء" أهـ .

الصوفية والفقراء عند ابن القيم :

قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج2 ص 368"
"ثم انهم – في انفسهم فريقان : صوفية وفقراء , وهم متنازعون في ترجيخ
الصوفية على الفقراء أو بالعكس أو هما سواء , على ثلاثة اقوال :- فطائفة
رجحت الصوفي , منهم كثير أهل العراق ,وعلى هذا صاحب العوارف وجعلوا نهاية
الفقير : بداية الصوفي .
-وطائفة رجحت الفقير , وجعلوا الفقر لب التصوف وثمرته , وهم اكثر أهل خرسان.
-وطائفة ثالثة , قالوا : الفقر والتصوف شيئ واحد , وهؤلاء هم اهل الشام".


قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج1 ص199" وهويصف الشيخ عبدالقادر -بالشيخ – العارف - القدوة

قال ابن القيم : "وهو معنى قول الشيخ العارف القدوة عبدالقادر الكيلاني :
"الناس اذا وصلوا الي القضاء والقدر أمسكوا الا انا فانفتحت لي فيهع روزنة
فنازعت أقدار الحق بالحق للحق , والرجل من يكون منازعا للقدر لا من يكون
مستسلما للقدر/.

تعريف العارف بالله عند الصوفية

قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج3 ص334"
"فالعارف – عندهم -أي الصوفية , من عرف الله سبحانه بأسمائه وصفاته
وأفعاله , ثم صدق الله في معاملته , ثم اخلص له في مقصوده ونياته, ثم انسلخ
من أخلاقه الرديئة وآفاته , ثم تطهر من أوساخه ومخالفاته , ثم صبر على
احكام الله في نعمه وبلياته , ثم دعا على بصيرة بدينه وآياته , ثم جرد
الدعوة إليه وحده بما جاء به رسوله , ولم يشبها باراء الرجال واذواقهم
ومواجيدهم ومقاييسهم ومعقولاتهم , ولم يزن بها ماجاء به الرسول عليه من
الله أفضل صلواته . فهذا الذي يستحق اسم العارف على الحقيقة – اذا سمى به
غيره على الدعوى والاستعارة ".

قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج3 ص335"

"قال بعض السلف : نوم العارف يقظة , وأنفاسه تسبيح , ونوم العارف أفضل من صلاة الغافل .
وانما كان نوم العارف يقظة لان قلبه حي وعيناه تنامان وروحه ساجدة تحت
العرش بين يدي ربها وفاطرها , جسده في الفرش وقلبه حول العرش".

الانتفاع بمجالسة العارفين عند ابن القيم

قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج3 ص335"
"وقيل : مجالسة العارف تدعوك من ست إلى ست : من الشك إلى اليقين , ومن
الرياء الى الإخلاص , ومن الغفلة الى الذكر , ومن الرغبة في الدنيا الى
الرغبة في الاخرة , ومن الكبر الى التواضع , ومن سوء الطوية الى النصيحة" .

الإمام الشافعي وإنتفاعه من السادة الصوفية

قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج3 ص128"
"قال الشافعي رضي الله عنه : صحبت الصوفية فما انتفعت منهم الا بكلمتين ,
سمعتهم يقولون : الوقت سيف فإن قطعته والا قطعك , ونفسك إن لم تشغلها بالحق
وإلا شغلتك بالباطل .
قلت : يالهما من كلمتين , ماأنفعهما وأجمعهما
وأدلهما على علو همة قائلها ويقظته , ويكفي في هذا ثناء الشافعي على طائفة
أي السادة الصوفية . هذا قدر كلماتهم .

ابن القيم يمتدح طريق التصوف و يحذر مخالفيهم من الفهم السقيم عنهم

قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج3 ص330" مانصه :
"فاعلم أن في لسان القوم "أي الصوفية" من الاستعارات واطلاق العام وإرادة
الخاص , وإطلاق اللفظ وإرادة إشارته دون حقيقة معناه ماليس في لسان احد من
الطوائف غيرهم , ولهذا يقولون : "نحن أصحاب اشارة ولا أصحاب عبارة ,
و"الاشارة لنا والعبارة لغيرنا".
وقد يطلقون العبارة التي يطلقها
الملحد ويريدون بها معنى لافساد فيه . وصار هذا سببا لفتنة طائفتين : طائفة
تعلقوا عليهم بظاهر عباراتهم فبدعوهم وضللوهم .
وطائفة: نظروا الي مقاصدهم ومغذاهم فصبوا تلك العبارات وصححوا تلك الاشارات , فطالب الحق يقبله ممن كان ويرد ماخالفه على من كان ".
قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج3 ص151":
"فإياك ثم إياك والألفاظ المجملة المشتبهة التي وقع اصطلاح القوم عليها ,
فإنها أصل البلاء , وهي مرد الصديق والزنديق , فإذا سمع الضعيف المعرفة
والعلم بالله تعالى لفظ "اتصال , وانفصال , ومسامرة , ومكالمة , وأنه
لاوجود في الحقيقة الا وجود الله , وأن وجود الكائنات خيال ووهم , وهو
بمنزلة وجود الظل القائم بغيره ", فسمع منه مايملأ الاذان من حلول واتحاد
وشطحات .
والعارفون من القوم أطلقوا هذه الالفاظ ونخوها , وأرادوا بها
معاني صحيحة في نفسها فغلط الغالطون في فهم ما ارادوه ونسبوهم الي الحادهم
وكفرهم".

ابن القيم يتكلم عن فناء الصوفية

قال ابن القيم في المدارج "1/139"
"والفناء الذي يشير إليه القوم ويعملون عليه :أن تذهب المحدثات في شهود
العبد وتغيب في أفق العدم كما كانت قبل أن توجد ويبقى الحق تعالى كما لم
يزل ثم تغيب صورة المشاهِد ورسمه أيضا فلا يبقى له صورة ولا رسم ثم يغيب
شهوده أيضا فلا لايبقى له شهود ويصير الحق هو الذي يشاهد نفسه بنفسه كما
كان الأمر قبل إيجاد المكونات وحقيقته :أن يفنى من لم يكن ويبقى من لم يزل
حتى قال : ...وليس مرادهم فناء وجود ماسوى الله في الخارج بل فناؤه عن شهودهم وحسهم/ اهـ .

ويقول ابن القيم في المدارج "1/155"

"ولكن في حالة السكر والإصطلام والفناء قد يغيب عن هذا التميز ، وفي هذه
الحال قد يقول صاحبها: ما يحكى عن أبي يزيد أنه قال: سبحاني أو ما في الجبة
إلا الله ، ونحو ذلك من الكلمات التي لو صدرت عن قائلها وعقله معه لكان
كافرا ، ولكن مع سقوط التمييز والشعور قد يرتفع عنه قلم المؤاخذة".

وفي ص39 نجد ابن القيم يجسد نظرة ابن تيمية فيقول:

"وهذه الشطحات أوجبت فتنة على طائفتين من الناس : إحداهما حجبت بها عن
محاسن هذه الطائفة ولطف نفوسهم وصدق معاملتهم فأهدروها لما حل من هذه
الشطحات وأنكروها غاية الإنكار وأساءوا الظن بهم مطلقا وهذا عدوان وإسراف…
وهذه الشطحات ونحوها هي التي حذر منها سادات القوم وذموا عاقبتها وتبرءوا
منها".

العلم اللدني عند ابن القيم

يقول ابن قيم الجوزية في مدارج السالكين "ج2 ص457"
"" فصل قال الدرجة الثالثة علم لدني إسناده وجوده وإدراكه عيانه ونعته
حكمه ليس بينه وبين الغيب حجاب يشير القوم بالعلم اللدني إلى ما يحصل للعبد
من غير واسطة بل بإلهام من الله وتعريف منه لعبده كما حصل للخضر عليه
السلام يغير واسطة موسى قال الله تعالى آتيناه رحمة من عندنا وعلمناه من
لدنا علما الكهف 65"".

يقول ابن قيم الجوزية في مدارج السالكين "ج2 ص457":

"" و العلم اللدني ثمرة العبودية والمتابعة والصدق مع الله والإخلاص له
وبذل الجهد في تلقي العلم من مشكاة رسوله وكمال الانقياد له فيفتح له من
فهم الكتاب والسنة بأمر يخصه به كما قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقد
سئل هل خصكم رسول الله بشيء دون الناس فقال لا والذي فلق الحبة وبرأ النسمة
إلا فهما يؤتيه الله عبدا في كتابه فهذا هو العلم اللدني الحقيقي"".
ابن القيم والمقامات والأحوال :
قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج1 ص 135"
ولارباب السلوك اختلاف كثير في عدد المقامات وترتيبها , كل يصف منازل سيره
وحال سلوكه , ولهم اختلاف في بعض منازل السير : هل هي من قسم الاحوال ؟
والفريق بينهما : أن المقامات كسبية والاحوال وهبية .
ومنهم من يقول :
الاحوال من نتائج المقامات , والمقامات نتائج الاعمال , فكل من كان اصلح
عملا كان اعلى مقاما وكل من كان اعلى مقاما كان اعظم حالا .

الفراسة عند الصوفية :

قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج2 ص483"
"الفراسة سببها نور يقذفه الله في قلب عبده يفرق به بين الحق والباطل , والحالي والعاطل , والصادق والكاذب .
وحقيقتها : أنها خاطر يهجم على القلب ينفي مضاده , يثب على القلب كوثوب
الأسد على الفريسة , لكن الفريسة فعلية بمعنى مفعولة . وبناء الفراسة كبناء
الولاية والامارة والسياسة . وهذه "الفراسة" على حسب قوة الايمان , فمن
كان أقوى إيمانا فهو أحد فراسه .
قال أبو سعيد الخذار : من نظر بنور
الفراسة نظر بنور الحق , وتكون مواد علمه مع الحق بلاسهو ولاغفلة , بل حكم
حق جرى على لسان عبده .
وقال الواسطي : الفراسة شعاشع أنوار لمعت في
القلوب , وتمكن معرفة جملة السرائر في الغيوب من غيب الي غيب , حتى يشهد
الأشياء من حيث أشهده الحق إياها فيتكلم عن ضمير الخلق .
وقال الداراني
: الفراسة مكاشفة النفس ومعاينة الغيب , وهي من مقامات الايمان . وسئل
بعضهم عن الفراسة ؟ فقال : أرواح تتقلب في الملكوت , فتشرف على معاني
الغيوب , فتنطق عن أسرار الخلق نطق مشاهدة لاتطق ظن وحسبان .
وكان
الجنيد يوما يتكلم على الناس , فوقف عليه شاب نصراني متنكراً , فقال : أيها
الشيخ مامعنى قول النبي صلى الله عليه وسلم "اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر
بنور الله" , فأطرق الجنيد , ثم رفع رأسه اليه وقال : فقد حان وقت اسلامك
,فأسلم الغلام .
وكان إياس بن معاوية من ظاعظم الناس فراسة , وله الوقائع المشهورة , وكذلك الشافعي رحمه الله , وقيل إن له فيها تآليف "اه.



ابن القيم يوافق قول رابعة العدوية بعبودية الله تعالى من غير حظوظ , لاجله ورضاه ولانه يستحق العبادة


قال ابن القيم في كتابه "الفوائد ص 109" مستشهداً

" قال الأسود بن سالم: ركعتين اصليه لله أحب الي من الجنة بما فيها. فقيل
له: هذا خطأ, فقال: دعونا من كلامكم, الجنة رضى نفسي, والركعتان رضى ربي,
ورضى ربي أحب الي من رضى نفسي".

ابن القيم يتأدب مع شيخه الصوفي

وهو : "شيخ الاسلام العلامة أبو اسماعيل عبدالله بن محمد الانصاري الهروي الصوفي".

قال ابن القيم في مدارج السالكين "ج2 ص52"

"والله يشكر لشيخ الاسلام "الهروي" سعيه , ويعلي درجته , ويجزيه أفضل
جزائه , ويجمع بيننا وبيته في محل كرامته , فلو وجد مريده "ابن القيم" سعة
وفسحة في ترك الاعتراض عليه واعتراض كلامه مافعل. كيف وقد نفعه الله بكلامه
, وجلس بين يديه مجلس التلميذ من استاذه , وهو أحد من كان على يديه فتحه
يقظة ومناما .
وهذا غاية جهد المقل في هذا الموضوع , فمن كان عنده فضل
علم فاليجذبه أو فاليعذر ولايبادر الي الانكار , فكم بين الهدهد ونبي الله
سليمان وهو يقول له "احط بما لم تحط به" وليس شيخ الاسلام أعلم من نبي الله
سليمان وليس المعترض باجهل من هدهد , والله المستعان وهو أعلم ".
مشاهد من جنازة الشيخ ابن تيمية

من كتاب البداية والنهاية للشيخ إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي .


الجزء الثامن : باب : ثم دخلت سنة ثمان وعشرين وسبعمائة.

قال ابن كثير: توفي شيخ الاسلام ابن تيمية الحراني الدمشقي بقلعة دمشق
بالقاعة التي كان محبوساً فيها , وحضر جمع كثير الي القلعة , واذن لهم
بالدخول عليه , وجلس جماعة عنده قبل الغسل وقرؤوا القران وتبركوا برؤيته
وتقبيله , ثم انصرفوا , ثم حضر جماعة من النساء ففعلن مثل ذلك وانصرفن
واقتصر على من يغسله .

فلما فرغ من غسله اخرج ثم اجتمع الخلق
بالقلعة والطريق الي الجامع وامتلاء الجامع ايضاً وصحنه والكلاسة وباب
البريد وباب الساعات الي باب البادين والغوارة , وحضرت الجنازة في الساعة
الرابعة من النهار أو نحو ذلك ووضعت في الجامع , والجند قد أحاطوا بها
يحفظونها من الناس من شدة الزحام , وصلى عليه اولاً في القلعة , وتقدم في
الصلاة عليه أولاً الشيخ محمد تمام , ثم صلي عليه في الجامع الاموي عقيب
صلاة الظهر, وقد تضاعف اجتماع الناس على ماتقدم ذكره ثم تزايد الجمع الي أن
ضاقت الرحاب والازقة والاسواق بأهلها ومن فيها , ثم حمل بعد أن صلى عليه
على رؤس الاصابع وخرج النعش به من باب البريد واشتد الزحام وعلت الاصوات
بالبكاء والنحيب والترحم عليه والثناء والدعاء له , والقى الناس على نعشه
مناديلهم وعمائمهم وثيابهم, وذهبت النعال من أرجل الناس وقباقيبهم
ومناديلهم وعمائمهم لايلتفتون اليهم لشغلهم الشاغل بالنظر الي الجنازة وصار
النعش على الرؤس تارة يتقدم وتارة يتأخر, وتارة يقف حتى تمر الناس .


ولم يتخلف عن الحضور الا القليل من الناس أو من عجز لأجل الزحام عن الحضور ,
ومع الترحم والدعاء له , وانه لوقدر ماتخلف , وحضر نساء كثيرات بحيث حزرن
بخمسة عشر الف امرأة , غير الاتي كن على الاسطح وغيرهن , الجميع يترحمن
عليه ويبكين عليه فيما قيل , وأما الرجال فحزروا بستين الفا الي مائة الف
الي اكثر من ذلك الي مائتي ألف , وشرب جماعة الماء الذي فضل غسله , واقتسم
جماعة بقية السد الذي غسل به ودفع في الخيط الذي كان فيه الزئبق الذي كان
في عنقه بسبب القمل مائة وخمسون درهماً , وقيل إن الطاقية التي كانت على
رأسه دفع فيها خمسمائة درهم, وحصل في الجنازة ضجيج وبكاء كثير , وتضرع
وختمت له ختمات كثيرة بالصالحية وبالبلد , وتردد الناس الي قبره أياماً
كثيرة ليلاً ونهاراً يبيتون عنده ويصبحون , ورئيت له منامات صالحة كثيرة ,
ورثاه جماعة بقصائد جمة .

وجاء صاحب شمس الدين غبريال نائب القلعة
فعزاه فيه , وجلس عنده , وفتح باب القلعة لمن يدخل من الخواص والاصحاب
والأحباب , فاجتمع عند الشيخ في قاعته خلق من أخصاء اصحابه من الدولة
وغيرهم من أهل البلد والصالحية , وجلسوا حوله وهم يبكون ويئنون مثل ليلى
يقتل المرء نفسه وكشفت عن وجه الشيخ ونظرت اليه وقبلته , على راسه عمامة
بعذب مطروزة وقد علاه الشيب أكثر مما فارقناه , واخبر الحاضرين أخوه زين
الدين عبدالرحمن أنه قراء هو والشيخ منذ دخل القلعة ثمانين ختمة وشرعا في
الحادية والثمانين , فانتهيا فيها الي اخر" اقتربت الساعة " و ان المتقين
في جنات ونهر في مقعد صدق عند عزيز مقتدر " فشرع عند ذلك الشيخان الصالحان
الخيران عبدالله بن المحب وعبدالله الزرعي الضرير , وكان الشيخ رحمه الله
يحب قراءتهما – فابتداء من أول سورة الرحمن حتى ختموا القران وأنا حاضر
أسمع وأرى .


فلما فرغوا من الصلاة خرج نائب الخطيب لغيبة الخطيب
بمصر فصلى عليه إماماً , وهو الشيخ علاء الدين الخراط , ثم خرج الناس في كل
مكان من أبواب الجامع والبلد كما ذكرنا , واجتمعوا بسوق الخيل , ومن الناس
من تعجل بعد ان صلى في الجامع الي مقابر الصوفية , والناس في بكاء وتهليل
في مخافته كل واحد بنفسه , وفي ثناء وتاسف .

وعملت له ختمات كثيرة
ورئيت له منامات صالحة عجيبة , ورثي بأشعار كثيرة , وقصائد مطولة جداً ,
وقد أفردت له تراجم كثيرة , وصنف ذلك جماعة من الفقهاء وغيرهم . اهـ

تعليق


لقد أنكر الوهابية التبرك وعابوا علينا تبركنا بالنبي صلى الله عليه وسلم والصالحين .

فنجد أن اصحاب ابن تيمية وتلاميذه تبركوا به وبرؤيته !!! وليس فقط الرجال
بل رجالاً ونساء !! بل الاعجب من ذلك أنهم شربوا ماء غسله !!! ولم يفعل هذا
صوفي من قبل ابداً ؟؟؟
وتزاودوا في شراء اثاره ودفعوا فيها المبالغ المدهشة ؟؟؟؟
وعرفنا من هم القبوريين الذين يبيتون مع القبور ليلاً ونهاراً لايفترون ؟؟؟؟
وهل كل هذه الختمات ضاعت هبائاً منثورا ولايصل ثوابها الي الميت , كما
يقول ذلك الوهابية وعلى رأسهم الالباني ؟؟؟ وياترى لماذا دفن ابن تيمية في
مقابر الصوفية ؟؟؟؟
الم تكن هنالك مقابر اخرى ليدفن فيها شيخ الاسلام ؟؟؟

الجواب:

اذا كانت هنالك مقابراذاً فضل اصحاب ابن تيمية وتلاميذه مقابر الصوفية واستحسنوها على غيرها!!؟؟
واذا لم تكن هنالك مقابر اخرى . اذا كانت الامة مجتمعة على التصوف ولم يكن
هنالك غيره !!! واجماع الامة معصوم !!! لقوله صلى الله عليه وسلم لن تجتمع
امتي على ضلال.
التبرك بابن تيمية في حياته و حتى بعد و فاته

سطره تلميذه الحافظ عمر بن علي البزار في الأعلام العلية في مناقب ابن تيمية....


الأعلام العلية " جزء 1 - صفحة 17/
. ق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abonor.ahlamountada.com
 
أقوال ابن تيمية وبعض تلامذته في التصوف وبالتوثيق الكامل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الطريقه النقشبنديه  :: الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى :: شبهات وردود حول التصوف الاسلامى-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
»  الجن و دياناتهم
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» برنامج لكسر حماية ملفات الـ pdf لطباعته
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» حمل كتب الامام محي الدين بن عربي
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

» رياض الصالحين .
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:46 pm من طرف الموجه النقشبندي

»  دعآء آلهم و آلحزن و آلكرب و آلغم
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:45 pm من طرف الموجه النقشبندي

» للوقايه من شر الإنس والجن
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:45 pm من طرف الموجه النقشبندي

» خواص عظيمه للزواج
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:44 pm من طرف الموجه النقشبندي

» اختصاص الامام علي كرم الله وجهه بالطريقة
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:38 pm من طرف الموجه النقشبندي

» النقشبندية...منهجها وأصولها وسندها ومشائخها
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:36 pm من طرف الموجه النقشبندي

» الشريف موسى معوض النقشبندى وذريته وأبنائه 9
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:35 pm من طرف الموجه النقشبندي

» االرحلة الالهية
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:34 pm من طرف الموجه النقشبندي

»  ديوان الشريف اسماعيل النقشبندى رضى الله عنه
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:33 pm من طرف الموجه النقشبندي

» تجلى الواحديه
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:29 pm من طرف الموجه النقشبندي

» ديوان الحلاج
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:27 pm من طرف الموجه النقشبندي

» الى الأخ الكريم مدير المنتدى
الثلاثاء أبريل 04, 2017 5:22 pm من طرف الموجه النقشبندي

أقسام المنتدى

جميع الحقوق محفوظة لـ{منتدى الطريقه النقشبنديه} ®
حقوق الطبع والنشر © مصر 2010-2012
@ الطريقه النقشبنديه للتعارف والاهداءات والمناسبات @المنتدى الاسلامى العام @ الفقه والفتاوى والأحكام @ منتدى الخيمه الرمضانيه @ قسم الصوتيات والمرئيات الاسلاميه @ الطريقه النقشبنديه للثقافه والموضوعات العامه   منتدى الطريقه النقشبنديه للحديث الشريف @ منتدى الطريقه النقشبنديه للعقيده والتوحيد @ منتدى الطريقه النقشبنديه للسيره النبويه @ منتدى مناقب ال البيت @ منتدى قصص الأنبياء @ شخصيات اسلاميه @   الطريقه النقشبنديه والتصوف الاسلامى @ الطريقه النقشبنديه @ صوتيات ومرئيات الطريقه النقشبنديه @ رجال الطريقه النقشبنديه @ @  قصائد نقشبنديه @  منتدى قصائد أهل التصوف والصالحين @ منتدى سيرة ألأولياء والصالحين @ شبهات وردود حول التصوف الاسلامى @ التزكيه والآداب والسلوك @ أذواق ومشارب الساده الصوفيه @ الصلوات المحمديه على خير البريه @ أحزاب وأوراد @ أدعيه وتوسلاات @   تفسير الروىء وألأحلام @  منتدى الروحانيات العامه @  منتدى الجن والسحر والعفاريت @  منتدى الكتب والمكتبات العامه @ منتدى الكتب والمكتبات الصوفيه @ منتدى كتب الفقه الاسلامى @ كتب التفاسير وعلوم القران @ كتب الحديث والسيره النبويه الشريفه @ منتدى الابتهالاات الدينيه @ منتدى المدائح المتنوعه @ منتدى مدائح وأناشيد فرقة أبو شعر @ منتدى مدح الشيخ ياسين التهامى @ منتدى مدح الشيخ أمين الدشناوى @ منتدى القصائد وألأشعار @ منتدى الأزهر الشريف التعليمى @ منتدى معلمى الأزهر الشريف @ منتدى رياض الأطفال @ منتدى تلاميذ المرحله الابتدائيه @ منتدى طلاب وطالبات المرحله الاعداديه @ منتدى التربيه والطفل @ منتدى الاسره والمجتمع @ منتدى المرأه المسلمه @ منتدى الترفيه والتسليه @ منتدى الطريقه النقشبنديه للصور الاسلاميه @ منتدى صور الصالحين @ منتدى غرائب وعجائب الصور @ الصور والخلفيات العامه والمتحركه @ منتدى الطب النبوى @ أمراض وعلاج @ منتدى الوقايه خير من العلاج @ قسم الجوال والستالاايت @ قسم البرامج العامه للحاسوب @ دروس وشروحات فى الحاسوب @ تطوير مواقع ومنتديات @ انترنت وشبكات @ منتدى الشكاوى والمقترحات @ منتدى التبادل الاعلانى @
الدخول السريع
  • تذكرني؟
  • اليكسا
    التسجيل
    حفظ البيانات؟
    متطلبات المنتدى
    أرجو قفل الموضوع


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا

    تنويه
    لا يتحمّل منتدى الطريقه النقشبنديه الصوفيه أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها من قبل الساده الأعضاء أو المشرفين أو الزائرين
    ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم   التي تخالف القوانين
    أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر.
    rss
    Preview on Feedage: free Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
    Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
    Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
    تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

    الطريقه النقشبنديه

    قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى الطريقه النقشبنديه على موقع حفض الصفحات